صحافة تركية

كاتب تركي ينتقد مجلس الأمن: هل هو "حق نقض أم حق قتل"؟

كاتب تركي: خمسة بلدان تستخدم حق النقض "الفيتو" كـ"حق للقتل"- تويتر
كاتب تركي: خمسة بلدان تستخدم حق النقض "الفيتو" كـ"حق للقتل"- تويتر

انتقد الكاتب التركي "صلاح الدين تشاكر جيل"، الجمعة، النظام الداخلي لمجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة، مشيرا إلى أنه فشل في التعامل مع القضايا العالمية الشائكة.


وقال الكاتب في مقاله على صحيفة "ستار" التركية، بحسب ما ترجمته "عربي21"، إن هناك عصابة مكونة من خمسة بلدان تستخدم في مجلس الأمن الدولي حق النقض "الفيتو" كـ"حق القتل"، مشيرا إلى أن روسيا ليست الوحيدة التي تفعل ذلك.


وأشار إلى أن صور القتلى المدنيين في بوتشا الأوكرانية مخزية للبشرية ولا يمكن قبولها، مشددا على "ضرورة التحرك بشكل سريع لإيقاف ما وصفها بالمهزلة التي يسمح بها النظام الداخلي لمجلس الأمن".


وأضاف: "في الخامس من نيسان/ أبريل الجاري، استنجد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، في خطابه أمام مجلس الأمن، لإيقاف حمام الدماء الذي ترتكبه روسيا في أوكرانيا، لكن كل ذلك دون جدوى، فروسيا تملك حق النقض "الفيتو" في مجلس الأمن ويمكنها استخدامه متى تشاء ووفقا لمصالحها".


ولفت إلى أن النظام الداخلي لمجلس الأمن، هو من منح روسيا وسمح لها باستخدام حق النقض "الفيتو" كـ "حق القتل"، مشيرا إلى أن المجلس أسير في يد مراكز القوة (أمريكا وإنجلترا وفرنسا في جانب وروسيا والصين).

 

ولفت إلى أن هذه الدول الخمس تصدر القرارات وتمنع أخرى وفقا لمصالحها.


ونوه إلى أن روسيا بقيادة "بوتين" تعتقد أن تدمير أهداف غير عسكرية وقصف المدن والأحياء المدنية في أوكرانيا بأحدث الأسلحة، هي براعة، مشيرا إلى أنها "تحاول إظهار القوة التدميرية لأسلحتها، وبالتالي إجبار العالم كله على الانحناء لها".


وأكد أن النظام الداخلي لمجلس الأمن الدولي بحاجة لإصلاح سريع قبل أن تقع أمور كارثية، مشيرا إلى أن بوتين سيستمر في ارتكاب جرائم القتل هذه طالما أنه لا يوجد أحد يردعه، وطالما أنه يستطيع استخدام حق النقض لقرارات مجلس الأمن.

 

اقرأ أيضا: الكرملين: تركيا تتحرك وفق مصالحها.. وأردوغان زعيم "محنك"

وبين أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، طلب مرارا وتكرارا وعلى مدى السنوات الماضية، إصلاح هذا الأمر، وأكد أن العالم أكبر من خمس دول، لكنه لم يشر إلى دول مجلس الأمن التي تمتلك حق النقض الفيتو، إلا أنه في الغالب كان يقصدهم.


وأفاد بأن سلطة "الفيتو"، منحت الأعضاء الدائمين الخمسة في مجلس الأمن (أمريكا وروسيا والصين وإنجلترا وفرنسا)، التصرف وفقا للأهواء، مؤكدا أن هذه الأعضاء وبالذات روسيا يستخدمون الفيتو كـ "حق القتل" وليس حق النقض.


وأضاف: "إذا لم يتمكن مجلس الأمن والأمم المتحدة من وقف جرائم القتل التي ترتكبها روسيا، ولم يتمكن من إيقاف هذا الوضع، فيجب على منظمة الأمم المتحدة أن تحل نفسها لأنها أصبحت بلا جدوى تماما".


وأردف: "يجب وضع الأمم المتحدة في هيكل لا يمنح حق النقض الخاص لأي دولة، وإلا فسوف تنهار الإنسانية".

 

النقاش (0)