سياسة دولية

غضب بتركيا بعد إشادة زيلينسكي بمنظمة قتلت مسلمين (فيديو)

المنظمة التي تمردت على الدولة العثمانية تأسست في أوديسا الأوكرانية في القرن التاسع عشر- جيتي
المنظمة التي تمردت على الدولة العثمانية تأسست في أوديسا الأوكرانية في القرن التاسع عشر- جيتي

أثار امتداح الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، منظمة فيليكي إيتيريا اليونانية، خلال كلمة أمام البرلمان اليوناني، انتقادات واسعة في وسائل إعلام تركية؛ بسبب تورطها في تنفيذ مذابح ضد المسلمين إبان الدولة العثمانية عام 1821.

وخلال كلمة لزيلينسكي أمام البرلمان، قال إن فيليكي إيتيريا تأسست في أوديسا، المدينة الأوكرانية، ووصف المنظمة بـ"الثوار"، وقال إن أوديسا مركز الهيلينية مهددة الآن، لهذا يمكن إنشاء فيليكي إيتيريا بين اليونان وأوكرانيا".

وتأسست المنظمة عام 1814، من قبل 3 يونانيين، من أجل فكرة الاستيلاء على إسطنبول ومناطق غرب الأناضول، وبدأت الحركة بالتمرد على الدولة العثمانية، لكنها انتهت سريعا؛ بسبب رفض السكان المحليين دعمها.

وفي أعقاب انتقالها إلى بيلوبونيز اليونانية، بدأت عملية تمرد ثانية عام 1821، وقتل آلاف الأتراك في مذابح جماعية.

ووقعت هجمات على يد المنظمة في كل من بيلوبونيز وكريت وتريبلولي، في موجة هجمات خلال العام ذاته، وانتهت بإعلان المدنيين رغبتهم بالخروج من تلك المناطق، إلا أن مذابح جماعية ارتكبت بحقهم وقتل نساء وأطفال.

وقال موقع "تي آر تي" إن التقديرات تشير إلى مقتل ما يصل إلى 25 ألف مسلم تركي في مدينة تريبولي وحدها، في الوقت الذي كان يعيش فيه قرابة 90 ألف مسلم بيلوبونيز.

 

 

النقاش (6)
ناقد لا حاقد
الثلاثاء، 12-04-2022 05:25 م
لن ادافع عن رئيس أوكرانيا الذي ليس لا بمسلم و لا بمدافع عن قضايا المسلمين و لكن يا تركيا كفانا نفاقا فأنتم أنفسكم و أمام أعينكم كانت روسيا تقتل في المسلمين و لم تدينوا يوما ما كانت تفعله و مازالت تفعله ...التنظيم بتصريحات رئيس أوكرانيا هي فقط من أجل النفاق الدبلوماسي خاصة مع الشعوب العربية و انا شخصيا اتفهمه
سان ستيفانو
الثلاثاء، 12-04-2022 02:13 م
الرئيس الأوكرانى " فلوديمير زيلينسكى " يمتدح موقف اليونان السياسى المؤيد لأوكرانيا فى مواجهة الغزو الروسى للبلاد ، و ما سبقه من اعتراف الكنيسة اليونانية الأرثوذكسية بالكنيسة الأوكرانية الأرثوذكسية المنشقة عن الكنيسة الروسية عام 2018 م فى تحد واضح لهيمنة موسكو على مذهب الروم الأرثوذكس فى أوروبا ؛ و ذلك عبر استدعاء روابط تاريخية بين أوكرانيا و اليونان سبقت ثورة اليونان ضد حكم الدولة العثمانية عام 1821 م التى توجت باستقلال اليونان عن الدولة العثمانية عام 1830 م ! و بلا شك فإن نشأة منظمة " فيليكى إيتيريا " القومية اليونانية بين المهاجرين اليونانيين المقيمين فى مدينة " أوديسا " الأوكرانية المطلة على ساحل البحر الأسود عام 1814 م كان ضروريا قبل انتقال نشاطها إلى اليونان ! فقد كانت " أوديسا " تتبع حينها حكم روسيا القيصرية ، بعيدا عن سيطرة الدولة العثمانية ، و وفر الروس و الأوكرانيون على السواء الدعم لمنظمة " فيليكى إيتيريا " فى سبيل (تحرير) إخوانهم الأرثوذكس فى اليونان من حكم الأتراك المسلمين الذى إمتد حينها لنحو 4 قرون ، بل و شاركت روسيا القيصرية بجيشها و أسطولها فى حرب الأتراك باليونان فيما أُطلق عليه اسم " حرب المورة " ! و يعد ذلك تملقا إعلاميا فاضحا من جانب زلينسكى نحو اليونان يجافى حقائق التاريخ المثبتة من أجل نيل الدعم الدولى لأوكرانيا بأى شكل من الأشكال فى مواجهة الغزو الروسى ! إقرأوا تعليقى على خبر نشره موقع عربى 21 بعنوان : ( رئيس أساقفة اليونان يثير غضبا تركيا بإساءته للإسلام.. ويتراجع ) .
الثلاثاء، 12-04-2022 05:31 ص
حسنًا ، ولكن لماذا لا يغضب شعب تركيا من الصين في حين أن الصين تجعل الحياة جحيماً لمسلمي الأويغور.
شيبوط
الثلاثاء، 12-04-2022 05:21 ص
الروس لم يخطييوا لما اقتحموا اوكرانيا.
الأكوان المتعددة
الثلاثاء، 12-04-2022 02:10 ص
ولماذا تغضب نركيا الم يقتل المسلم خاشقجي بتركيا وسلمو ملف القضية لقاتلية من بلاد الحرمين