سياسة دولية

محكمة باكستانية تبطل حل البرلمان وتعيد فرصة إسقاط "خان"

قالت المحكمة في بيان إنها قررت إبطال كافة تعليمات عارف علوي التي أقرها بتوصية من رئيس الوزراء عمران خان- جيتي
قالت المحكمة في بيان إنها قررت إبطال كافة تعليمات عارف علوي التي أقرها بتوصية من رئيس الوزراء عمران خان- جيتي

أصدرت المحكمة العليا في باكستان، الخميس، قرارا يقضي بإبطال جميع التعليمات التي أعطاها رئيس الجمهورية عارف علوي، بحل البرلمان، والإعلان عن الانتخابات المبكرة.

 

وقالت المحكمة في بيان إنها قررت إبطال كافة تعليمات عارف علوي التي أقرها بتوصية من رئيس الوزراء عمران خان.

 

كما حددت المحكمة بعد غد السبت، موعدا للجلسة البرلمانية التي سيصوت فيها النواب على طرح الثقة بعمران خان.

 

وكان نائب رئيس البرلمان فعّل قبل أيام مادة دستورية أبطلت جلسة طرح الثقة، بدعوى أن القائمين عليها على ارتباط بجهات خارجية بينها الولايات المتحدة.

 

واحتفى أنصار عمران خان في الشوارع خلال اليومين الماضيين، وسط ترجيحات سرت بأن القضاء الباكستاني سيحاكم نوابا بتهم الخيانة العظمى لارتباطهم بالولايات المتحدة.

 

ويواجه خان بعد خسارته أغلبيته البرلمانية الأسبوع الماضي، تصويتا بحجب الثقة قدمته المعارضة، وكان من المتوقع أن يخسره يوم الأحد.

 

وفي الثامن من آذار/ مارس الماضي، قدمت أحزاب المعارضة الباكستانية، بقيادة "حزب الشعب الباكستاني وحزب الرابطة الإسلامية الباكستانية - جناح نواز"، مقترحا للبرلمان، طالبت من خلاله بحجب الثقة عن عمران خان.

وفي الثامن والعشرين من آذار/ مارس الماضي، وافق البرلمان الباكستاني المكون من 342 مقعدا على اقتراح سحب الثقة من حكومة خان بـ161 صوتا، بينما كانت المعارضة تحتاج إلى 172 صوتا لعزل رئيس الوزراء من منصبه.

يشار إلى أن رئيس الوزراء الباكستاني "عمران خان" فاز في تصويت على الثقة بالبرلمان، عام 2021، بفارق 6 أصوات فقط.

 

اقرأ أيضادعوة للانتخابات بباكستان.. القضاء يسمع دفاع خان والمعارضة

 

النقاش (1)
جيوش خفر مستعمرات
الخميس، 07-04-2022 07:57 م
الجيوش في مصر والجزائر و باكستان و سابقا تركيا هي مجرد كيانات وظيفية مهمتها حماية مصالح القوى المهيمنة على العالم وعلى رأسها اميركا وهي بذلك مجرد وكيل ينفذ ما يملى عليه دون الوضع في الاعتبار مصالح الشعوب التي تمثلها ظاهريا تلك الجيوش فآخر شيئ يمكن ان يفكر فيه قادة تلك الجيوش حماية امن الشعوب او الحفاظ على مقدراتها بقدر حماية امن هؤلاء القادة واسرهم وما نهبوه من ثروات وتجنيبها التجميد و المصادرة ووضع اصحابها على لائحة العقوبات والملاحقات الدولية. لذلك ما ان يتمكن شعب ما في الاتيان بنظام حكم يكسر شروط الوكالة للمحتل الخارجي عندها تجد ان قادة تلك الجيوش لعمل انقلابات احيانا ناعمة باستخدام ادوات قانونية ودستورية تأتمر بأوامرها او انقلابات خشنة يستخدم فيها سلاح الجيش واجهزته الامنية والاستخباراتية في القتل والتخريب لارهاب الشعوب و اجبارها على قبول العبودية.