سياسة عربية

برلمانية مصرية: لا مكان للنقاب وعبد الناصر الأعظم بعد الفاروق

أكدت الشوباشي عزمها تقديم مشروع قانون لمنع وتجريم ارتداء النقاب- حسابها على فيسبوك
أكدت الشوباشي عزمها تقديم مشروع قانون لمنع وتجريم ارتداء النقاب- حسابها على فيسبوك

أكدت الكاتبة الصحفية، فريدة الشوباشي، عضو مجلس النواب المصري، عزمها تقديم مشروع قانون لمناقشته بالبرلمان، يمنع ويجرم ارتداء النقاب، كما وصفت الرئيس جمال عبد الناصر بأنه أعظم شخصية وأعظم زعيم في العالم، بعد الصحابي عمر بن الخطاب وإلى الآن.

 

وقالت عضو البرلمان المصري، خلال حوار تلفزيوني، إنه "لا يوجد بلد أو دولة في العالم تقبل بارتداء النقاب بها، وهناك دول في الوقت الحالي تتخلص من تلك الظاهرة الغريبة".

 

وأشارت الشوباشي إلى أن هناك بعض الثوابت في الدين لا يمكن الاقتراب منها، منها أن الله إله واحد، وهذا ليس فيه نقاش واحد، حسب تعبيرها.

 

 

 

اقرأ أيضا:  برلماني مصري: الحكومة تقدم لنا أرقاما مضروبة.. "غش وفساد


وأضافت الكاتبة المصرية أن الزعيم جمال عبدالناصر كان نصير الفقراء والغلابة، وكان دائما يقول للأغنياء "إنكم تقولون إن نصيب الفقراء في الآخرة داخل الجنة.. طيب مينفعش يكون ليهم نصيب في الدنيا وتاخدوا أنتم ثوابهم في الآخرة".

وأشارت الشوباشي إلى أن جمال عبدالناصر جعل المصريين يشعرون بكرامتهم، وأنهم أهم شيء في الدولة، مشيرة إلى أنها تتذكر حتى الآن فرحة والدتها، عندما ألغى الألقاب في تلك الزمن.

 

 


النقاش (4)
عبدالله
الإثنين، 25-04-2022 09:29 ص
أحفاد المسيح الدجال
الحوت
الأحد، 24-04-2022 10:26 م
المجنونه اهى المجنونه اهى
الحوت
الأحد، 24-04-2022 10:18 م
يامجنونه ياعاهره ياصليبيه ياعميلة الصهاينه والماسونه جمال بتاعك عندما سألت امريكا بريطانيا نريد عميل نوظفه رئيس لمصر قالوا لهم لا ولم ولن يوجد فى جيش مصر اقذر ولا احقر من كلب اسمه جمال ابوه بوسطجى وممكن يفعل اى شيئ من اجل ان يحكم مصر فعلا انتى قذره وحقيره لذلك تعبدى من هو مثلك
صنم النكسجية
الأحد، 24-04-2022 08:26 م
هذه الصليبية المندسة لا تعرف من هو عمر بن الخطاب رضي الله عنه عندما تقارنه بجعجاع متعجرف منهزم في كل حرب خاضها. ان عمر بن الخطاب هو رمز للعدل ورمز للتواضع والبساطه ورمز للحاكم الذي يحاسب نفسه قبل ان تحاسبه رعيته. هو ذلك المؤمن الورع الذي يخاف ان يسأله الله على بغلة تعثرت في الطريق لما لم يمهد لها طريقها. عمر بن الخطاب هو واخوانه من الخلفاء الراشدين من اقاموا دولة للاسلام امتدت شرقا من الصين وغربا الى شواطئ الاطلسي دولة فاضت عدلا ورحمة للبشرية التي حررتها من العبودية في امبراطوريات يحكمها طواغيت الى عبودية للخالق دون وسيط من كاهن او مدعي ربوبية فهل مثل عمر يقارن بحثالة منتفخ طغيانا وكبرا وغرورا من امثال هذا الصعلوك العبد الخاسر.