صحافة إسرائيلية

اعترافات لجيش الاحتلال بفشل عملية تدمير "مترو حماس"

غادي آيزنكوت أكد أن الفكرة ركزت على تحويل أنفاق حماس إلى مصيدة موت- جيتي
غادي آيزنكوت أكد أن الفكرة ركزت على تحويل أنفاق حماس إلى مصيدة موت- جيتي

رغم مضي قرابة عام كامل على العدوان الإسرائيلي على غزة في أيار/ مايو 2021، وما تخلله من تنفيذ فاشل لما أسماه الاحتلال عن عملية "مترو حماس"، فما زالت وسائل الإعلام الإسرائيلية تواصل بث التقارير عن تلك العملية التي تم التخطيط لها سرا لسنوات، وتم تسويقها على أنها نجاح كبير، لكن نتيجتها تمثلت في حصول قسم العمليات في الجيش على سلسلة من الانتقادات اللاذعة بسبب أدائها الأقل من المتوق، وهي الكلمة "المجملة" لعبارة الأداء الفاشل.


في الوقت ذاته، فقد توافقت قيادة جيش الاحتلال على تسمية العملية باسم "ضربة البرق"، لتدمير أنفاق المترو الخاصة بحماس شرق قطاع غزة، بزعم أن هذه عملية مخطط لها منذ سنوات، في سرية تامة، لكن مرور عام كامل على العملية الفاشلة شكل مناسبة لصدور الوثيقة السرية التي تداولها قسم العمليات في هيئة الأركان، وبموجب أدائها المتواضع فقد حصلت على انتقادات عديدة، وصولا إلى المستويات العليا في الجيش الإسرائيلي.


إيلانه دايان مقدمة برنامج "الحقيقة" ذكرت في شهادتها المنشورة على موقع "القناة 12"، وترجمتها "عربي21" أن "الجنرال غادي آيزنكوت رئيس الأركان الأسبق خلال السنوات التي كانت الخطة سارية المفعول فيها أكد أن الفكرة ركزت على تحويل أنفاق حماس إلى مصيدة موت، ومع اقتراب القوات الكبيرة من السياج فقد كان من المفترض أن تدفع هذه الخطوة مقاتلي حماس لدخول الأنفاق، التي يعتبرونها مكانًا محميًا، وكان مفروضا أن يقصف سلاح الجو بدقة، ويقتل العديد منهم".


وأضافت أنه "بعد مرور عام على تنفيذ العملية من قبل رئيس الأركان الحالي أفيف كوخافي خلال عملية "حارس الأسوار"، يتم الكشف عن الحقيقة بالكامل بشأن تخطيطه، وكيفية تنفيذه لتلك الليلة، رغم أن العنصر الأساسي في تنفيذ العملية هو الاحتيال، والقدرة على إقناع حماس بأن الجيش ينوي المناورة البرية في قطاع غزة، وعشية العملية، اقتربت قوات محدودة فقط من السياج، بحيث يأتي ضابط للمنطقة الحدودية لإجراء اتصال مفتوح "مفتعل"، وهو يعلم أن حماس تستمع إليه، ومضمون المكالمة "المفتعلة" أن الجيش ينوي الدخول فعلاً للقطاع".

 

اقرأ أيضا: معاريف تتحدث عن انكشاف "خدعة" لتصفية مقاومين بحرب غزة

ضابط كبير شارك في تلك العملية لم يتردد في الاعتراف أمام ديان بالقول "لقد حطمونا"، لأنه قرابة الساعة الحادية عشر مساءً، وصلت مؤشرات بأن مقاتلي حماس لا يدخلون الأنفاق، بل على العكس تمامًا، إنهم يغادرونها، ورغم ذلك، فإن هذا المؤشر لم يؤد إلى تغيير قرار إطلاق العملية، لأن قائد المنطقة الجنوبية إليعازر توليدانو قال إن "المهم هو فهم أننا نريد مهاجمة البنية التحتية نفسها".


عدد من الأوساط العسكرية الإسرائيلية أبلغت ديان بأن عملية "ضربة البرق" بدأت خلال ولاية آيزنكوت، التي بدأت في العام التالي لحرب غزة 2014، عندما تم الكشف عن تهديد الأنفاق بكامل القوة والقسوة، وفي السنوات التالية حاول الجيش صياغة حل لتهديد الأنفاق، وهكذا ولدت "الضربة الخاطفة" التي كان يفترض أن توجه ضربة قوية لمقاتلي حماس، حيث يتحدث آيزنكوت أمام الكاميرا لأول مرة عن العملية، موضحا أن الهدف كان على الأقل قتل المئات منهم. 


وأضاف أنه "عندما تقول إن الكتيبة تتكون من 400 مقاتل، فإن مهاجمتها تعتبر إصابة خطيرة للغاية، ولم يتعرضوا لها من قبل، دون الكشف عن ما إذا تعلق الأمر بإلحاق الأذى بأكثر من كتيبة، بعد تزايد التقارير الأمنية عن تحول الأنفاق إلى فخ لأعضاء حماس، لكن تحقيق هذا الإنجاز كان بعيدًا جدًا، لأن عدد من قُتلوا في المترو أقل مما كان مخططا له، وفور ظهور الإنجازات الحقيقية للضربة، فقد بدأ النقد ينهال على قيادة الجيش.


التلفزيون الإسرائيلي كشف عن ما أسماها "الوثيقة الزلزال"، وهي وثيقة سرية داخل قسم العمليات في الجيش مكونة من 14 صفحة من النقد اللاذع لكيفية تنفيذ "الضربة الصاعقة"، وتضمنت اعترافات بأن الإنجازات أقل من متوقعة، وأكثر تواضعا بكثير، في حين أن سامي ترجمان القائد السابق للقيادة الجنوبية يقول إنه من الناحية العملية تم تنفيذ خطة مختلفة تمامًا، لأنه إذا أرادت إسرائيل استهداف كتائب حماس الست تحت الأرض، فيجب أن يكون الأمر قريبا من حالة قتال كبير".

 

وأعرب ضابط إسرائيلي سابق عن مشاعره تجاه نتائج العملية بالقول صراحة "يا لها من مضيعة"، ويروي لأول مرة كيف بدا الأمر من الداخل من خلال بث مقاطع فيديو حصرية لنشاط الجيش داخل الأنفاق يتم الكشف عنها لأول مرة، بعضها لا يمكن تحديد موقعها دون أن تدخل فعليا فيها، ورغم أن الهجوم على أنفاق حماس كان سيشكل ضررًا كبيرًا للقدرة التي تعتبرها رصيدًا استراتيجيًا، فإن ذلك لم يحصل بالفعل.

النقاش (0)