صحافة إسرائيلية

هؤلاء الفاعلون الرئيسيون بعدما فقد بينيت الأغلبية في الكنيست

تحالف حكومة بينيت فقد الأغلبية في الكنيست- جيتي
تحالف حكومة بينيت فقد الأغلبية في الكنيست- جيتي

كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت، عن أبرز الفاعلين في الحياة السياسية في "إسرائيل" الآن، في أعقاب خسارة الائتلاف الحكومي برئاسة نفثالي بينيت الأغلبية في الكنيست.


وأشارت الصحيفة إلى أن حكومة بينيت ليست مهتمة في الغالب بإجراء انتخابات جديدة، وتأمل في سد عدد لا يحصى من المصالح المتضاربة قبل فوات الأوان. 


وهزّ انسحاب عضوة حزب "يمينا" عيديت سيلمان، عن الائتلاف الحكومي وانضمامها إلى صفوف المعارضة؛ أسس الحكومة الائتلافية الإسرائيلية المتهالكة بالفعل، والتي تتألف من ثمانية فصائل ذات وجهات نظر متباينة.


ولفتت الصحيفة في تقرير لها ترجمته "عربي21" إلى أن قادة أحزاب الائتلاف سارعوا لفحص الخيارات القابلة للتطبيق التي يحملها المستقبل القريب لهم، سواء انتخابات جديدة في الأشهر المقبلة أو تشكيل حكومة أخرى في إطار الكنيست الحالي.

 

اقرأ أيضا: نتنياهو يقود تظاهرة تطالب حكومة بينيت بالاستقالة (شاهد)

ومع رحيل سيلمان، يواصل حزب يمينا الصغير الذي يتزعمه رئيس الوزراء نفتالي بينيت، والذي فاز بسبعة مقاعد في انتخابات العام الماضي، نزيف الدعم والتقلص إلى خمسة ممثلين فقط في الهيئة التشريعية الإسرائيلية "الكنيست" المكونة من 120 مقعدًا بعد انضمامها إلى تمرد عضو الكنيست المعارض، عميحاي شيكلي، والذي انشق قبل أشهر عن الحزب نفسه "يمينا".


وقالت الصحيفة، إن محو الأغلبية الضعيفة للائتلاف في الكنيست، التي تضم الآن 60 نائبًا فقط الآن تكمن في انتظار منشق آخر سيسمح لها بالشروع في تصويت بحجب الثقة وإسقاط الحكومة القائمة، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن معظم أعضاء الحكومة الحالية لا يهتمون بإجراء انتخابات مبكرة (ستكون الخامسة في إسرائيل منذ أبريل 2019)، ويأملون في حل الأزمة بطريقة إبداعية قبل افتتاح الدورة الصيفية للكنيست في أيار/ مايو، وفي الوقت نفسه، يمتلك كل فاعل مجموعته الخاصة من المصالح المتضاربة.

من هم الفاعلون الرئيسيون في المشهد السياسي الإسرائيلي الآن؟


يائير لابيد


ويعد يائير لابيد من أكثر الشخصيات التي يتم الحديث عنها الآن، ويرأس حزب "يش عتيد" ورئيس الوزراء المناوب ووزير الخارجية، وهو يرأس أكبر فصيل في التحالف، ووافق على التنازل عن أسبقيته في رئاسة الوزراء، ولعب دورا ثانيا في صفقة تقاسم السلطة مع بينيت فقط حتى تتمكن الحكومة من رؤية النور.


وتقول الصحيفة، إن الكنيست الحالي يمكن أن يُحل قبل تحقيق لابيد خطته السياسية الكبرى، التي كان من المفترض أن تجعله رئيس كتلة انتخابية كبيرة ورئيس وزراء ورجل دولة مهما.


ويطرح هذا أيضًا تساؤلاً حول ما إذا كان سيوافق لابيد على رئاسة حكومة انتقالية متعثرة، لأن اتفاقية تقاسم السلطة التي تم تأسيس الائتلاف على أساسها تنص على أنه إذا تم حل الكنيست بموجب تحرك من جانب الجناح الأيمن للائتلاف، فسيصبح لابيد تلقائيًا رئيس وزراء انتقاليا خلال فترة الانتخابات.
ومع ذلك، يعتقد البعض في حزبه "يش عتيد" أن مثل هذه الخطوة لن تؤدي إلا إلى السخرية منه، وأنه يجب عليه إعادة النظر في قبول مثل هذه "الترقية".

بيني غانتس


وهو زير الحرب ورئيس حزب أزرق وأبيض، وسيكون ثاني أكثر شخصية مثيرة للاهتمام في المستقبل القريب بالتأكيد، فقد كانت رحلته بأكملها مع الحكومة الحالية محاطة بالفشل، بعد أن فقد فرصته في تولي منصب رئيس الوزراء مع انهيار الحكومة السابقة ، حيث شغل منصب رئيس الوزراء المناوب.


وتقول "يديعوت"، إن غانتس "قادر على تحقيق مكاسب كبيرة من جولة جديدة من الانتخابات، بشرط ألا ينظر إليه الجمهور على أنه المسؤول عن انهيار الحكومة القائمة".

 

اقرأ أيضا: سيناريوهات محتملة بعد فقدان حكومة بينيت الأغلبية بالكنيست

وإذا قام حزب "يمينا" بالعمل نيابة عنه وحل الحكومة قبل أن يتولى لبيد المركز السياسي الأعلى في السياسة الإسرائيلية، فسيكون غانتس قادرًا على استبداله كزعيم لكتلة يسار الوسط وإخراج بعض ناخبيه من طريق عودته إلى السياسة.


وأعلن غانتس مرارًا وتكرارًا أنه ينوي "الحفاظ" على الحكومة الحالية، وبعد ساعات من بدء هذه الفوضى السياسية، قال إنه تحدث إلى بينيت وأن تحالفه "أزرق أبيض" يريد "وجود الحكومة ونجاحها".
وفي تلميح إلى تفكك "يمينا"، أضاف غانتس أن "أزرق أبيض" كان وسيظل الأكثر انضباطًا والأكثر أهمية في التحالف".

 

بنيامين نتنياهو


لاعب مهم آخر في اللعبة السياسية هو زعيم المعارضة، ورئيس الوزراء السابقـ، بنيامين نتنياهو، ومنذ لحظة تشكيل الحكومة، عمل نتنياهو بلا كلل للترويج لحملة انتخابية أخرى، معتقدًا أن تشكيل الحكومة الحالية بدعم من رئيس حزب التجمع منصور عباس سوف يحشد ناخبي الليكود الذين لم يذهبوا إلى استطلاعات الرأي المرة الماضية.


وفي الماضي غير البعيد، وافق نتنياهو على منح غانتس رئاسة الوزراء مقابل الانشقاق عن الائتلاف، ولكن الآن بعد أن اهتزت أسس الائتلاف، يبدو الآن أنه من غير المرجح أن يوافق نتنياهو على التنازل عن المقعد الأعلى لصالح ملازمه السابق.


ويحاول نتنياهو الآن انتزاع المزيد من "المنشقين" عن الجناح الأيمن للحكومة، وخاصة من حزب "يمينا" الذي يقوده بينيت، حيث يتهمه الأخير بـ "سرقة" الأصوات من اليمين واستخدامها لتشكيل "حكومة يسارية خطيرة".


نفتالي بينيت


يعتبر رئيس الوزراء نفتالي بينيت الخاسر الأكبر من هذا الزلزال السياسي، إذ من الممكن أن تنتهي فترة ولايته قبل أن يتمكن من استكمال أي تحركات سياسية ودبلوماسية مهمة.


وبحسب الصحيفة، فإن أي تغييرات في تكوين الائتلاف في هذا الوقت لا تبشر بالخير بالنسبة لبينيت، وفي أي سيناريو معقول، سيتعين على "يمينا" قريبًا محاولة الاندماج مع لاعبين آخرين أصغر حجمًا، لأنه لا يوجد حاليًا أي مبرر لعدد كبير من الأحزاب الصغيرة على يمين الليكود.


وصرح بينيت نفسه أنه سيعمل على استقرار يمينة والتحالف الحالي، وقال إنه تحدث إلى جميع قادة الائتلاف الآخرين، مشددا على أن الكل يريد أن تستمر هذه الحكومة. 


وقال بينيت محاولا الترويج لاستمرار لحكومته "لقد أوقفنا تدفق الأموال إلى حماس، ونحن نخوض حملة ضد التهديد الإيراني ونكافح الجريمة في الوسط العربي".

النقاش (0)