سياسة عربية

مظاهرات ليلية ضد حكم العسكر بالسودان.. ودعوات للتصعيد

دعت لجان المقاومة إلى مظاهرات بالخرطوم ومدن أخرى- لجان المقاومة فيسبوك
دعت لجان المقاومة إلى مظاهرات بالخرطوم ومدن أخرى- لجان المقاومة فيسبوك

خرج المئات من السودانيين للتظاهر، ليل الأربعاء، في عدد من المدن منها العاصمة الخرطوم للمطالبة بحكم مدني ديمقراطي، فيما تستمر دعوات القوى الثورية لحشد أكبر عدد من المتظاهرين لمظاهرات اليوم الخميس، في وقت تشهد فيه البلاد، انسدادا سياسيا وفقا لما صرح به عضو بمجلس السيادة الحاكم.

 

وشارك مئات السودانيين في مظاهرات ليلية بالعاصمة الخرطوم، الأربعاء، للمطالبة بـ"حكم مدني كامل"، عشية احتجاجات "24 آذار/ مارس"، بدعوة من تنسيقية لجان المقاومة (نشطاء).


وخرج مئات المحتجين في حيي "بري" و"جبرة" بالخرطوم ومدينة أم درمان غربي العاصمة، فيما تظاهر المئات في أحياء أبوروف وود نوباوي والعباسية بأم درمان، ورددوا هتافات تطالب بـ"مدنية الدولة".


وأطلقت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع من أجل تفريق متظاهرين في حي "بري"، قرب مقر قيادة الجيش، شرق الخرطوم .


وخرج مئات المحتجين في حي جبرة جنوب الخرطوم، وأشعلوا إطارات وأغلقوا الطرق بأحجار، وفق شهود عيان.

 

 


والأربعاء، شهدت مدينتا شندي والدامر (شمالا) مظاهرات احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية.
وأغلق محتجون، لليوم الثاني على التوالي، طرقا حيوية في الخرطوم ضمن سلسلة فعاليات شعبية تطالب بـ"عودة الحكم المدني".

 

 


والثلاثاء، عمت الفوضى أسواق العملات الموازية وسجل الجنيه السوداني مقابل الدولار تدهورا قياسيا، بعد أن تجاوز سعر بيع الدولار الـ700 جنيه، مقارنة بـ 675 جنيها مساء الاثنين.

 

دعوات للتظاهر


وفي وقت سابق دعت لجان المقاومة إلى المشاركة في مظاهرات الخميس بالخرطوم ومدن أخرى للمطالبة بحكم مدني كامل.

 

 

 

انسداد سياسي

 


إلى ذلك، قال رئيس الجبهة الثورية وعضو مجلس السيادة الانتقالي الهادي إدريس، لوكالة الأنباء الرسمية الأربعاء، إن "السودان يشهد حالة انسداد في الأفق السياسي"، مضيفا أن "الجبهة الثورية لابد أن تساهم بمبادرة في حل الأزمة".


وتضم الجبهة الثورية، حركات مسلحة وقعت مع الحكومة اتفاق سلام عام 2020.

 

 

 

الحدود السودانية الإثيوبية

 

من جهة أخرى، أكد قائد القوات البرية السودانية الفريق الركن عصام محمد حسن كرار، الأربعاء، أن الوضع في منطقة الفشقة الحدودية مع إثيوبيا "مطمئن" وتحت سيطرته.

 

وقال قائد القوات البرية السودانية: "الوضع في منطقة الفشقة على الحدود الشرقية مطمئن وتحت سيطرة القوات المسلحة التي تقوم بدورها على الوجه الأكمل".


ولفت المسؤول السوداني، إلى أن زيارته للفشقة "تأتي في إطار تفقد القوات البرية التي تؤمن الحدود، والوقوف على كل صغيرة وكبيرة لهذه القوات".

 

 

وتبلغ مساحة الفشقة نحو مليوني فدان (الفدان يساوي 4200 متر مربع)، وتمتد لمسافة 168 كلم مع الحدود الإثيوبية من مجمل المسافة الحدودية لولاية القضارف مع إثيوبيا، البالغة حوالي 265 كلم.


وفرض الجيش السوداني، في كانون الأول/ ديسمبر 2020، سيطرته على أراضي الفشقة بعد أن كانت تستولي عليها ما قالت الخرطوم إنها "عصابات إثيوبية"، بينما تتهمها أديس أبابا بالسيطرة على أراض إثيوبية، وهو ما ينفيه السودان.


ويطالب السودان بوضع العلامات الحدودية مع إثيوبيا بناء على اتفاقية 15 أيار/ مايو 1902 التي وقعت في أديس أبابا بين إثيوبيا وبريطانيا (نيابة عن السودان)، وتوضح مادتها الأولى الحدود الدولية بين البلدين.

 

ويشهد السودان، منذ 25 تشرين الأول/ أكتوبر 2021، احتجاجات ترفض إجراءات استثنائية اتخذها قائد الجيش عبد الفتاح البرهان وأبرزها فرض حالة الطوارئ وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين.


ومقابل اتهامات له بتنفيذ انقلاب عسكري، قال البرهان إنه اتخذ هذه الإجراءات لـ"تصحيح مسار المرحلة الانتقالية"، وتعهد بتسليم السلطة إما عبر انتخابات أو توافق وطني.

 

النقاش (0)