سياسة دولية

قصف مدينة أوكرانية جديدة.. وروسيا تبث فيديو لميناء ماريوبول

خلف القصف الروسي على لفيف 6 قتلى و8 جرحى- جيتي
خلف القصف الروسي على لفيف 6 قتلى و8 جرحى- جيتي

قالت السلطات الأوكرانية إن مدينة لفيف الواقعة غرب البلاد، والتي كانت حتى الآن بمنأى عن القتال، تعرضت لخمس ضربات صاروخية "قوية" صباح الاثنين، في تطور جديد للغزو الروسي، مع دخوله يومه الـ54.


وأعلن ميخائيلو بودولياك مستشار الرئيس فولوديمير زيلينسكي على تويتر: "استهدفت خمس ضربات صاروخية قوية البنية التحتية لمدنية لفيف الاوروبية القديمة".


وقال الحاكم الإقليمي ماكسيم كوزيتسكي على "تليغرام": "حتى الآن هناك سبعة قتلى و11 جريحا بينهم طفل"، مشيرا إلى أن القصف الروسي أصاب بنى تحتية عسكرية ومتجر إطارات ما تسبب في اندلاع حرائق.

 

وذكر التلفزيون الرسمي الأوكراني سوسبيلن، أن شخصين أُصيبا في هجمات على منطقة دنيبروبتروفسك جنوبا. 


وفي كييف، سمع أحد مراسلي رويترز دوي سلسلة من الانفجارات على الضفة اليسرى لنهر دنيبرو، دون أن تقدم السلطات المحلية بعد أي معلومات رسمية عن سبب الانفجارات.

 

4 مستودعات للأسلحة


في المقابل، ذكرت وكالة "تاس" للأنباء نقلا عن وزارة الدفاع الروسية قولها اليوم الاثنين، إنها دمرت أربعة مستودعات للأسلحة والمعدات العسكرية في أوكرانيا الليلة الماضية بصواريخ إسكندر.


ونقلت "تاس" عن الوزارة قولها إن القوات الروسية قصفت 315 هدفا بأوكرانيا في المجموع خلال الليل.
إلى ذلك، تضاربت الروايات بخصوص السيطرة على الميناء الاستراتيجي لماريوبول، رغم إعلان موسكو تمكنها من بسط نفوذها على الميناء.

 

من جهة أخرى، أعلنت أوكرانيا الاثنين وقف عمليات إجلاء المدنيين من المدن والبلدات الواقعة على خط المواجهة في شرق البلاد، متهمة القوات الروسية بإغلاق الممرات الإنسانية وقصفها.

وقالت نائبة رئيس الحكومة الأوكرانية إيرينا فيريشتشوك في بيان على مواقع التواصل الاجتماعي: "للأسف لن تكون هناك ممرات إنسانية اليوم 18 نيسان/أبريل. في انتهاك للقانون الإنساني الدولي، لم يتوقف المحتلون الروس عن إغلاق وقصف الممرات الإنسانية".

 

في المقابل، اتهمت موسكو كييف بتغيير مواقفها باستمرار فيما يتعلق بالقضايا التي تم الاتفاق عليها بالفعل في محادثات السلام.

وقال دميتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين للصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف: "الاتصالات مستمرة على مستوى الخبراء في إطار عملية المفاوضات".

وأضاف: "للأسف الجانب الأوكراني غير متسق فيما يتعلق بالنقاط التي تم الاتفاق عليها".

 

تضارب الروايات


وتضاربت الروايات بين كييف وموسكو بخصوص السيطرة عل ميناء ماريوبول، حيث قال رئيس الوزراء الأوكراني دينيس شميهال في مقابلة مع شبكة "آي بي سي الأمريكية"، إن القوات المتبقية في مدينة ماريوبول الساحلية الجنوبية المحاصرة لا تزال تقاتل وستواصل تحدي الإنذار الروسي لها بالاستسلام.


وأكد شميهال أن "المدينة لم تسقط".


وكانت روسيا وجهت إنذارا نهائيا لآخر المدافعين الأوكرانيين عن ماريوبول مطالبة بإخلاء الميناء الاستراتيجي الذي سيشكل الاستيلاء عليه انتصارا مهما لموسكو.


وقال بيترو أندريوتشينكو، وهو مستشار لعمدة ماريوبول، على تطبيق تليغرام للرسائل إنه على الرغم من "ممر الاستسلام" الذي حددته روسيا "للقوات الباقية في المدينة"، إلا أن "مقاتلينا ما زالوا صامدين في خطوط دفاعهم".


وأضاف أندريوتشينكو أن الأعمال العدائية من جانب روسيا غير محدودة بمصنع "أزوفستال" للفولاذ، الذي تفيد الأنباء بوجود الجنود الأوكرانيين فيه.


وقال: "خلال القتال، قصف المحتلون منازل سكنية بالمدفعية الثقيلة مجدداً".

 

اقرأ أيضا: أوكرانيا تتهم روسيا بالرغبة في تدمير دونباس بالكامل

في المقابل، بثت موسكو لقطات مصورة التقطتها مسيرة لميناء ماريوبول البحري، بعد أن سيطر الجيش الروسي وقوات جمهورية دونيتسك عليه بالكامل، بحسب المزاعم الروسية.

 

وتظهر اللقطات التي تم التقاطها فوق منطقة مياه الميناء بوضوح سفينتين لنقل البضائع، تقفان على أحد أرصفة الميناء، بالإضافة إلى سفينتين صغيرتين و"قاطرات" ورافعات الميناء، على أرصفة أخرى.


وقالت مصادر رسمية لوكالة "نوفوستي" إنه أثناء التصوير بالقرب من ميناء ماريوبول، سرعان ما توقفت المسيرة (الطائرة بدون طيار) في الجو، كما لو أنها اصطدمت بجدار، وظهرت رسالة مفادها أنه من المستحيل الطيران لمسافة أبعد، فهناك منطقة حظر طيران.


النقاش (0)