سياسة عربية

المغرب وإسبانيا يبدأان شراكة جديدة بعد أزمة دبلوماسية

المصالحة جاءت عقب تغيير مدريد موقفها إزاء نزاع الصحراء الغربية لصالح الرباط- الوكالة المغربية
المصالحة جاءت عقب تغيير مدريد موقفها إزاء نزاع الصحراء الغربية لصالح الرباط- الوكالة المغربية

دشنت المغرب وإسبانيا مرحلة جديدة من الشراكة بينهما، استأنفا على أساسها التعاون في مجالات عدة بعد أزمة دبلوماسية استمرت نحو عام.


وقال بيان مشترك أعقب محادثات بين الملك محمد السادس ورئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز؛ إن البلدين "يدشنان اليوم مرحلة جديدة قائمة على مبادئ الشفافية والحوار الدائم والاحترام المتبادل".

وتباحث سانشيز في الرباط الخميس مع الملك محمد السادس لتأكيد المصالحة بين البلدين، في خطوة أتاحها تغيير مدريد موقفها إزاء نزاع الصحراء الغربية لصالح الرباط.


وجدد البيان أيضا التأكيد أن "إسبانيا تعتبر المبادرة المغربية للحكم الذاتي التي قدمها المغرب سنة 2007، هي الأساس الأكثر جدية وواقعية وصدقية لحل النزاع" حول الصحراء الغربية.

 

 


وكان تبني مدريد هذا الموقف الجديد منتصف آذار/مارس، متخلية بذلك عن حيادها التقليدي، قد فتح الباب أمام تطبيع علاقاتها مع المغرب، وذلك بعد أزمة دبلوماسية حادة استمرت زهاء عام.


وأكد الطرفان التزامهما معالجة المواضيع ذات الاهتمام المشترك "بروح من الثقة والتشاور، بعيدا عن الأعمال الأحادية أو الأمر الواقع".


وأعلن البيان المشترك عن خارطة طريق "دائمة وطموحة" لتجسيد المرحلة الجديدة في علاقات البلدين، ومن أول "أهدافها استئناف حركة نقل البضائع بشكل طبيعي في المعابر الحدودية لسبتة ومليلية"، وفق ما أوضح سانشيز في مؤتمر صحفي ليل الخميس.


وكان المغرب أوقف منذ العام 2019 تدفق البضائع من هذين الجيبين الإسبانيين، الواقعين على ساحله الشمالي، حيث تعتبر هذه التجارة تهريبا. واستمر الإغلاق مع جائحة كوفيد ليشمل أيضا تنقل الأشخاص.

 

اقرأ أيضا: ملفات عالقة بين المغرب وإسبانيا مرشحة للانفجار

وتضمنت خارطة الطريق أيضا "إعادة الربط البحري للمسافرين بين البلدين". ويشهد هذا الربط وتيرة مكثفة خلال عملية المهاجرين المغاربة المقيمين بأوروبا، التي استثنى منها المغرب الموانئ الإسبانية الصيف الماضي، في عز الأزمة بينهما.


كما أعلن الطرفان "إطلاق وتعزيز التعاون في مجال الهجرة" التي تعد ملفا رئيسيا في علاقات البلدين. فالمغرب منطلق لمعظم المهاجرين غير النظاميين الذين يصلون إلى أسبانيا من منافذ متعددة، ويتهم من عدة مراقبين باستعمال هذا الملف كورقة ضغط.


بالإضافة إلى تفعيل مجموعة مشتركة تعنى بموضوع تحديد المياه الإقليمية على الواجهة الأطلسية، التي يتجاور فيها المغرب وجزر الكناري الإسبانية.

وأنهى هذا التحول أزمة دبلوماسية حادة منذ عام بين الرباط ومدريد، اندلعت بسبب استضافة إسبانيا زعيم جبهة بوليساريو الغربية إبراهيم غالي لتلقي العلاج "لأسباب إنسانية".


وأثار ذلك سخط الرباط، التي أكدت أنه دخل إسبانيا آتيا من الجزائر "بوثائق مزورة وهوية منتحلة"، وطالبت "بتحقيق شفاف".


وتفاقمت الأزمة حينها مع تدفق نحو 10 آلاف مهاجر معظمهم مغاربة، وبينهم الكثير من القاصرين، على جيب سبتة الإسباني شمال المغرب، مستغلين تراخيا في مراقبة الحدود من الجانب المغربي.

النقاش (2)
سامي
الجمعة، 08-04-2022 11:31 ص
كل ما اقول الا لعنة الله على الكاذبين والمنافقين.
مهلكة M6
الجمعة، 08-04-2022 09:24 ص
بالأمس الغالبية "بالكونغريسو"صوتت ضد قرار سانشز و سوف تعود الأمور كما كانت "لا إعتراف بسيادة المهلكة على الصحراء الحرة" لكن بالمقابل إعترف M6بأنه لا يطالب بسبتة و مليلية و قبوله قوانين مكافحة الهجرة و.. و