سياسة عربية

شهيدة فلسطينية ثانية.. والاحتلال يلاحق عائلة رعد حازم بجنين

قوات الاحتلال القدس الضفة الاناضول
قوات الاحتلال القدس الضفة الاناضول

استشهدت فلسطينيتان، اليوم الأحد، في حوادثتين منفصلتين، على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي في بيت لحم والخليل، فيما قتل مستوطن إسرائيلي بزعم محاولة خطف سلاح أحد جنود الاحتلال إلا أنه تبين بأنه "مختل عقلي"، بحسب وسائل إعلام عبرية.

 

شهيدة في الخليل

 

واستشهدت فلسطينية ثانية، اليوم الأحد، بعد إطلاق النار عليها في مدينة الخليل المحتلة، بزعم محاولة عملية طعن، في حين حاولت قوات الاحتلال اغتيال شقيق منفذ عملية تل أبيب.

 

وأكد مدير الحرم الإبراهيمي لـ"عربي21"، استشهاد الفلسطينية على الفور بعد إطلاق جيش الاحتلال النار عليها.

 

وعن تفاصيل ما حدث، أفاد مدير وخطيب المسجد الإبراهيمي الشيخ حفظي أبو سنينة، بأن "قوات الاحتلال في حدود الساعة 18:5 قامت إطلاق النار على فتاة فلسطينية عن باب الحرم الإبراهيمي، ما أدى إلى استشهادها على الفور". 

وأوضح في تصريح خاص لـ"عربي21"، أن "جيش الاحتلال عقب قتله المواطنة الفلسطينية، قام بإغلاق جميع البوابات التي المؤدية إلى الحرم، ومنعت قوات الجيش أي شخص من الدخول أو الخروج من الحرم الإبراهيمي". 

وأضاف أبو سنينة: "هذه الفلسطينية لم تفعل أي شيء، ولم تشاهد إلا الرصاص نحوها". 

وفي وقت لاحق، أكدت وزارة الصحة الفلسطينية استشهادها، بعد إطلاق الاحتلال النار عليها، ومنع كوادر الإسعاف من الوصول إليها، دون معرفة هويتها بعد.

 

وسبق أن استشهدت فلسطينية ظهر اليوم، في بيت لحم.

 

اقر أيضا: شهيدة برصاص الاحتلال في بيت لحم واقتحام واعتقالات بجنين

 

 

 

 

في حين قال متحدث باسم شرطة الاحتلال، إن الفلسطينية طعنت شرطيا، وسط مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية.


وقال في بيان مقتضب إنها "قصدت نقطة تفتيش لشرطة الحدود، حيث طعنت شرطيا أصيب بجروح طفيفة". 

محاولة اغتيال عائلة الشهيد رعد حازم

 

واقتحمت قوات الاحتلال لمخيم جنين، مساء الأحد، وأطلقت النار على مركبة لعائلة منفذ عملية تل أبيب.

 

وسبق أن فشلت قوات الاحتلال باعتقال والد منفذ عملية تل أبيب رعد حازم، الذي تمكن من الخروج من بيته مع عائلته قبل وصولها.

 

فيما أكدت وزارة الصحة الفلسطينية "إصابة شاب برصاصة في الحوض، أطلقها عليه جنود الاحتلال في جنين"، بالمنطقة الصناعية، وتبين أنه ليس شقيق منفذ عملية تل أبيب، وإنما أحد الشبان الذين تمكنوا من إفشال محاولة الاحتلال اعتقال عائلة حازم.

 

وأصيب الشاب الفلسطيني في منطقة الحوض، ويدعى محمد زكارنة، بحسب وسائل إعلام محلية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ونقلت وسائل إعلام فلسطينية عن والد منفذ عملية تل أبيب قوله، إن "قوات خاصة إسرائيلية تلاحق ابني وزوجتي، وتطلق النار على مركبتهما في جنين".

وروى شقيق رعد حازم تفاصيل ما حدث معهم في فيديو تناقله الفلسطينيون على وسائل التواصل الاجتماعي.

 

 

 

شهيدة في بيت لحم

 

وسبق أن أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، ظهر الأحد، استشهاد سيدة إثر إصابتها برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في قرية حوسان غرب بيت لحم.

 

وأوضحت الصحة أن المواطنة وصلت إلى مستشفى بيت جالا الحكومي، وهي تعاني من قطع في شريان الساق، إضافة إلى خسارتها كمية كبيرة من الدم، وسرعان ما أعلن عن استشهادها، متأثرة بإصابتها.

وأصيبت غادة إبراهيم علي سباتين في العقد الرابع من عمرها برصاصة في الفخذ، بعد أن أطلق جنود الاحتلال النار عليها، تحت ذريعة محاولتها تنفيذ عملية طعن.

 

مقتل مستوطن يهودي بعسقلان

 

واشتبهت قوات الاحتلال بمحاولة فلسطيني خطف سلاح إحدى مجنداتها، فقامت بإطلاق النار عليه وقتلته، إلا أنه تبين لاحقا بأنه مستوطن يهودي يعاني من مشاكل عقلية.

 

 

 

 

 

 

 

ومنذ بداية آذار/ مارس الماضي، تشهد الأراضي الفلسطينية المحتلة توترا شديدا في ظل سلسلة هجمات شنها فلسطينيون ردا على اعتداءات إسرائيلية وانتهاكات مستمرة.


واستشهد 17 فلسطينيا، بينهم فلسطينيتان الأحد، في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، في حين تمكن المقاومون الفلسطينيون من قتل 14 إسرائيليا.

 
النقاش (1)
محمد
الأحد، 10-04-2022 04:52 م
هنا الغرب يصاب بالعمى عندما تكون الضحية مسلم أو عربي حتى العاهرات اشرف مئة مره من قاده الغرب المتباكين على اوكرانيا