صحافة دولية

إيكونوميست: التاريخ يتجدد مع دعم الكنيسة لبوتين بالحرب

بوتين مع بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية- جيتي
بوتين مع بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية- جيتي

قالت مجلة إيكونوميست، إن الفسيفساء بكاتدرائية القوات المسلحة غرب موسكو، والتي تظهر ملائكة معجبة بالجنود الذين قتلوا في معارك جورجيا وجزيرة القرم وروسيا، تظهر مدى الارتباط بين الكنيسة والنظام الحاكم بموسكو، وتعزيز قبضة فلاديمير بوتين على الحكم.

ويقود المطران ستيفان كلاين، الذي يترأس الكاتدرائية، قسم التعاون مع الجيش في الكنيسة، وكان قبل تقلده المهام الدينية، ضابطا في سلاح الدفاع الصاروخي.

البطريرك كيريل، رئيس الكنيسة الأرثوذكسية الروسية، أعلن صراحة دعمه غزو أوكرانيا، ويرى أن روسيا ليست الطرف المعتدي بل الأوكرانيون الذين "يرتكبون إبادة جماعية" ضد المتحدثين بالروسية في دونباس، شرقي أوكرانيا، حيث تقع منطقتان انفصاليتان تدعمهما موسكو.

وقارن كيريل بين "خطية" الغرب الليبرالي في مقابل القيم الروسية المحافظة، وصور المناطق الانفصالية في أوكرانيا على أنها ضحايا لتجاوزات الغرب، وادعى أن الحرب في دونباس نشبت جزئيا لأن سكان دونباس لا يريدون أن تُفرض عليهم مواكب الفخر للمثليين.

وتعرضت الكنيسة الروسية لعقود من القمع في ظل الشيوعية، وفي استطلاع للرأي، أجري عام 2015، صنف 71 في المئة من الروس أنفسهم على أنهم أرثوذكس و57 في المئة قالوا إن اتباع العقيدة جزء مهم من هويتهم الوطنية بحسب الصحيفة.

ولفتت المجلة إلى أن هذا الأمر "خلق أداة دعاية قوية، يمكن من خلالها للنظام تعزيز رؤية واحدة للقيم الروسية على خلاف المجتمعات الليبرالية الغربية، وربما كان هذا هو سبب دعم بوتين لعودة ظهور الكنيسة الأرثوذوكسية، بعد انهيار الاتحاد السوفييتي".

وقالت إن بوتين "يرتدي صليبا أعطته له والدته، عندما عمدته سرا وهو رضيع، واختار منذ فترة طويلة أن يقدم نفسه على أنه مسيحي أرثوذكسي متدين، وهو يروج للقيم الدينية المحافظة باعتبارها عقيدة أساسية للقومية."

في عام 2007، وصف التسلح النووي والأرثوذكسية بأنهما ركيزتان أساسيتان للمجتمع الروسي، يضمنان الأمن الخارجي والصحة الأخلاقية للبلاد.

لكن الكنيسة في الواقع، تحت قيادة بوتين كانت أداة للأمن الداخلي، ووسيلة لتعزيز الهوية الروسية المتوافقة مع أهدافه بحسب المجلة.

والبطريرك كيريل حليف قوي لبوتين. وقد وصف في عام 2011 رئاسته بأنها "معجزة من الله".

وفي عهد بوتين، أصدرت روسيا قوانين تقيد حقوق الجماعات الدينية المنافسة، واستردت القطع الأثرية الدينية التي بيعت في ظل الحكم الشيوعي، وبنت آلاف الكنائس.


وفي عام 2007، اجتمعت الكنيسة مع العديد من الأبرشيات الروسية خارج البلاد، وتمكنوا من رأب الصدع الذي دام 80 عاما. عزز هذا من قوتها كأداة للسياسة الخارجية في الشتات أيضا.

ودعم الكنيسة لغزو أوكرانيا يفيد الكرملين، من ناحية تأكيد الكنيسة على "الروابط التاريخية" بين أوكرانيا وروسيا، وهو ما يردده بوتين.

كانت كييف، عاصمة أوكرانيا، مقرا للأرثوذكسية عندما وصلت إلى مملكة "كييفان روس" في القرن العاشر الميلادي، وهي مملكة امتدت إلى بيلاروسيا وأوكرانيا وغرب روسيا.

وأشرفت موسكو على الكنيسة الأرثوذكسية الشرعية الوحيدة في أوكرانيا حتى عام 2019، عندما تم الإعلان عن الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية الجديدة. وهذا الاستقلال لم يقبل به البطريرك كيريل أبدا بينما اعتبره قادة موسكو تهديدا للدولة الروسية.

 

اقرأ أيضا: صحيفة روسية: بولندا تجر العالم إلى حرب عالمية ثالثة


وقبل أيام، قال كيريل إن روسيا وأوكرانيا شعب واحد و"ينتمون إلى جرن معمودية كييف واحد" وادعى أنهما "يشتركان في مصير تاريخي مشترك".

ووصف البطريرك خصوم روسيا في أوكرانيا بأنهم "قوى الشر"، وكانت الكنيسة الأرثوذكسية الروسية هي المهيمنة في أوكرانيا على مدى 300 عام تقريبا، تشمل الحقبة السوفييتية حين تم حظر الدين رسميا وكان أصحاب العقيدة يمارسون شعائرهم سرا.

وبعد سقوط الاتحاد السوفييتي، انقسمت الطائفة الأرثوذكسية في أوكرانيا إلى ثلاثة فروع: فرع موال لبطريركية موسكو، وآخر تابع للبطريركية الجديدة في كييف وكنيسة أوكرانية أرثوذكسية مستقلة أصغر.

لكن هذا تغير بعد أن استولت روسيا على شبه جزيرة القرم وضمتها من أوكرانيا عام 2014، ثم دعمت الانفصاليين في شرق أوكرانيا.

فبعد أربع سنوات من ضم شبه جزيرة القرم، اعترفت بطريركية القسطنطينية المسكونية، ومقرها إسطنبول، باستقلالية كييف دينيا، مما أتاح إنشاء كنيسة أوكرانية موحدة.

ووافقت البطريركية، التي تمثل نحو 300 مليون مسيحي أرثوذكسي في شتى أنحاء العالم على طلب أوكرانيا، في احتفال أقيم في كاتدرائية سان جورج في إسطنبول، حضره الرئيس الأوكراني آنذاك، بترو بوروشينكو.

وشبه بوروشينكو هذا التحرك بالاستفتاء الذي أجرته أوكرانيا من أجل الاستقلال عن الاتحاد السوفييتي في 1991.

لكن الخطوة أثارت غضب موسكو وشبهتها بالانشقاق العظيم الذي حدث عام 1054 وأدى إلى انقسام المسيحية الغربية والشرقية، ودفعت بوتين إلى التحذير من احتمال أن تؤدي الخطوة إلى إراقة الدماء.

وفي أبرشية لفيف، لم يعد اسم كيريل يذكر في القداديس، ونشر عدد من الكهنة من مختلف أنحاء أوكرانيا شريط فيديو يدعو إلى الانفصال التام عن الكنيسة الروسية.

وفي داخل روسيا، وقع أكثر من 280 كاهنا أرثوذكسيا على خطاب مفتوح يدين الغزو. لكن من المستبعد أن تغير هذه المعارضة موقف قادة الكنيسة في موسكو.

والبطريرك كيريل بدأ في تصوير الصراع على أنه حرب مقدسة تتجاوز السياسة، وقال: "لقد دخلنا في صراع ليس له أهمية مادية، بل ميتافيزيقية".

النقاش (0)