سياسة عربية

قتلى بتفجير انتحاري بمطعم وجد فيه قائد الشرطة الصومالية

يأتي التفجير بعد أيام على تعرض مبنى البرلمان الصومالي لقصف بقذائف هاون- جيتي
يأتي التفجير بعد أيام على تعرض مبنى البرلمان الصومالي لقصف بقذائف هاون- جيتي

لقي ستة أشخاص على الأقل مصرعهم، وأصيب سبعة آخرون في مقديشو في هجوم انتحاري، استهدف، الجمعة، مطعما على شاطئ البحر، كان موجودا بداخله قائد الشرطة الصومالية ومسؤولون منتخبون، لم يُصب أيّ منهم بأذى، بحسب ما أفادت مصادر طبية وأمنية.

وإضافة إلى القتلى والجرحى، أسفر الانفجار عن اندلاع حريق في المطعم وأثار الذعر في محيطه.

وقال الضابط في الشرطة محمد علي لوكالة فرانس برس: "وقع انفجار في المطعم، نجم على الأرجح عن تفجير انتحاري".

وأضاف: "قائد الشرطة كان في المطعم وقت وقوع الانفجار، لكنّه سليم معافى، وكذلك عدد من المسؤولين المنتخبين الذين كانوا موجودين أيضا".

من جهته، قال مدير فرق الإسعاف في مقديشو أمين عبد القادر عبد الرحمن؛ إنّ "ستة أشخاص قتلوا، وأصيب سبعة آخرون في الانفجار".

وبحسب شاهد عيان يدعى فرح ضاهر، كان في مطعم آخر مجاور، فقد أعقب الانفجار إطلاق نار متقطع.

وقال الشاهد لفرانس برس عبر الهاتف: "أستطيع أن أرى حاليا عددا من سيارات الإسعاف آتية إلى مكان الحادث، لكن تصعب معرفة ما حدث بالضبط، فالمنطقة مطوّقة بالكامل من الشرطة".

من جهتها، نقلت وكالة الأناضول عن مصدر في الشرطة الصومالية قوله؛ إن "التفجير الذي استهدف مطعم بيسكاتوري كان قويا، ويعتقد أنه انتحاري حسب المعلومات الأولية"، مشيرا إلى أن "دويه سمع في أحياء من مقديشو".

وأضاف المصدر، للأناضول أن "التفجير وقع في وقت كان يجتمع في المطعم سياسيون ونواب في البرلمان الجديد، إلى جانب قائد الشرطة اللواء عبدي حسن محمد".

وأشار إلى أن التفجير "أعقبته مواجهات عنيفة بين المهاجمين (لم يحدد هوياتهم)، الذين حاولوا اقتحام المكان وحراس المطعم".

وأردف أن التفجير "تسبب في مقتل 8 أشخاص على الأقل وإصابة 9 آخرين بجروح متفاوتة، فيما نجا جميع المسؤولين الذي كانوا موجودين في المطعم خلال الهجوم".

وكالة رويترز نقلت عن مسؤول في هيئة الإسعاف قوله؛ إن ما لا يقل عن ستة أشخاص لقوا حتفهم في انفجار وقع بمطعم ساحلي في العاصمة الصومالية مقديشو.

وقال عبد القادر عبد الرحمن مدير الهيئة: "حتى الآن نقلنا ستة مدنيين قتلى وسبعة آخرين مصابين".

 

من جهتها، أعلنت حركة "الشباب" مسؤوليتها عن الهجوم الانتحاري الذي استهدف المطعم بحسب موقع صومالي "ميمو" المحسوب على الحركة، دون ذكر مزيد من التفاصيل. فيما نقلت رويترز عن متحدث باسم العمليات العسكرية بالحركة، أنهم كانوا يستهدفون "ضباط أمن وساسة الحكومة المرتدة".


وكثيرا ما يرتاد مسؤولون أمنيون وحكوميون مطعم بيسكاتور للمأكولات البحرية، الذي تم افتتاحه في الآونة الأخيرة في شاطئ ليدو بجنوب مقديشو.

ويأتي التفجير بعد أيام على تعرض مبنى البرلمان الصومالي لقصف بقذائف هاون، بينما كان أعضاؤه المنتخبون حديثا مجتمعين بداخله، في هجوم تبنّته حركة الشباب.


النقاش (0)