مقالات مختارة

الاحتلال هو السبب الوحيد للعنف

حمادة فراعنة
عربي21

مثلما كان في أيار الرمضاني عام 2021، حيث انتفضت المدن الخمسة الفلسطينية المختلطة: اللد والرملة ويافا وحيفا وعكا، وسقط منها شهداء في اللد وكفر قاسم، وهي حصيلة غير مسبوقة.


كذلك ما حصل يوم 22/3/2022 مقتل 4 إسرائيليين، في عملية طعن ودهس، و27/3/2022 مقتل جنديين من حرس الحدود، وإصافة 5 آخرين في عملية إطلاق نار بالخضيرة، بمبادرة من شابين نفذا العمليتين، وكلاهما من فلسطينيي مناطق 48، أي أنهما يحملان هوية المواطنة الإسرائيلية، وعاشا في ظل الوضع الاقتصادي والسياسي والأمني السائد في منطقة 48، في ظل سياسة المستعمرة وكيفية تعاملها مع مواطنيها العرب الفلسطينيين.


قد يقول أحدهم ما المشكلة بوجود بعض المتطرفين محدودي العدد من جماعة داعش لدى أكثر من مليون ونصف المليون عربي فلسطيني، قد يكون في ذلك وجاهة، ولكن الموضوع لا يتعلق بشابين أو أكثر عبرا بشكل صارخ عن رفضهما للاحتلال، فالموضوع يتعلق بالاحتلال وسلوكه وسياساته وإجراءاته، وعنصريته ورفضه ككل الفلسطيني، فالمشروع الإسرائيلي يقوم على سلب كل الأرض، وطرد كل البشر، ونجح بالأولى باحتلال كامل خارطة فلسطين، ولكنه فشل في طرد وتشريد كل الشعب الفلسطيني، فالباقي المتبقي المتمسك بأرضه ووطنه وعدم استجابته للطرد والنفي: شعب وليسوا مجرد جالية أو أقلية، شعب يصل إلى 7 مليون نسمة، يملك مقومات البقاء والتعبير والهوية وتنظيمات سياسية تنظمه وتقوده في العمل والصمود والكفاح، كما يمتلك إرادة الوحدة في رفض الاحتلال، حيث فشلت سلطة المستعمرة من كسب ولو شريحة فلسطينية واحدة لصالح القبول والرضوخ والتكيف مع مطامعها التوسعية.


لقد فجر يوم الأرض 30 آذار 1967، يوم الحسم والإنحياز لأغلبية المدن العربية الفلسطينية في مناطق 48 لهويتها الوطنية وقوميتها العربية، وانعكس منذ ذلك الوقت على 1- انتخابات المجالس البلدية، حيث لم يعد للأحزاب الصهيونية سوق وحاضنة وقبول لدى الجماهير العربية الفلسطينية ونما موقع ومكانة الأحزاب العربية الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، والحركة الإسلامية بجناحيها، والتجمع الوطني الديمقراطي، والحركة العربية للتغيير وغيرهم من الأحزاب الأخرى، وسط مسامات شعبهم، وكذلك على 2- انتخابات البرلمان، حيث باتت هذه الأحزاب هي التعبير الشرعي المتنخب من شعبها.


صمود الشعب الفلسطيني في وطنه يزداد ويتعمق، ونضاله يتسع، وسلوك المستعمرة العنصري المتطرف أحد أهم دوافع النضال الفلسطيني، سواء كان مدنياً سلمياً ديمقراطياً، وهو على الأغلب، أو كان عنيفاً حاداً، كما حصل خلال شهر آذار الماضي سقوط عدد وافر من القتلى الإسرائيليين، وأضعافهم من الضحايا الفلسطينيين.


الاحتلال سبب العنف والرفض والاحتجاج وليس رغبة الفلسطينيين في المغامرة والموت.

 

(الدستور الأردنية)

 

0
النقاش (0)