سياسة عربية

وزير مصري سابق: السيسي اعتاد حمل حذاء الرئيس مرسي

يحاول مسلسل "الاختيار3" إظهار السيسي بمظهر القوي الوائق أمام مرسي- تويتر
يحاول مسلسل "الاختيار3" إظهار السيسي بمظهر القوي الوائق أمام مرسي- تويتر

قدم وزير الاستثمار الأسبق، يحيى حامد، شهادة مثيرة للاهتمام، عن تعامل عبد الفتاح السيسي مع الرئيس الراحل محمد مرسي قبل الانقلاب عليه، ردا على ما يعرضه مسلسل "الاختيار 3" المثير للجدل. 

 

وقال حامد في منشور له على حسابه الرسمي في "فيسبوك"، إن السيسي وصل به الأمر في محاولة "التزلف"، و"إظهار الولاء"، إلى حمل حذاء الرئيس مرسي بعد خروجه من المسجد، في تصرف كان يثير غرابة الأخير، ويطلب منه عدم القيام به؛ تواضعا منه.

 

ونشر تحت عنوان "من داخل القصر.. كنت شاهدا (١)"، أنه "بعد الانتهاء من الصلاة، وجدنا السيسي يذهب ليحمل حذاء الرئيس ليضعه أمامه، نظر الرئيس مرسي له مستغربا، وقال له: (ايه اللي بتعمله ده يا عبد الفتاح)".

 

اقرأ أيضا: كوميكس | سقطات "الاختيار3" تفتح شهية المصريين للسخرية (شاهد)
 

وأضاف حامد: "لقد كان هذا السلوك متكررا من طرف السيسي في أكثر من موقف، ولعل الصور الواردة في أثناء لقاءاته بالسيد الرئيس وهو ينظر دائما إلى الأرض أو يجلس على حافة المقعد، تؤكد أنه كان أبعد ما يكون عن هذه الهالة التي يريد أن يرسمها لنفسه بعد كل هذه السنوات لعلاج مركب النقص الذي يعاني منه".

 

ويقصد بذلك حامد مسلسل "الاختيار 3"، الذي يدعي نظرات غاضبة باستمرار من السيسي إلى مرسي، وإظهاره بمظهر القوي، وكأنه أيضا يعامله بعدم احترام وتقدير، على عكس ما كانت توثقه الكاميرات في عهد الرئيس الراحل، الذي توفي في سجون الانقلاب.


وتاليا النص الكامل لمنشور حامد:

 

"يبدو أن كاتب السيناريو الركيك، الذي أراد أن يبجل من نفسه ويرسم صورة الشخصية القوية، قد نسي أنه كان هناك شهود عيان على طريقة تعامله مع السيد الرئيس، ومحاولاته المتكررة التزلف وإظهار الولاء له.


كنت شاهدا في قصر الاتحادية، وعقب تعيين السيسي بفترة وجيزة، وفي أثناء إحدى الزيارات له للاجتماع مع سيادة الرئيس، خرج السيد الرئيس بعدها كعادته للصلاة مع الموجودين في القصر.. وبعد الانتهاء من الصلاة وجدنا السيسي يذهب ليحمل حذاء الرئيس ليضعه أمامه، نظر الرئيس مرسي له مستغربا، وقال له: (ايه اللي بتعمله ده يا عبد الفتاح)..

 

لقد كان هذا السلوك متكررا من طرف السيسي في أكثر من موقف، ولعل الصور الواردة في أثناء لقاءاته بالسيد الرئيس وهو ينظر دائما إلى الأرض، أو يجلس على حافة المقعد، تؤكد أنه كان أبعد ما يكون عن هذه الهالة التي يريد أن يرسمها لنفسه بعد كل هذه السنوات لعلاج مركب النقص الذي يعاني منه…

 

نعم، كانت هناك خيانة، ولكن مهم أن يعلم الجميع أن هذا الشخص كان ضئيلا جدا أمام السيد الرئيس… ممكن أن يأتي بكاتب سيناريو يحاول أن يضخم من ذاته، ولكن كلما رأيت ما يريد أن يفعل دائما أتذكر حذاء الرئيس…


رحم الله الرئيس الدكتور مرسي وكل شهداء مصر

 

اقرأ أيضا: الاختيار 3.. هل حاول السيسي البحث عن البطولة في الدراما؟



النقاش (5)
مراقب
الجمعة، 29-04-2022 10:52 م
كل ما كان يفعله السيسى كان بتعليمات من ضابط الموساد المشرف على السيسى الذى كان محروما من أى لمحة ذكاء ، والسيسى كان مجرد دمية فى يد الموساد و المخابرات الامريكية و وصول السيسى لسدة الحكم تحسب لضابط الاتصال الذى اشرف على كل تفاصيل عملية الانقلاب من خارج مصر و غالبا كانت تل ابيب هى موقع غرفة العمليات التى كانت تسير عصابات العسكر ( الجيش ) و تحركهم وفق خطتهم الموضوعة و كل ما كان على السيسى هو تنفيذ التعليمات مثله فى ذلك مثل أى عسكرى من عساكر الجيش المهزوم و المأزوم
عماد
الإثنين، 11-04-2022 01:02 م
كلاب الحراسة لا يحسنوا إلا لعق الأحذية وجدير بنا أن نتقي خياناتهم
حمدى مرجان
الإثنين، 11-04-2022 08:42 ص
التواضع ليس عيبا خصوصا في منصب مثل هذا او في مكان مثل هذا ، فهذا التصرف ان كان حقا طبيعة فهو لا يدل الا نبل الاخلاق ، واظنه علي تكوينه وثقافته ومدته القصيرة كوزير للدفاع لا يمكن ان يقوم بانقلاب الا اذا كان مدفوعا ويستند الي قوة اكبر ان لم تكن عظمي ، فقد تولي التفاوض بين الرئيس مرسي ومن ....؟؟؟ فاذا كان " اوباما حذر الرئيس مرسي بعد ان انتهي الوقت و اصدر له اوامر لا يمكن قبولها ، وكانت ذريعة للمبيت ، فقبلها من قاموا بالانقلاب ، وما حدث بعد ذلك من مذابح ليثبت لهم انه " القوى الامين " كما وصف نفسه ، " كان نابليون ايضا يعاني من قصر قامته " مع الفارق
جزائري
الأحد، 10-04-2022 10:38 م
كلاب الصهاينة في الوطن العربي يتمسكنون حتى يتمكنون من الكرسي بالخداء والنفاق والتزلف مثل اسيادهم قتلة الانبياء والرسل
لصوص أذلاء
الأحد، 10-04-2022 06:16 م
هذا الذليل سيحمل الأغلال في عنقه و يساق إلى جهنم ذنوب ألاف الأبرياء تلاحقه في الدنيا و الآخرة