صحافة إسرائيلية

تقدير إسرائيلي: انفجار الأراضي المحتلة وارد وسلوك "فتح" مقلق

يتصاعد التوتر في الأراضي الفلسطينية المحتلة- الأناضول
يتصاعد التوتر في الأراضي الفلسطينية المحتلة- الأناضول

أكدت صحيفة "هآرتس" العبرية، أنه مع تصاعد التوتر في الأراضي المحتلة، واستمرار اقتحامات المسجد الأقصى وقصف غزة بين الحين والآخر، إضافة إلى إشارات مقلقة من حركة "فتح"، فإن احتمال الانفجار يبقى عاليا. 
 
وأوضحت الصحيفة في تقرير للخبير الإسرائيلي عاموس هرئيل، أن "إطلاق صاروخ من غزة في مساء الاثنين، بعد أكثر من نصف سنة من الهدوء في الجنوب، ما زال لا يشكل انعطافة في التصعيد المتواصل بين إسرائيل والفلسطينيين، وتل أبيب ما زالت تحاول استيعاب الواقع الأمني المتوتر"، زاعمة أن "إسرائيل حتى الآن لا تعد الأرضية لعملية عسكرية في غزة". 
 
فجوة كبيرة 


وقالت: "هذا يحدث لأن الحكومة الحالية، مثل سابقاتها، تتصرف حسب لائحة أسعار غير رسمية إزاء حركة حماس في القطاع، وهذه حقيقة يتم نفيها بشكل علني لكنها معروفة للجميع"، منوهة إلى "وجود فجوة كبيرة في مجال ردود إسرائيل". 
 
وذكرت الصحيفة، أن "حماس تعرف جيدا، أنه من ناحية الحكومات المتعاقبة في إسرائيل، فإن حكم عسقلان ليس مثل حكم تل أبيب، وإطلاق صاروخ على مستوطنات غلاف غزة يمكنه جلب رد ضعيف، لكن استهدف تل أبيب على الأغلب يقود إلى رد أشد". 
 
ورأت أن اتهام حزب "الليكود" برئاسة زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو، لحكومة نفتالي بينيت، بأنها "لم تظهر خطا حازما أكثر إزاء حماس"، انتقاد "غير جدي"، لأن ذات الأمر حصل في فترة نتنياهو، وفي المقابل، فقد كان رد رئيس الحكومة بينيت صبيانيا، وكان الأفضل له أن يتجاهل الأمر". 
 
وشككت "هآرتس"، في "تقدير الاستخبارات الإسرائيلية؛ بأن المسؤول عن الإطلاق كما يبدو هي حركة الجهاد الإسلامي، فإطلاق الصاروخ يدعو إلى التشكيك في هذه الفرضية، فمن المحتمل أن حماس تطلق العنان للجهاد أو حتى تتعمد استخدام نيرانه كإشارة تهديد لإسرائيل". 

 

اقرأ أيضا: تخوف إسرائيلي من اندلاع انتفاضة فلسطينية خارجة عن السيطرة
 
وأضافت: "بالإجمال، الوضع الأمني المتوتر بقي على حاله، في كل الأراضي الفلسطينية، وبدون إشارات لانعطافه حاسمة، للأفضل أو الأسوأ، والإمكانية الكامنة للانفجار بقيت مرتفعة، بسبب خطوات إسرائيل". 
 
مشاركة استثنائية 


ونوهت إلى أنه "بعد كل حادث في القدس يهدد عضو الكنيست إيتمار بن غبير (من حزب الصهيونية الدينية) بنقل مكتبه المتحرك، وهو حافز تصعيد ثابت، إلى البلدة القديمة، وبقي المسجد الأقصى بؤرة رئيسية للقلق". 
 
ولفتت إلى أن "التوتر في الحرم يؤثر على علاقات إسرائيل مع الدول المجاورة.. في تل أبيب اعتادوا على وجود فجوة بين الأقوال التي يقولها الزعماء العرب في الغرف المغلقة وبين الإدانات العلنية، ولكن في هذه المرة ذهب رئيس الحكومة الأردنية، بشر الخصاونة، خطوة أخرى أبعد من ذلك عندما شجع راشقي الحجارة الفلسطينيين في القدس، وبينيت اضطر بصورة استثنائية إلى إدانة تصريحات نظيره الأردني". 
 
وأفادت الصحيفة، بأن "كلا من الجيش و"الشاباك" يتابعون هوية منفذي العمليات، وهم أفراد في معظمهم، ولكن هناك أيضا دلائل أولية على انضمام نشطاء من منظمات للمقاومة المسلحة لدخول الجيش الإسرائيلي إلى المدن ومخيمات اللاجئين في الضفة". 
 
وفي هذا الشأن، "يجدر الانتباه لما يحدث داخل حركة فتح، فالذراع العسكرية للتنظيم أعطت رعايتها لعدد من جنازات الشهداء في جنين، وحركة فتح لم تتنكر لوالد منفذ عملية إطلاق النار في تل أبيب التي أدت إلى مقتل ثلاثة إسرائيليين، وهو شخصية رفيعة سابقة في أجهزة الأمن الفلسطينية". 
 
وأشارت إلى أن "مشاركة فتح الاستثنائية في اجتماع غرفة العمليات المشتركة لفصائل المقاومة في غزة، هي إشارة مقلقة، تنبئ بأن السلطة الفلسطينية بدأت تتحدث بصوتين". 


النقاش (0)