أفكار

الساسة التونسيون ومواسم الحج إلى بورقيبة "زقفونة"

لم تكن "البورقيبية" إيديولوجيا أو نظرية في الحكم، إنها تصور للمجتمع أساسه الحداثة الغربية (فيسبوك)
لم تكن "البورقيبية" إيديولوجيا أو نظرية في الحكم، إنها تصور للمجتمع أساسه الحداثة الغربية (فيسبوك)

ينظر التونسيون اليوم إلى الزعيم الرّاحل الحبيب بورقيبة؛ باعتباره رمزا للنضال ومحررا للوطن وبانيا للدولة الوطنية، وعامة يعتبرونه "أبا للأمّة التونسيّة". وفي خضمّ حماستهم له ولرمزيته، يغيب عنهم أنه مات محتجزا من قبل بن علي، لا يسمح له بالسفر ولا بأن يعوده أنصاره، وشيّع إلى ضريحه بما لا يليق بزعيم في حجمه. ويجعل السّاسة اليوم من هذا الضريح محجّا كلما احتاجوا "إلى مباركته". 

وشهدت ذكرى وفاته الثانية والعشرين آخر مواسم هذا الحج؛ فقد زاره الرئيس قيس سعيد، وألقى كلمة على رأسه. وحاولت عبير موسي منافسته المنتظرة في الانتخابات الرئاسية المقبلة أن تتدارك تأخرها، وأن تسجل نقاطا تعدّل بها الكفة أو تميلها لصالحها، فزارت الضريح في اليوم نفسه وعلى رأس الزعيم ردّت على قيس سعيّد؛ محاولة استرجاع رصيد رمزي نهب منها، وهي الممثلة الشرعية للبورقيبية اليوم، وتحاول التفاعل مع الراهن السياسي والفكري في تونس، وأن تبحث في مفهوم البورقيبية أولا، وأن تقرأ دلالات مواسم الحج وسياقاتها.

1 ـ البورقيبية؟ ماذا تعني؟

البورقيبية مفهوم غائم يطوّعه مستعملوه بطريقة براغماتية ليوافق تطلعاتهم. ولكن، هل هي إيديولوجيا شأن الماركسية مثلا؟ هل هي نظرية في تدبير الشأن العام؟ هل هي أسلوب فريد في الحكم اختصّ به بورقيبة دون غيره؟ تستعمل الدراسات المفهوم وكأنه معطى مسلّم به، وهذا ما يدفعنا إلى العودة إلى مسار الرئيس الراحل السياسي لنحاول ضبط معالم هذا المفهوم وتحديد صورة المشروع المجتمعي الذي جسده في فترة حكمه، التي تجاوزت الثلاثة عقود على مستوى الاجتماع والاقتصاد والممارسة السياسية.

أ ـ البورقيبية مشروع مجتمعي

أعلن الزعيم الراحل حربه ضد كل ما رآه من مظاهر تخلّف المجتمع التونسي حالما اعتلى سدّة الحكم، وراهن على تحديثه موجها بوصلته نحو النموذج الغربي، سائرا على درب الزعيم التركي كمال أتاتورك، وأقرّ مجانية التعليم وعمل على تعميمه. ورغم حاجة البلاد المادية حينها، اختار الاتجاه إلى المستقبل والاستثمار في العلم؛ فخصّص أول قرض في تاريخ البلاد من البنك الدولي لبناء المدارس والمعاهد، وأسس بعد سنوات قليلة من الاستقلال نواة الجامعة التونسية، التي أسهمت في تشكيل نخبة نيّرة في مجال الفكر والعلوم، واستجابت لحاجيات البلاد من الإطارات. وكان قطاع الصحة العمومية ثاني رهانات الدولة وقتها؛ فقاومت تفشي الأمراض، وبنت المستشفيات وأرسلت القوافل الصحية إلى المناطق النائية، وفرضت سياسة تحديد النسل بالتوعية حينا وبالإكراه أحيانا. 

ومثلت المرأة قطب الرحى من هذا المشروع المجتمعي؛ فأقر الساسة الجدد مجلة الأحوال الشخصية التي منعت تعدد الزوجات، وجرّمت إكراه الفتيات على الزواج دون سنّ 17 سنة. وعامّة، راهن هذا المشروع المجتمعي على الإنسان التونسي، واعتبر أنّ الاستثمار الأجدى للدولة يتمثل في تأهيله فكريا وجسديا وأسريا. 

ب ـ البورقيبية هل تمتلك مشروعا سياسيا؟ 

وضع بورقيبة نهاية لنظام البايات بعد سنة من استقلال البلاد، تولى خلالها حقيبة الوزير الأكبر، وأرسى دعائم النظام الجمهوري. وكثيرا ما كان يفتخر في خطبه بأنه تعفّف عن تأسيس نظام ملكي على أنقاض حكم الدولة الحسينية. ورغم تبنيه لتصور حديث لبناء الدولة، فرض مركزية مفرطة في الحكم، وشكّل نظاما أبويا تسلطيا وجعل شخصه في عمق دائرته، خاصّة بعد أن استتب له الأمر بعد نزاعه الدامي مع خصمه الزعيم صالح بن يوسف، فلم تخل سياسته من المساوئ؛ فقد تدخلت العائلة بقوة في أروقة الحكم وشكلت أجنحة متصارعة أحيانا، خاصة بين جناحي زوجته وسيلة بن عمّار وابنة شقيقته سعيدة ساسي، ولم يستجب لدعوات الانفتاح على التعددية السياسية؛ لأنه لم يكن يرى في غيره أهلا للحكم. وظل اغتياله للزعيم صالح بن يوسف لوثة تلطخ مساره. وعامة، لم يكن يختلف عن معاصريه كثيرا؛ فقد عمل بصدق على بناء دولة وطنية حديثة، ولكنه نزّل نفسه منها منزلة السيد من حديقته.

ت ـ البورقيبية والمشروع الاقتصادي

لا يمكن الجزم بأن لبورقيبة مشروعا اقتصاديا يميّزه؛ فقد ساير نزعات العصر حينها وتبنى سياسة اشتراكية بتأثير من وزيره الألمعي أحمد بن صالح، وعمل على بناء اقتصاد تضامني تحت عنوان تجربة التعاضد. وبعد فشل التجربة نتيجة لاصطدام هذا المشروع بمصالح العائلات المتنفذة في البلاد، خضع لتأثير وزيره الهادي نويرة ذي النزعة الليبرالية، وانفتحت البلاد على اقتصاد السوق؛ فتقلص دور الدولة الاجتماعي، وتباينت المسافة بين طبقات المجتمع، وظهرت بورجوازية جديدة تهيمن على مفاصل الاقتصاد.

إذن، ما البورقيبية؟ قطعا هي ليست إيديولوجيا ولا نظرية في الحكم، فلم تكن تملك تصورا ثابتا لتدبير الشأن العام أو منوالا اقتصاديا محدّدا. وبالمقابل، امتلكت مشروعا مجتمعيا ثقافيا ثابتا، أساسه الشعور العميق بالانتماء إلى "الأمة" التونسية ومسيرة من النضال والتضحيات لتحقيقه، وثقافة حديثة عقلانية تنويرية تحاكي النماذج الأوروبي، وتجعل روابطها مع الثقافة الشرقية في حدودها الدنيا. ولكنّ هذا المشروع شهد انتكاسة كبرى إثر انقضاض بن علي على الحكم، فتم التفريط تدريجيا في مجانية التعليم والصحة، وغدت خلفياته الثقافية هجينة تفتقد إلى الرؤية الواضحة، وتقصر همها على تأبيد حكم الرئيس الجديد، ووضع مختلف الصلاحيات بين يديه وأيدي حاشيته المقربة.
 
2 ـ بورقيبة جواد رابح لفرسان بلا خيول

أعادت الثورة تشكيل المشهد السياسي؛ فظهر حزب النهضة قويا منظما قادرا على استقطاب الأنصار بخطاب أصولي يقطع من المشروع البورقيبي. وبالمقابل، تشتت العائلة الدستورية (نسبة إلى التجمع الدستور الديمقراطي الحاكم الذي حُل بأمر قضائي ووريث الحزب الحر الدستوري الجديد الذي أسسه بورقيبة)، وفقدت الزعيم القادر على مواجهة المد الإسلامي. وفي هذه الفوضى، سيجد بعضهم في البورقيبية ملاذا وعنصر تجميع للحرس القديم؛ لتشكيل قوة مضادة قادرة على منافسة النهضة واستعادة الحكم منها.

أ ـ الباجي قائد السبسي من التقاعد والنسيان إلى سدة الحكم

عايش الباجي قائد السبسي مختلف مراحل الحكم البورقيبي؛ فقد كلّف بمهام في ديوان الوزير الأول في أول حكومة تشكلت بعد الاستقلال سنة 1956، ثم تقلد حقائب الداخلية والدفاع والخارجية، وفي عهد الرئيس زين العابدين بن علي، تولى رئاسة البرلمان سنتي 1990 و1991. عرفت عنه براغماتيته الشديدة. ولعلّ هذه السمات جعلته ينفض الغبار عن نفسه بعد الثورة بمهارة ويقدم نفسه وصيا على الإرث البورقيبي، ويضع قصر قرطاج نصب عينيه؛ فيؤسس ائتلافا يجمع الطيف العلماني الليبرالي واليساري، ويستغل ما يجمع مكوناته من رغبة في إزاحة الإسلاميين من الحكم وتفرقه طموحات رموزه ونرجسية قياداته.

على المستوى السياسي، جاء مشروع الباجي قائد السبسي مختلفا جذريا عن المسار البورقيبي؛ فالاتجاه الليبرالي كان عنوانا لنهجه الاقتصادي. والتعليم والصحة، اللذان راهن عليهما بورقيبة لبناء الفرد التونسي وعمل على ضمان مجانيتهما، أصبحا يسيلان لعاب داعميه من المستثمرين. والدور الاجتماعي للدولة بات يمثل عبئا يجب التخلص منه، وأضحت التعددية أمرا واقعا ووجدت لدى السبسي استعدادا للتصالح مع الإسلاميين والقبول بمبدأ التحالف معهم، تصل حد منافستهم في مرجعياتهم الأصولية وتنزيل مشروعه السياسي طيها. 

ماذا بقي من بورقيبة الذي يقدم نفسه امتدادا له؟ ربما لم يكن الأمر يزيد عما بين الرجلين من سرعة للبديهة وكاريزما وقدرة على الخطابة وعلى التجميع والقيادة. وربما أضفنا جعل المرأة في قلب المشروع التحديثي؛ فقد أقدم السبسي على إلغاء منع زواج التونسية المسلمة من غير المسلم، ودعم مشروع قانون المساواة في الإرث بين الرجل والمرأة، الذي قُدّم للبرلمان دون أن يطرح للمناقشة. ولكنّ شره "الذئاب المنفردة" التي كانت تحيط وصراعات الأجنحة، قوّض هذا التحالف. ثم ساد الفراغ بعد وفاته. فكان المنفذ الذي ستتسلل منه عبير موسي لتطرح نفسها وصية جديدة على البورقيبية. 


ب ـ عبير موسي تعيد الصدام مع الإسلاميين إلى الواجهة

انتقلت عبير موسي من رفع لواء الوفاء لابن علي إلى رفع لواء البورقيبية بخفة مصارعة رياضة الكاتش، وعملت على فرض أسلوبها العنيف للإيهام بقوتها ولاستدراج العائلة الدستورية التي أنهكها اتهامها بالتواطؤ مع بن علي وأفقدها مصالحها ومكاسبها. وكانت عروضها في البرلمان المجمّد مدهشة حقّا، واختزلت صيغتها الجديدة في الصدام مع الإسلام السياسي ونفي الوطنية عنه وتخوينه، وزادها وجود زعيمه في موقع القيادة حماسة. 

ويبدو أن التحولات السياسية الجديدة التي أقصت الإسلاميين من الحكم، جعلتها تعتقد أن السلطة باتت على مرمى حجر؛ فسريعا ما وجهت بوصلتها من الطامع الجديد في هذا الإرث، فردّت على زيارة قيس سعيد لروضة الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة في ذكرى وفاته الثانية والعشرين بزيارة أحسن منها مساء اليوم نفسه (6 أفريل 2022). وعلى رأس الضريح انتقدت الزيارة، وحاولت أن تنزع عنه جبة بورقيبة وأن تلبسه جبة الغنوشي؛ فاتهمته بكونه صنيعة الإسلاميين والحاكم بأصواتهم والمتطفل على البورقيبية، العامل على استغلال صورة قائد معارك التحرير، والضامن للوحدة الوطنية ولدولة القانون والمؤسسات لنسف المنجز البورقيبي وتفكيكه.
 
3 ـ قيس سعيد وبورقيبة خطّان متوازيان

كيف عنّ لقيس سعيد أن يستثمر في رمزية بورقيبة، وكيف قدّر أنه يمكن أن يحصّل من مبادرته رضى شعبيّا؟ رغم الغموض الذي يحيط بفكر سعيد لا يخفى على صاحب العقل أنّ الرجلين يمثلان خطين متوازيين لا يلتقيان؟ فخلفياته الفوضوية التي ترى في الاقتصاد الرأسمالي إفراطا في البحث عن الربح الأقصى واستغلالا لمؤسسات الدولة إلى أداة لفرض هيمنة الأثرياء بيّنةٌ. وإلى هذه التصوّرات، ترجع مقاومته لمركزية الدولة وعمله على كسر هياكل تسلسلها الهرمي. وكثيرا ما عبّر صراحة عن مناهضته لتنظيمها الأفقي وإيمانه بالعلاقات المباشرة مع الهيئات والتنظيمات المحلية، متناغما مع حلم هذه الفلسفة بمجتمع إنساني متكافل، يقوم على الملكية الجماعية. ولعل مشروع الجمعيات الأهلية الذي يسعى إلى إرسائه أن يكون أداته لفرض رؤيته الاقتصادية هذه.

أما على المستوى السياسي، فقد دعا في أكثر من مناسبة إلى التخلي عن الديمقراطية النيابية، وهو يوجّه جهوده كلها اليوم إلى فرض الديمقراطية القاعدية، بعد أن كان قد بشر بها في حواره مع "الشارع المغاربي" قبل وصوله إلى سدّة الحكم. فقد سُئل: "هل ستحذف الانتخابات التشريعية"؟ فأجاب: "نعم، حتى يصير المركز تأليفا لمختلف الإدارات المحلية". وضمن هذه الخانة، نضع مهاجمته المستمرّة لمؤسسة البرلمان واتهام أعضائه بخيانة المؤتمن تمهيدا لتجميده ثم حلّه. 

وضمن فلسفته الفوضوية، ندرج مهاجمته للأحزاب واعتبارها تجربة قد تجاوزها العمل السياسي، فهي عنده "على هامش الدنيا في حالة احتضار، ربما يطول الاحتضار لكن بالتأكيد بعد سنوات قليلة سينتهي دورها". ونفهم معارضته لدستور 2014 القائم على الديمقراطية التمثيلية (أو النيابية) وأساسه منح المواطنين ثقتهم لنوّاب عنهم، توكل لهم مهمة تمثيلهم محليا أو مركزيا لفترة معينة. فـ "الديمقراطية النيابية في الدول الغربية نفسها أفلست وانتهى عهدها"، وفق حواره المذكور أعلاه. ويعمل من خلال النداء إلى دستور جديد على فرض الديمقراطية القاعدية، فقد "انتهى عهد الأحزاب" في تصوّره". و"الشعب صار يتنظم بطريقة جديدة. انظروا ماذا يحدث في فرنسا بالسترات الصفراء وفي الجزائر والسودان. الأحزاب مآلها الاندثار، مرحلة وانتهت في التاريخ"، يقول.

ترى الفوضوية نفسها متناغمة مع فكرة سلطة الشعب وحكم الشعب لنفسه بنفسه التي تقوم عليها الفلسفة الإغريقية. ويرى سعيد نفسه متناغما مع الشعار الذي قامت عليه الثورة "الشعب يريد". ولن تتحقّق إرادته في تقديره، إلا بتشاركية تخوّل للمواطنين تشريع القوانين وانتخاب المسؤولين أو إقالتهم إن ثبت تقصيرهم. وأداتها، في تصور منظري الفوضوية، الاستفتاء الشعبي. وهذا أنّ سعيّد "يطوّر" فكرها بما يناسب العصر باستشارته الإلكترونية. وفي الآن نفسه، يوهم بغرسها ضمن تصور أصولي عماده بغلة عمر بن الخطاب التي تتعثر في بغداد، ويُسأل عنها الخليفة في المدينة. لماذا يزور ضريح بورقيبة إذن؟ وهل لهما المقاس نفسه ليحاول أن يلبس جبته؟

4 ـ البورقيبية وبعد:

لم تكن "البورقيبية" إيديولوجيا أو نظرية في الحكم، إنها تصور للمجتمع أساسه الحداثة الغربية والعقلانية والفكر التنويري، وتمثل لمنزلة الفرد فيه عماده سلامة العقل والجسد. ولهذا المفهوم إيجابياته الكثيرة؛ فقد أسهم في تكوين العقل التونسي واعتباره ثروة تعوض لتونس افتقارها للثروات الباطنية أو المواد الأولية. وله سلبياته أيضا؛ فقد ضاعف من شعور التونسي بالتمزّق النفسي والاغتراب الحضاري في عصر التمزّق والاغتراب، وانتهت مركزية الحكم التي تبناها إلى جهوية تتجاهل الأطراف وتقصر الوطن في الشريط السّاحلي. أما ساسة اليوم وحجيج بورقيبة، فبعيدون عن البورقيبية بخيرها وشرّها. وما استدعاؤهم لها إلا طمع في أن يحملوا على ظهره "زقفونة"، كما اقتبس سعيّد عن رسالة الغفران، للتسلل إلى المشهد السياسي ولملء الفراغ الذي أحدثته ثورة قامت دون زعماء أو قادة. والمفارقة أنهم كانوا يوفقون دائما في التسلل إلى صدارة المشهد السياسي، رغم ما وسم سلوكهم من انتهازية.


النقاش (1)
بعد الثورة
الجمعة، 15-04-2022 12:35 م
يجب ان تعد هذه الزيارة خيانة يحاسب عليها القانون و يعزل سياسيا لكن المافيا المغتصبة للحكم تحاول العودة