ملفات وتقارير

تعرّف إلى زعيم داعش المحتمل.. أشيع أنه اختلف مع البغدادي

المخابرات العراقية تعتقد أن الصميدعي يبلغ من العمر 47 سنة- تويتر
المخابرات العراقية تعتقد أن الصميدعي يبلغ من العمر 47 سنة- تويتر

حدّدت مصادر عدّة الهوية المحتملة لزعيم تنظيم الدولة الجديد "أبو الحسن الهاشمي القرشي"، الذي أعلن التنظيم، مطلع آذار/ مارس، مبايعته خلفا لـ"أبو إبراهيم الهاشمي".

وبحسب المصادر، فإن "أبو الحسن القرشي" لقب يعود للقيادي البارز في التنظيم بشار الصميدعي، المعروف خلال السنوات الماضية باسم "حجي زيد".

 

وذكر الصحفي العراقي المختص بشؤون الجماعات الجهادية، رائد الحامد، أن الصميدعي "مؤهل شرعيا بحكم منصبه السابق كمشرف على القضاء والهيئات الشرعية بالتنظيم.

ونوه الحامد في حديث لـ"عربي21"، بأن عشيرة الصميدع التي ينحدر "حجي زيد" منها هي من العشائر العربية التي يصل نسبها إلى النبي محمد" صلى الله عليه وسلم، في إشارة إلى أن التنظيم يشترط أن يتصل نسب خليفته بالرسول عليه السلام.

 

اقرأ أيضا: "قرشي" جديد يقود "داعش".. هل يغيّر التنظيم أساليبه؟

خلاف مع البغدادي

 

كان "حجي زيد" أحد أطراف الأزمة الشهيرة داخل الهيئات الشرعية لتنظيم الدولة في العام 2016، إذ شكّل رفقة مسؤول ديوان الإعلام حينها "أبو محمد فرقان"، وشخصيات مثل "أبو أحمد الفرنسي"، و"أبو حفص الودعاني"، و"أبو مرام الجزائري"، وآخرين، جبهة ضد المسؤولين عن اللجنة الشرعية حينها بقيادة البحريني تركي البنعلي، والسعودي عمر القحطاني، ونجحوا حينها في الضغط على قيادة التنظيم، التي عزلتهم من مناصبهم، وأحالتهم إلى لجان تحقيق.

 

وبعد ذلك، وفي العام 2017، تراجعت قيادة تنظيم الدولة عن دعم تيار "حجي زيد"، الذي كان يعرف بين خصومه بـ"تيار الغلاة"، وأصدر التنظيم بيانا رسميا، قال فيه إنه ألغى تعميما كان قد صدر عنه إبان حقبة هذا التيار، يتمحور حول مسألة "العذر بالجهل".

 

وأعلن التنظيم أن البيان السابق احتوى على أخطاء منهجية، كما أنه قرر إرجاع بعض الكتب التي سحبها سابقا، بحجة ترويجها لـ"التميع".

 

وتقول مصادر إن البغدادي، وبعد التوترات التي حصلت، وجّه بسجن "حجي زيد" وآخرين، وهو ما تم بالفعل، لمدة ليست بالطويلة، قبل أن يخرجوا من السجن، ويتوجه بعضهم نحو مناطق هيئة تحرير الشام، وآخرون -ومنهم الصميدعي- إلى تركيا.

 

ولفتت مصادر إلى أن الصميدعي عاد من تركيا بطلب من عبد الله قرداش، زعيم التنظيم السابق، الذي كانت تربطه فيه علاقة جيدة.

 

وأوضح التنظيم في البيان الذي أعلن فيه تنصيب "أبو الحسن القرشي" خليفة جديدا له، أن ذلك تم بتوصية مسبقة من "أبو إبراهيم القرشي"، ما يشير إلى حسن علاقتهما.

 

اقرأ أيضا: بعد مقتل "قرداش".. كيف يختار تنظيم الدولة زعيمه الجديد؟

سجّله الجهادي

 

بحسب مجلة "نيو لاينز" الأمريكية، فإن "حجي زيد" التحق بتنظيم الدولة في العام 2013 فقط، وكان قبل ذلك قياديا في جماعة "أنصار الإسلام".

 

وأوضحت المجلة أن "حجي زيد" تم تكليفه بأدوار هامة فور التحاقه بالتنظيم، وذلك نظرا لسمعته الرفيعة في الوسط الجهادي منذ سنوات، إضافة إلى أنه كان خطيبا في مركز "إمام المتقين"، الذي خرّج عددا من خطباء تنظيم الدولة.

 

وتوقعت المجلة أنه في حال كان الصميدعي هو ذاته "أبو الحسن القرشي"، فإنه سيكون فعالا ونشطا أكثر من سلفه قرداش، بسبب شخصيته المؤثرة داخل التنظيم.

 

يشار إلى أن المخابرات العراقية تعتقد أن الصميدعي يبلغ من العمر 47 سنة، وأنه نشأ وترعرع في حي الوحدة بمدينة الموصل.

  

الباحث البريطاني المتخصص في شؤون الجماعات الجهادية بسوريا، كايل أورتن، قال إن "أبو الحسن القرشي" في حال كان هو ذاته بشار الصميدعي، فإنه يتميز عن سلفه بعدة أمور، أهمها أنه يملك جسدا متعافيا، فيما كان "أبو إبراهيم القرشي" مبتور القدم.

 

 

النقاش (0)