صحافة دولية

WP: بعد تزلّف ترامب للسعودية.. كوشنر يحصل على ملياري دولار

كوشنر تمكن من ضمان الحصول على استثمار بقيمة ملياري دولار لصالح مؤسسته- جيتي
كوشنر تمكن من ضمان الحصول على استثمار بقيمة ملياري دولار لصالح مؤسسته- جيتي

قالت صحيفة "واشنطن بوست"، إنه بعد التزلف والغزل الذي أبداه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب للسعوديين خلال فترة حكمه، فإن صهره جاريد كوشنر حصل على ملياري دولار من صندوق الثروة السيادي السعودي، بعد ستة أشهر من مغادرته البيت الأبيض.

 

وأشارت الصحيفة في تقرير ترجمته "عربي21" إلى أن ترامب وعلى مدى أكثر من عقد من الزمن يضرب مثلاِ بالمملكة العربية السعودية على السياسة الخارجية التي تنتهجها الولايات المتحدة وتتخذ من خلالها حلفاء شريرين لتوافق ذلك مع المصلحة.

 

وبعد أدائه القسم تحول ترامب لينتهج سبيلا أكثر مودة تجاه السعودية. وظل مصرا على هذا التوجه حتى بعد أن اتهم ولي العهد محمد بن سلمان بجريمة القتل البشعة التي ارتكبت بحق جمال خاشقجي.

 

وأوردت الصحيفة خطا زمنيا بالتصريحات التي صدرت عن دونالد ترامب بشأن العلاقة مع السعوديين، والتي تحولت إلى "ودية" بعد وصوله إلى البيت الأبيض.

 

وفي ما يأتي تقرير صحيفة "واشنطن بوست" الذي ترجمته "عربي21":


في سيرة سياسية مفعمة بالتقلب والتأرجح، قلة يعرف عنهم الانقلاب 180 درجة كما فعل دونالد ترامب مع المملكة العربية السعودية

فقد كان ترامب وعلى مدى أكثر من عقد من الزمن يضرب مثلا بالمملكة العربية السعودية على السياسة الخارجية التي تنتهجها الولايات المتحدة وتتخذ من خلالها حلفاء شريرين لتوافق ذلك مع المصلحة. ولكن بمجرد أن أدى القسم، فقد تحول ترامب لينتهج سبيلاً أكثر مودة تجاه السعودية. وظل مصراً على هذا التوجه حتى بعد أن اتهم ولي العهد محمد بن سلمان بجريمة القتل البشعة التي ارتكبت بحق جمال خاشقجي، أحد كتاب الأعمدة في الواشنطن بوست. ثم مضى ليقطع الطريق على اعتراضات الكونغرس على ضلوع الولايات المتحدة في الحرب التي تُشن على اليمن بقيادة السعودية وأجاز صفقات سلاح اعترض عليها الكونغرس. 

طوال ذلك الوقت كان الدافع واضحاً – فقد بين ترامب بما لا يدع مجالاً للشك أن هدفه الأساسي كان المال – وليس جني الفوائد لصالح الولايات المتحدة. فتوسل ترامب تجاه السعوديين بدا مفيداً لهم وساعدهم أكثر مما ساعدنا، بل وكان مناقضاً تماماً لشعاره في السياسة الخارجية "أمريكا أولاً". ولعل خير ما لخص الوضع حينذاك تقرير نشرته الواشنطن بوست في نهاية فترة رئاسته عنوانه "ألقى ترامب للمملكة العربية السعودية بحبل النجاة بعد موت خاشقجي. ولكن بعد عامين لم يحصل إلا على النزر اليسير مقابل ذلك".

أما الآن، فيبدو أن ترامب حصل على شيء في المقابل لصالح عائلته هو. 

فقد ذكرت صحيفة نيويورك تايمز يوم الأحد، أن صهر ترامب ومستشاره في البيت الأبيض جاريد كوشنر تمكن من ضمان الحصول على استثمار بقيمة ملياري دولار لصالح مؤسسة الأسهم الخاصة التابعة له، واسمها أفينيتي بارتنرز، من صندوق يترأسه ولي العهد السعودي، وذلك بالرغم من انتقاد مستشاري الصندوق بشدة للصفقة المقترحة. 

 

اقرأ أيضا: وثائق: السعودية ضخت ملياري دولار بشركة كوشنر.. "مكافأة"

من الأسباب التي ساقها المستشارون للاعتراض على الصفقة: 

تضمنت الاعتراضات النقاط التالية: "انعدام الخبرة لدى إدارة صندوق أفينيتي"، واحتمال أن تغدو المملكة مسؤولة عن "جل الاستثمار وما يلحق به من مخاطر"، والتدقيق الإلزامي في عمليات المؤسسة الناشئة والذي خلص إلى أنها "غير مرضية من جميع الجهات"، ورسم إدارة الممتلكات المقترح والذي بدا باهظاً جداً، ومخاطر العلاقات العامة الناجمة عن الدور السابق الذي كان يؤديه السيد كوشنر كمستشار كبير لدى والد زوجته الرئيس الأمريكي السابق دونالد جيه ترامب، وذلك بحسب ما جاء في محضر اجتماع الهيئة في الثلاثين من شهر يونيو/ حزيران الماضي.  

ولكن بعد أيام معدودة، ما كان من مجلس صندوق الاستثمار العام الذي تقدر قيمة أمواله بما يقرب من 620 مليار دولار ويرأسه ولي العهد محمد بن سلمان، الحاكم الفعلي للمملكة العربية السعودية والمستفيد من دعم السيد كوشنر عندما كان يعمل مستشاراً داخل البيت الأبيض، إلا أن قرر رفض توصيات الهيئة. 

وخاصة عندما يضغط الحزب الجمهوري باتجاه إثارة أسئلة حول ما يزعم أن هنتر بايدن تكسب مستفيداً من اسم والده ونفوذه، ليس من الصعب إدراك مدى غموض ذلك. ولقد أشارت "نيويورك تايمز" في تقريرها إلى أن خبراء الأخلاقيات يقولون إن مثل هذه الصفقة تعطي الانطباع كما لو كانت مكافأة تدفع مقابل ما كان السيد كوشنر يقوم به من أعمال داخل البيت الأبيض – أو ربما كبادرة يرجى منها كسب ود السيد ترامب فيما لو فاز بفترة رئاسية أخرى في انتخابات 2024. ومن شأن التحفظات الخطيرة التي أثارها مستشارو الصندوق أن تعزز التساؤلات المثارة حول مبررات هذه الصفقة. 

ويعتبر ذلك تطوراً مثيراً للانتباه في خضم مساعي ترامب المحمومة والمستمرة لخدمة السعوديين والدفاع عنهم. 

إليكم في ما يأتي خطاً زمنياً بالتصريحات التي صدرت عنه بشأن العلاقة مع السعوديين: 

• 1987: دفع ترامب ما يقرب من مائة ألف دولار ثمناً لإعلان نشر في الصحف الكبرى، بما في ذلك في الواشنطن بوست نفسها، ينتقد من خلاله المملكة العربية السعودية، من بين بلدان أخرى، لاستغلالها الرعاية والصداقة الأمريكية.


• 1999: ظهر ترامب على فوكس نيوز ليتهم السعوديين بأنهم شركاء سيئون. وقال: "أقصد أن الأموال التي يجنونها، ثم عندما نريد أن نذهب إلى هناك ونطير طائراتنا ونهبط بطائراتنا في المملكة العربية السعودية، في الحرب، لحمايتهم، لم يرغبوا بوجودنا على أرضهم. أقصد، فسروا لي ذلك".


• 2004: قال ترامب في حديث مع مجلة بلاي بوي إن "الحكومة السعودية يمكن أن يطاح بها في خمس عشرة دقيقة لو لم نقم نحن بحماية المملكة العربية السعودية".


• 2008: في حديث مع هوارد ستيرن، قال ترامب عن جورج دبليو بوش: "لدينا رئيس يذهب إلى المملكة العربية السعودية ويلف ذراعيه حول هؤلاء الناس ويقول، كما تعرف، نحن نحبكم، نحن نحبكم، نحن نحبكم. ثم في اليوم التالي يعلنون أنهم لن يفعلوا شيئاً من أجلنا". وقال إن السعوديين وفروا ملاذاً آمناً لأسامة بن لادن.

 

• 2012: انضم ترامب إلى الجمهوريين في توجيه نقد لاذع لأوباما لأنه بدا لهم راكعاً أمام الأمراء السعوديين، وكتب حينذاك تغريدة قال فيها: "هل ما زلتم تريدون رئيساً يركع أمام السعوديين ويسمح لأوبيك بسرقتنا؟".


• 2003: اتهم السعوديين برفض شغل مقعد في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لأنهم "لا يريدون تحمل المسؤولية. فقط يريدون منا أن نحمل عنهم أثقالهم".

 

اقرأ أيضا: ترامب: السعودية دفعت مليار دولار مقابل قوات إضافية (شاهد)

• 2016: أثناء حملته الانتخابية اشتكى ترامب مراراً وتكراراً من أن السعوديين يستغلون الولايات المتحدة، مؤكداً المرة تلو الأخرى أن الحكومة السعودية كانت حتماً ستنهار لولا المساعدة التي تحصل عليها من الولايات المتحدة

ولكن تغيرت الأمور وتبدلت عندما أصبح ترامب رئيسا

• آذار/ مارس 2017: بعد أقل من شهرين من تنصيبه، مضى ترامب في إقامة علاقة حميمية من النوع الذي كان من قبل ينتقده. وكما كتب جوش روجين في الواشنطن بوست: "بعد أن ظل لسنين يوجه نقداً لاذعاً للمملكة عكس ترامب مساره يوم الثلاثاء وفرش السجادة الحمراء للأمراء السعوديين، ومنحهم دفعة دعائية ضخمة والتزاماً من الولايات المتحدة طالما سعوا بإلحاح للحصول عليه بتحسين ورفع مستوى العلاقات الثنائية. وما الذي حصل عليه ترامب في المقابل؟ ليس الكثير على الإطلاق." يصف السعوديون تلك اللحظة بأنها كانت "نقطة تحول تاريخية" في العلاقات السعودية الأمريكية.


• تشرين الأول/ أكتوبر 2018: يتعرض خاشقجي لجريمة قتل على يد فريق من العملاء السعوديين، فيسارع ترامب إلى التعبير عن موقف لين إزاء مسؤولية الحكومة السعودية، مؤكداً مراراً وتكراراً أن خاشقجي كان مقيماً في الولايات المتحدة ولكنه لم يكن من مواطنيها.


• تشرين لاثاني/ نوفمبر 2018: أصدر ترامب تصريحاً غريباً أساء فيه لسمعة خاشقجي وأعفى الحكومة السعودية من المسؤولية، مؤكداً على أهمية التحالف الاستراتيجي والاقتصادي معها. قال ترامب: "وكالاتنا الاستخبارية مستمرة في تقييم جميع المعلومات، ولكن من الممكن جداً أن ولي العهد لم يكن على علم بهذا الحدث المأساوي – لربما كان لديه علم وربما لم يكن لديه علم. أما وقد قلنا ذلك، فقد لا يتسنى لنا إطلاقاً معرفة جميع الحقائق المحيطة بجريمة قتل السيد جمال خاشقجي. على أية حال، نحن علاقتنا مع المملكة العربية السعودية. ولطالما كانوا حليفاً عظيماً في قتالنا المهم جداً ضد إيران".


• كانون الأول/ ديسمبر 2018: قام مبعوثو ترامب في الأمم المتحدة بقطع الطريق على قرار لمجلس الأمن يطالب بمحاسبة مرتكبي جرائم الحرب في الحرب التي تقودها السعودية في اليمن. 


• نيسان/ أبريل 2019: استخدم ترامب حق النقض لقطع الطريق على قرار أجمع عليه الحزبان لوقف الدعم الأمريكي للحملة العسكرية التي تقودها السعودية في اليمن. 


• آيار/ مايو 2019: بعثت إدارة ترامب بإشارة تفيد بأنها سوف تتجاوز الكونغرس لتمرير صفقات سلاح قيمتها 8 مليار دولار تستفيد منها السعودية، ضمن آخرين، كان الكونغرس قد صوت ضدها. 


• تموز/ يوليو 2019: صوت الكونغرس، بإجماع من الحزبين، على حظر إبرام صفقات سلاح مع السعودية إلا أن ترامب أبطل القرار مستخدماً حقه في النقض. 


• كانون الأول/ ديسمبر 2019: خلال ساعات من إقدام مواطن سعودي على قتل ثلاثة أشخاص في قاعدة بحرية في فلوريدا، يطل ترامب ليدافع عن العائلة الملكية قائلاً في إشارة لولي العهد والملك: "لقد انتكبوا في السعودية. لقد نكبهم ما جرى في بنساكولا".

 

• كانون الأول/ ديسمبر 2020: أشارت الإدارة إلى أنها سوف تبيع قنابل بما قيمته 500 مليون دولار للسعودية خلال الأيام الأخيرة لترامب في منصبه. إلا أن إدارة بايدن بدورها أوقفت الصفقة فيما بعد. 

قبل وقت قصير من متابعة الصفقة الأخيرة، كان جون هادسون قد لخص في مقال له في الواشنطن بوست طبيعة علاقة ترامب مع السعوديين. لاحظ هادسون بشكل خاص كيف ساعد ترامب ولي العهد السعودي على تجنب أن يصبح منبوذاً، ومع ذلك فقد "وجد صعوبة بالغة في تأمين التعاون السعودي في عدد من القضايا المحلة بين البلدين." 

بحسب ما جاء في كتاب صدر في عام 2020 لبوب وودوارد، الذي يكتب أيضاً في الواشنطن بوست، كان ترامب قد قال لوودوارد: "أنا الذي أنقذته. فقد تمكنت من حمل الكونغرس على تركه وشأنه. تمكنت من حملهم على التوقف." 

ورغم ذلك تجده يصف انعدام المحاسبة على جريمة قتل خاشقجي من وجهة نظر مالية بحتة، حيث يقول ترامب: "يقول بقوة إنه لم يفعلها." هذا قبل أن يشير إلى الأرقام التي عادة ما ينزع إلى تضخيمها قائلاً: "يا بوب، لقد أنفقوا 400 مليار دولار خلال فترة قصيرة جداً." 

والآن، يبدو أنهم أنفقوا 2 مليار دولار أخرى تعود فائدتها بشكل مباشر على عائلة ترامب نفسها. 

النقاش (1)
gf
الثلاثاء، 12-04-2022 02:27 م
بعد تزلّف ترامب للسعودية.. كوشنر يحصل على ملياري دولار وأنت مال عروق جد أمك ههههههه