سياسة عربية

مستوطنون يقتحمون الحرم الإبراهيمي.. ومواجهات بنابلس

مواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال عقب إغلاقها مدخل قرية برقة شمال غربي نابلس- الأناضول
مواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال عقب إغلاقها مدخل قرية برقة شمال غربي نابلس- الأناضول

اقتحم مئات المستوطنين، الثلاثاء، الحرم الإبراهيمي، في مدينة الخليل، وأدوا رقصات وطقوسا تلمودية داخله وفي باحاته، فيما اندلعت مواجهات في قرية برقة شمال غربي نابلس.

 

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، أن مئات المستوطنين اقتحموا الحرم الإبراهيمي، وأدوا طقوسا تلمودية؛ بحجة الاحتفال بـ"عيد الفصح" اليهودي.


وشددت قوات الاحتلال الإسرائيلي إجراءاتها العسكرية في محيط الحرم الإبراهيمي، لتأمين اقتحام المستوطنين، ونصبت الحواجز العسكرية على المفارق والمداخل المؤدية للحرم، وأعاقت حركة المواطنين ووصولهم إليه.

 

 

 



يذكر، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي أغلقت أمس الأول الحرم الإبراهيمي الساعة العاشرة ليلا أمام المصلين المسلمين، ومنعت دخولهم إليه، ويمتد الإغلاق حتى فجر غد الأربعاء، بزعم تأمين احتفالات المستوطنين بعيدهم.

 

مواجهات في برقة.. ومسيرة مستوطنين قرب "حومش"

 

وأصيب، الثلاثاء، عدد من الشبان بالاختناق، خلال مواجهات بين قوات الاحتلال عند مدخل قرية برقة شمال غربي نابلس.

 

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني، إنه تعامل مع 45 إصابة خلال الموادهات المندلعة مع قوات الاحتلال في بلدة برقة بينها 35 اختناقات بالغاز المسيل للدموع.

 

اقرأ أيضا: قوات الاحتلال والمستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى (شاهد)
 

واندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال التي حضرت إلى المكان، لتأمين حماية مسيرة للمستوطنين باتجاه مستوطنة "حومش" المخلاة.


يذكر أن أكثر من خمسين باصا تقل عشرات المستوطنين، وصلت إلى المكان؛ توطئة لمسيرة المستوطنين.


وكانت قوات الاحتلال قد أغلقت منذ ساعات الصباح كافة مداخل بلدة برقة بالسواتر الترابية، في ظل دعوات من قبل المستوطنين لمسيرة ضخمة في المنطقة.

 

ودعا نشطاء إلى النفير العام، من أجل التصدي لمسيرة المستوطنين قرب "حومش" في قرية برقة.

وتقع مستوطنة "حومش" على أراضٍ فلسطينية ما بين مدينتي نابلس وجنين بالضفة الغربية، وقام الاحتلال بإخلائها قبل سنوات، خشية من عمليات المقاومة المتكررة في المنطقة. 

ورغم إخلاء جيش الاحتلال لمستوطنة "حومش"، إلا أن عددا من المستوطنين عادوا للإقامة فيها بشكل شبه دائم، ما منع أصحابها الفلسطينيين من الوصول إليها والعمل فيها بحرية، إلى جانب استصلاح أراضيهم في تلك المنطقة.

 

 

 

 

النقاش (1)
محمد غازى
الثلاثاء، 19-04-2022 01:53 م
ألا يستدعى كل ما يجرى للحرم ألإبراهيمى فى الخليل، إلى رد فعل عربى وإسلامى؟! طقوس تلمودية ورقص داخل الحرم، ألمكان المقدس للمسلمين، أصبح ساحة للرقص وما يتبع الرقص من محرمات! ألا يستدعى هذا وقفة عربية إسلامية شجاعة للدفاع عن المقدسات ألإسلامية؟ إلى متى سيبقى العرب والمسلمين على هذا الحال من الخضوع واليأس، وعدم الدفاع عن أماكن العبادة التى تدنس يوميا؟! ألهذا الحد، هان على العرب مقدساتهم ودينهم؟! أل تبا لأمة خانعه ذليلة!!!!