اقتصاد دولي

ألمانيا والنمسا مستعدتان لدفع ثمن الغاز الروسي بالروبل

"غازبروم" أوقفت الشحنات إلى بلغاريا وبولندا بسبب رفضهما الدفع بالروبل- جيتي
"غازبروم" أوقفت الشحنات إلى بلغاريا وبولندا بسبب رفضهما الدفع بالروبل- جيتي

أبدت كل من ألمانيا والنمسا استعدادهما للدفع بالروبل مقابل إمدادات الغاز الروسية، وذلك بعد وقف موسكو تدفق الغاز إلى بولندا وبلغاريا، لرفضهما الدفع بعملتها المحلية.

وقال المدير المالي لشركة الطاقة الألمانية "يونيبر" في إفادة صحفية، إن خطة الدفع بالروبل لروسيا "لا تتعارض مع العقوبات" المفروضة على موسكو ردا على عمليتها العسكرية في أوكرانيا.

وأوضح أنه "بموجب خطة الدفع الجديدة، فإننا نعتقد أنه تم الوفاء بعقود التوريد مع روسيا".

وصباح الأربعاء، أعلنت شركة الطاقة الروسية "غازبروم"، أنها أوقفت شحنات الغاز إلى بلغاريا وبولندا بسبب رفضهما دفع ثمن الواردات بالروبل.

ونهاية آذار/ مارس الماضي، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إن "الدول غير الصديقة" يجب أن تدفع الآن مقابل إمدادات الغاز بالروبل بعد أن جمد الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة أصول عملات البنك المركزي الروسي، على خلفية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

 

اقرأ أيضا: ارتفاع أسعار الغاز في أوروبا بعد قطع إمدادات روسية

الهند ترفض العقوبات

قالت صحيفة "آسيا تايمز"، إن الهند فاجأت الولايات المتحدة برفضها فرض عقوبات على روسيا بشأن الأزمة الأوكرانية، وبدلا من دعم العقوبات الأمريكية، فقد طورت نيودلهي أدوات تحويل واستثمار للعملة المحلية للتجارة مع روسيا بالروبل والروبية.


وأوضحت الصحيفة أن الاختلافات بين واشنطن ونيودلهي في تقييم الأحداث وتباين مواقفهما من العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا تعكس توجها إقليميا نحو مزيد من التقارب بين روسيا والهند والصين.

ورأت أن البيت الأبيض نفسه يدفع البلدان للتعاون (مع روسيا) من خلال الهروب "المهين" من أفغانستان وعدم القدرة على حل الأزمة الأوكرانية.

واعتبرت أن مثل هذه التصرفات من جانب الولايات المتحدة، تدفع القوى الآسيوية الثلاث (روسيا والهند والصين) إلى التعامل بنفسها لحل المشاكل، مشيرا إلى أن "نيودلهي باتت على قناعة بأن الصداقة مع أمريكا مثل برميل بارود يمكن أن ينفجر في أي لحظة".

النقاش (0)