سياسة تركية

أردوغان عن آيا صوفيا: انتصرنا وأفسدنا المخططات القذرة

أردوغان: تركيا أعادت افتتاح مسجد آيا صوفيا رغما عن أنف الحاقدين- الأناضول
أردوغان: تركيا أعادت افتتاح مسجد آيا صوفيا رغما عن أنف الحاقدين- الأناضول

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء، إن "تركيا أعادت افتتاح مسجد آيا صوفيا رغما عن أنف الحاقدين"، مشيرا إلى أن "بلاده انتصرت وأفسدت المخططات القذرة التي حاول البعض افتعالها".


وأشار أردوغان، بحسب ما نقلته وكالة "DHA" التركية، وترجمته "عربي21"، إلى أن "المؤسسات التي تعلم القرآن هي أولى الأماكن التي كان يحاول الحاقدون استهدافها".


وأكد أردوغان خلال مشاركته في الحفل الختامي لمسابقة حسن تلاوة القرآن الكريم، في العاصمة أنقرة، أن "محاولات الحاقدين والكارهين للإسلام ولتركيا لم ولن تنجح"، مشددا على أن "حب القرآن سيبقى في القلوب ولا يمكن لأحد التأثير على ذلك".


ولفت إلى أن "إعادة افتتاح مسجد آيا صوفيا هو انتصار هام للبلاد"، مضيفا أن "تركيا انتصرت وأفسدت المخططات القذرة التي حاول البعض افتعالها".


وأكد أنهم "لم ولن يتوقفوا عند هذا الحد"، مضيفا أنهم "قاموا بافتتاح مدرسة الفاتح الموروثة في الفناء، التي هُدمت بعد تحويل المسجد إلى متحف، وفقا لشكلها الأصلي وقد تم وضعها في خدمة المؤسسات التعليمية".


ومساء الأربعاء، أقيم الحفل الختامي للمسابقة التي تنظمها مؤسسة الإذاعة والتلفزيون التركية "تي آر تي (TRT)"، في مركز الثقافة والمؤتمرات في المجمع الرئاسي بأنقرة، بضيافة الرئيس.


وقدم أردوغان الهدايا للفائزين الأوائل في المسابقة التي تنظمها مؤسسة الإذاعة والتلفزيون التركية منذ العام 2017.

 

 

اقرأ أيضا: رئيس وزراء تركيا السابق ينتقد ارتفاع الأسعار.. هذا ما نصح به
 

وخلال الحفل، قال أردوغان: "اليوم، نحن معا بمناسبة ختام مسابقة تلاوة القرآن، والتي يمكننا القول إنها أصبحت من تقاليد رمضان في بلدنا وهو أمر يشعرنا بالفخر، وأجمل ما في الأمر أن القرآن يقرأ بصوت جميل يداعب القلوب وينشط العقول ويؤثر على كل من يستمع".


وأضاف: "منذ فترة، رأينا أن هناك أشخاصا في بعض الدول الأوروبية معادون للإسلام والمسلمين ويحاولون جني أرباح سياسية من خلال حرق القرآن"، منوها إلى أن "التخريب الذي يمارسه هؤلاء المعادون هو علامة على جهلهم".


وأكد أنه "لا يمكن لمن قرأ القرآن ولو لمرة واحدة فقط أن يعادي هذا المصحف المبارك"، مشيرا إلى أنه "في تركيا يمكنك الوصول إلى حلقات تعليم القرآن بسهولة".


وأردف: "لدينا البنية التحتية لتعليم القرآن لأي شخص في كل فئة عمرية، من الطفولة إلى البلوغ، في مدارس الإمام الخطيب، والدورات المفتوحة في مساجدنا".


النقاش (0)