صحافة دولية

هجرة جماعية لشركات التكنولوجيا الروسية إلى دبي خشية العقوبات

اختار مهنيو التكنولوجيا الروس دبي كوجهة جديدة بعد فرض العقوبات على بلادهم- جيتي
اختار مهنيو التكنولوجيا الروس دبي كوجهة جديدة بعد فرض العقوبات على بلادهم- جيتي

قال موقع "ميدل إيست آي" إن الإمارات أصبحت وجهة لمهنيي التكنولوجيا الروس الذين غادروا بلادهم بسبب العقوبات الغربية في أعقاب الحرب على أوكرانيا.


ونقل الموقع شهادة غليب ميخائيلوف، مؤسس شركة Teamatix، وهي شركة ناشئة تستخدم التكنولوجيا السحابية لأتمتة العمليات الخاصة بصناعة الفنادق، حيث قال: "لم أرَ أي مستقبل متبق في روسيا"، مؤكدا أن حالة عدم اليقين التجارية، التي أثارها الغزو الروسي لأوكرانيا، عجلت من خططه لتوسيع عملياته في الشرق الأوسط.


ويجري ميخائيلوف، الذي يعمل الآن بدوام كامل في دبي، محادثات مع شركات رأس المال الاستثماري الإماراتية لجمع الأموال ويعمل على نقل موظفيه التسعة، المنتشرين في جميع أنحاء روسيا وأوكرانيا، إلى دبي.


وقال ميخائيلوف: "ستصبح دبي وادي السيليكون التالي"، الذي يرى أن قطاعي الفنادق والسياحة المزدهرين في المدينة مهيآن لبرنامج الإدارة المستندة إلى السحابة، مشيرا إلى أن "الفرص هنا ضخمة."


وميخائيلوف ليس وحيدًا في مهنيي التكنولوجيا ورجال الأعمال الذين يعارضون غزو أوكرانيا ويخشون تأثير تشديد العقوبات الغربية، ويهربون من روسيا بحثًا عن آفاق أكثر إشراقًا في الخارج.

بحلول 22 آذار/ مارس الماضي، قدرت مجموعة تجارية روسية لصناعة التكنولوجيا أن ما يصل إلى 70 ألف متخصص في التكنولوجيا قد غادروا روسيا وأن 100 ألف آخرين قد يتبعون ذلك في نيسان/ أبريل.


وسافر الكثيرون إلى تركيا وأرمينيا وجورجيا، لكن آخرين سيذهبون إلى دبي حيث تدفق المواهب التقنية على نظام بيئي ناضج وثري شهد تضخم وضعه كمركز تكنولوجي بسبب اللوائح الجديدة وقواعد التأشيرة السهلة، وسياسة ضريبة الدخل الصفرية.


على مدار الشهرين الماضيين، ظهرت مجموعات "تليغرام" التي تضم مئات الأعضاء لمساعدة عمال التكنولوجيا الروس الذين يحاولون الهجرة إلى الإمارات العربية المتحدة، حيث قدم أولئك الذين وصلوا بالفعل المشورة لمواطنيهم بشأن العثور على شقق ووظائف.


وقالت بولينا ميشالكينا، رئيسة تطوير الأعمال في Teamatix، لـ"ميدل إيست آي": "أصبح مجتمع التكنولوجيا في دبي وروسيا داعمًا جدًا للأشخاص الذين يحاولون الانتقال"، مشيرة إلى أنه "من بعض النواحي، أصبح الأمر أسهل الآن قبل الحرب".

ديفيد لوليف، مؤسس SalAd، وهي وكالة تسويق وشركة العلامات التجارية الرقمية لشركات التشفير، انتقل إلى دبي من روسيا في تشرين الأول/ أكتوبر 2021، وقال إن عدد الأحداث الاجتماعية التي أقيمت خصيصًا لمحترفي التكنولوجيا الروس في دبي قد ارتفع بشكل كبير منذ بدء الحرب في أوكرانيا.


في آذار/ مارس الماضي، كان لوليف متحدثًا في المؤتمر الأول الذي عقد في الإمارات العربية المتحدة حول العملات المشفرة الذي تم إجراؤه باللغة الروسية فقط.


وحتى الآن، كان مؤسسو شركات التكنولوجيا الروسية في طليعة الهجرة الجماعية، حيث أنشأ البعض، مثل ميخائيلوف، شركات في دبي على أمل التتطلع إلى فرص العمل المستقبلية، بينما يستفيد القادمون الجدد من قدرة الروس على البقاء في البلاد لمدة 90 يومًا بدون تأشيرة لتأسيس شركة والحصول في نهاية المطاف على الإقامة.


وكان محترفو التشفير الروس أيضا من بين الوافدين، حيث قال رالف غلابيشنيغ، مؤسس Crypto Oasis، وهي مجموعة مقرها دبي تساعد الشركات الناشئة في مجال التشفير في الإمارات، إن الطلبات من شركات التشفير الروسية للانضمام إلى Oasis قد ارتفعت بنسبة 500 بالمئة منذ كانون الثاني/ يناير الماضي، كاشفا أنه من بين 39 شركة سجلها في آذار/ مارس، جاء حوالي 10 من روسيا.

وأقام اللاعبون العالميون الكبار في الصناعة مثل Binance و Crypto.com و Bybit متجرًا في الإمارات. ونظرا لأنه تم تخزين الكثير من ثرواتهم بالفعل على شكل عملة رقمية، فقد كان من السهل على رواد الأعمال المشفرة الروس مغادرة وطنهم بعد فرض العقوبات الغربية، وكانت دبي وجهتهم.


إلى جانب المزيد من الشركات الذكية والمتخصصين في مجال التشفير، كان الدافع الرئيسي وراء الهجرة الجماعية للتكنولوجيا هو الشركات الدولية التي منحت موظفيها خيار المغادرة، ولديها المال الكافي لنقلهم. وفي الأسابيع الأخيرة، قامت شركتا Visa و Alphabet Inc في Google بنقل العمال من روسيا إلى الإمارات.


قال آندي دوكوتشايف، مؤسس شركة Talnet الروسي المولد، وهي شركة تجمع عمال التكنولوجيا من أوروبا الشرقية مع الشركات الناشئة في جميع أنحاء العالم: "تأتي المواهب التقنية إلى هنا [الإمارات]، ربما تكون أبطأ من الوجهات الأخرى، لكنها أيضا تصل إلى أعلى المستويات".

 

اقرأ أيضا: واشنطن تفرض عقوبات على عصابة إيرلندية تدير أعمالها من دبي

دفعت زيادة الطلب في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا دوكوتشايف إلى تسريع خططه لفتح مكتب في الإمارات، حيث بدأ بالفعل بتعيين عمال التكنولوجيا الروس مع الشركات الناشئة.


وقال المسؤولون التنفيذيون التقنيون الروس المقيمون في دبي والذين تحدثوا مع ميدل إيست آي إن العمال أصبحوا الآن أكثر استعدادًا للتفاوض والتخلي عن أشكال تعويضات مثل حصة الأسهم من أجل الحصول على راتب غير محدد بالروبل.


وقال غريغوري كلوموف، الرئيس التنفيذي لمنصة Stasis التي تتخذ من دبي مقراً لها: "التعويض في دبي مرتفع قليلا في الواقع، سيساعد قدوم المزيد من الروس على الإمداد وخلق المزيد من المرونة في سوق العمل".


النقاش (0)