صحافة دولية

WP: وزير الدفاع الروسي رفض محادثة نظيره الأمريكي مرارا

وزير الدفاع الأمريكي حاول التواصل مع نظيره الروسي منذ بدء الحرب- الأناضول
وزير الدفاع الأمريكي حاول التواصل مع نظيره الروسي منذ بدء الحرب- الأناضول

كشفت صحيفة "واشنطن بوست"، أن كبار القادة العسكريين الروس رفضوا مرارا اتصالات من نظرائهم الأمريكيين منذ بدء الحرب في أوكرانيا.

  

وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي، في بيان الأربعاء إن وزير الدفاع لويد أوستن والجنرال مارك إيه ميلي، رئيس هيئة الأركان المشتركة، حاولا إجراء مكالمات هاتفية مع وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو والجنرال فاليري غيراسيموف، منذ الغزو الروسي لأوكرانيا لكن الروس "رفضوا التفاعل لحد الآن".

 

وذكرت الصحيفة في تقرير ترجمته "عربي21"، أن محاولة أوستن وميلي والتي لم يتم الحديث عنها من قبل، تأتي في الوقت الذي تجري فيه روسيا عمليات بالقرب من حدود أعضاء الناتو، بولندا ورومانيا بينما تقوم الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون بعمليات شرطة جوية فوق بحر البلطيق ويمدون أوكرانيا بالأسلحة والمعدات برا.
 
تحتفظ موسكو وواشنطن بقناة لمنع الاشتباك، لكن مسؤولين حاليين وسابقين يقولون إن الاتصال من كبار القادة العسكريين ضروري لتجنب التصعيد أو الارتباك غير الضروري.

 

اقرأ أيضا: عقوبات أمريكية جديدة تطال "الدوما" وشركات دفاع روسية
 
قال جيمس ستافريديس، الذي شغل منصب القائد الأعلى لقوات الحلفاء في الناتو من 2009 إلى 2013: "هناك خطر كبير من حدوث تصعيد في غياب اتصال مباشر بين كبار المسؤولين.. شباب صغار السن يشغلون الطائرات المقاتلة والسفن الحربية ويقومون بعمليات قتالية في الحرب الأوكرانية. إنهم ليسوا دبلوماسيين متمرسين، ويمكن أن يساء فهم أفعالهم في خضم العمليات".
 
وأضاف: "يجب أن نتجنب سيناريو دخول حلف شمال الأطلسي وروسيا نائمين إلى الحرب لأن كبار القادة لا يمكنهم التقاط هاتف وشرح ما يحدث لبعضهم البعض".
 
سلط استخدام روسيا الأخير للصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت وغيرها من الأسلحة المتطورة ضد أهداف في غرب أوكرانيا الضوء على خطر الانتشار في مواجهة أوسع.
 
قال روب لي، الزميل في معهد أبحاث السياسة الخارجية: "من الواضح أن المخاطر مرتفعة حاليا.. روسيا تضرب أهدافا في غرب أوكرانيا، وهي ليست بعيدة عن الحدود مع أعضاء الناتو، ويبدو أن القوات الجوية الأوكرانية تواصل العمل من تلك المنطقة، مما يعني أن هناك خطرا من أنه يمكن الخلط بين طائراتها وطائرات الناتو عبر الحدود".
 
وصف مسؤولو الدفاع الأمريكيون خط الهاتف الخاص بمنع الاشتباك بأنه آلية تكتيكية لتجنب الحسابات الخاطئة، لا سيما عندما يتعلق الأمر بحماية المجال الجوي أو الأراضي التابعة لحلف الناتو، لكن وظائفه يمكن أن تكون محدودة.
 
قال مسؤول دفاعي أمريكي هذا الأسبوع عندما سئل عما إذا كان قد تم نقل أي شيء عبر القناة متحدثا شريطة عدم الكشف عن اسمه: "لم يتم إنشاؤه ليكون خط شكوى حيث تتصل وتحتج على أمر ما".
 
قال سام تشاراب، كبير المحللين السياسيين في شركة راند، إن المكالمات الصادرة عن أوستن وميلي تخدم "غرضا مختلفا جوهريا" عن قناة منع الاشتباك.
 
"أحدهما يتعلق بتجنب الحوادث التكتيكية. والآخر يتعلق بالمشاركة الاستراتيجية.. من المهم دائما الحفاظ على المستوى الاستراتيجي لتوصيل مصالحنا بوضوح وفهم مصالحهم بشكل أفضل. عندما لا يكون هناك اتصال على هذا المستوى، فإن أسوأ افتراضاتهم، والتي غالبا ما تستند إلى معلومات رديئة، من المرجح أن تقود سلوكهم".
 
مع تزايد حدة انتكاسات ساحة المعركة في روسيا وقرب الصراع من شهره الثاني، يشعر المسؤولون الأمريكيون بالقلق من احتمال تصعيد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عسكريا على أمل تغيير مسار الحرب. مع نشر أسلحة وتكتيكات أكثر خطورة، تزداد مخاطر نشوب صراع أوسع.
 
قال الأميرال المتقاعد ستافريديس: "السيناريو الكابوس هو صاروخ روسي أو طائرة هجومية تدمر موقع قيادة أمريكي عبر الحدود البولندية الأوكرانية.. قد يرد قائد محلي على الفور، معتقدا أن الحدث كان مقدمة لهجوم أوسع. وهذا يمكن أن يؤدي إلى تصعيد سريع لا رجوع فيه، ليشمل الاستخدام المحتمل للأسلحة النووية".
  
وقال كيربي إن البنتاغون يرى أن التواصل بين قادة الدفاع الأمريكيين والروس "مهم للغاية في هذا الوقت". إلى جانب قناة منع الاشتباك، يمكن للولايات المتحدة وروسيا أيضا التواصل من خلال الملحق الدفاعي في سفارة الولايات المتحدة في موسكو أو نقل الرسائل إلى وزارة الدفاع.
 
كانت الاتصالات بين الولايات المتحدة وروسيا أكثر ندرة منذ بدء الحرب الشهر الماضي. التقى السفير الأمريكي لدى روسيا، جون سوليفان، بالمسؤولين الروس بشكل متكرر في زيارات ومكالمات متقطعة في موسكو. تحدث مستشار الأمن القومي للرئيس بايدن، جيك سوليفان، إلى نظيره نيكولاي باتروشيف، الأسبوع الماضي للمرة الأولى منذ بدء الصراع.

 

اقرأ أيضا: NYT: انقسامات في قيادة بوتين مع تعثر روسيا في أوكرانيا
 

وذكرت شبكة "سي أن أن" أنه لأول مرة اجتمع بعض المسؤولين العسكريين الأمريكيين والروس الأسبوع الماضي في وزارة الدفاع الروسية.
 
أفاد مسؤولون أمريكيون أن وزير الخارجية أنتوني بلينكن لم يحاول إجراء أي محادثات مع نظيره الروسي سيرغي لافروف منذ بدء الصراع.
 
لا يزال من غير الواضح سبب رفض كبار الجنرالات الروس إجراء مكالمات مع نظرائهم الأمريكيين.
 
قالت أنجيلا ستينت، الباحثة المختصة بروسيا في جامعة جورج تاون والتي عملت كضابطة مخابرات كبيرة في إدارة بوش: "أظن أن المشكلة تكمن في الإصرار الروسي على أن هذه "عملية عسكرية خاصة" وعدم استعدادها للاعتراف بالطبيعة الحقيقية للحرب".
 
وقال تشاراب، إن الجنرالات ربما ينتظرون موافقة بوتين لإجراء المكالمات، بالنظر إلى المخاطر الكبيرة للصراع، وقد لا يكون يصادق على ذلك.
 
نظرية أخرى هي أن بوتين قد ينظر الآن إلى الولايات المتحدة على أنها خصم حازم عازم على سقوطه ولا يستحق المشاركة.

 

غضب المسؤولون الروس من وصف بايدن بوتين بـ "مجرم حرب"، قائلين إنه قد يؤدي إلى قطع كامل في العلاقات.
 
سعى بايدن إلى تجنب الصراع بإبقاء القوات الأمريكية خارج أوكرانيا وإبعاد الطائرات الأمريكية عن مجالها الجوي.
 
قال بن هودجز، ضابط الجيش المتقاعد الذي شغل منصب القائد العام للجيش الأمريكي في أوروبا: "إنك تتحدث عن تجنب الحوادث بالطائرات أو في البحر.. أنا متأكد من أنهم كانوا يريدون إبلاغ جيراسيموف وشويغو بأن الطيارين الروس لا ينبغي أن يطلقوا صواريخ قريبة جدا من الحدود البولندية، لكنهم يريدون أيضا التحدث عن أماكن أخرى، وليس فقط أوكرانيا، حيث توجد طائرات روسية".
 
وأضاف: "أتخيل أيضا أنهم سيرغبون في نقل المعلومات.. هذا ما نقوم به، لا تفسروا ما نقوم به على أنه عمل استفزازي".

النقاش (0)