آراء ثقافية

نشتري كل شيء: تحولات السكن والعمران في مصر

الكتاب هو من تأليف وتحرير ثمانية باحثين
الكتاب هو من تأليف وتحرير ثمانية باحثين

في يناير الماضي، صدر عن دار المرايا للإنتاج الثقافي/مصر، كتاب "نشتري كل شيء: تحولات السكن والعمران في مصر".

 

الكتاب هو من تأليف وتحرير ثمانية باحثين (أحمد زعزع، أمنية خليل، إبراهيم عبده، خالد أدهم، دينا خليل، شهاب إسماعيل، عبد الرحمن الطلياوي، يحيى شوكت)، في مجالات متداخلة ومتباينة.

 

تكمُن أهمية هذا الكتاب، في تفرّده لمناقشة وتفكيك الحالة العمرانية في مصر، من عدة سياقات تاريخية وسُلطوية وطبقية ورمزية. لا أحد ينكر أن العمران في مصر، شهد تحولا كبيرا في حقب زمنية مُختلفة، آخرهم بعد عام 2013 و2014، حيث استلم مقاليد حكم مصر نظام سياسي جديد، كان العمران من أهمّ سمات ومرتكزات هذا النظام، إذ شهدت مصر، بناء مُدن وعواصم جديدة على الطراز التقني الحديث (مدينة العلمين، المنصورة الجديدة، العاصمة الإدارية)، فضلا عن عشرات الكباري التي أدت إلى هدم أحياء وشوارع كاملة، وغير ذلك من تقلّبات عمرانية شهدتها مصر مؤخرا. نحاول في ما هو قادم، تسليط الضوء على أهم ما جاء به الكتاب في فصوله الثمانية. 


تسليع المياه والفراغ والعنف

يأخذنا الكتاب في فَصليْه الأول والثاني عن بدايات توصيل المياه إلى منازل المصريين، وهذا لم يتم إلّا في عشرينيات وثلاثينيات القرن العشرين، وصاحب توفير هذه البنّية التحتية، من مياه ونظام صرف صحي وغير ذلك، تمظهرات جديدة على الجسد وتمظهُره في الفضاء العام والخاص. على سبيل المثال استبدال الجلابية بالمَلابس الإفرنجية والطربوش، كَدلالة ثقافية حداثية، تنتمي إلى البنّية النظامية الجديدة الخاصة بنمط الحياة، وغير ذلك من ممارسات ثقافية، تنخرط تحت التعليم واللغة/اللهجة والهُوية وتعريفاتها وممارساتها. 

في الفصل الثالث، يتناول الكتاب، عملية إحلال السُكّان من منطقة إلى منطقة أُخرى، حيث تتم هذه الإزاحة بهدف السعي نحو عُمران أفضل من حيث الخدمات والبنّيات، وهذا ما وجده الكثيرون من أبناء الطبقة المُتوسطة، والطبقة الوسطى العُليا، أمثال المُتعلمين والأساتذة والمِهنيين. في عقد الخمسينات من القرن الماضي، كان حي المُهندسين مثالا على ذلك، كذلك منطقة مصر الجديدة ومدينة نصر والتجمّعات، في الثمانينات والتسعينات حتى الآن، وصولا إلى أحياء أكثر رقيّا وتَمايزا، مثل الشيخ زايد بمنطقة السادس من أكتوبر والرحاب ومدينتي، وأخيرا الصرح المعماري الكبير (العاصمة الإدارية الجديدة) المُنتظر افتتاحه، فيما يعرف بالجمهورية الجديدة، حسب التصريحات الرئاسية الدائمة. ومن الفصل الثالث حتى السادس، تناول الكتاب تفكيك العلاقات الاجتماعية وعلاقاتها ببعضها البعض من ناحية، ومن أُخرى علاقاتها مع الاجتماعات من حولها، يُضاف إلى ذلك، علاقاتها مع الدولة ونظام سُلّطويّتها الجديدة.

أما في الفصل السابع، يرصد الكتاب طريقة إدارة النظام السياسي، للفضاءات العامة في مصر، المُتمثلة في الفراغات المتواجدة أسفل الكباري، لاسيما بعد التوسّع في إنشاء الكباري (40 كُوبري بالقاهرة)، بالإضافة إلى الحدائق العامة، مثل حديقة قصر عابدين بالقاهرة، وحديثة سعد زغلول بالإسكندرية. هذه المساحات لم تعد مثل العادة، ملكا لتسكّع الفقراء أو ذويّ الدخل المحدود، الذين يجدون في هذه الحدائق، متنفّسا لهم للخروج وشمِّ الهواء وتفسيح (من فُسحة) أطفالهم، دون أن يدفعوا مبالغ باهظة ليست باستطاعتهم، إذ ومؤخرا، خُصخصتْ هذه الفضاءات الخضراء، وأصبحت فضاءات استثمارية لدى شركات تابعة للدولة، ما قطع أرجل المُنتفعين بفضائها الخالي من قبل، وتم استبدالهم بطبقاتٍ اجتماعية أُخرى، قادرة على الدفع والشراء. في المُقابل، الفراغات التي كانت مأوى للكثيرين تحت الكباري، سواء للجالسين في الظلَّ، أو حتى البائعين أصحاب الفرشات والأكشاك، هؤلاء أيضا لم يعد لهم مكان، لأن هذه الأماكن تم استثمارها عن طريق التأجير لمن يقدر على الدفع، وبهذا حوّل النظام المصري هذه الفراغات إلى أماكن للاستهلاك، لا تقبّل الوجود من أجل الوجود أو من أجل الاحتجاج، فالنظام الجديد أمَّمَّ هذه الفضاءات ومنع وجودها حصرا إلّا بين المُستثمرين والمُستهلكين. 

أما في الفصل الثامن، يتطرق الكتاب إلى ما يُعرف بـ "العنف الرمزي"، تعبيرا عمّا يدور في يومّيات الأسواق الشعبية والغير رسمية. الأسواق التي يأخذ بَائعوها الأرصفة ومساحات من الشوارع محلّات لهم، لعرض بضاعتهم على المشترين. يتناول كتاب سوق "وكالة البلح" في حي بولاق التاريخي بالقاهرة. من خلال التعايش الميداني، تشرح الباحثة أمنية خليل، ما رأته من مشاهد وما سمعته من مروّيات من البائعات في هذا السوق. حيث يحكين البائعات، عن أموال الإتّاوة اللواتي يعطوها إلى من يحميهِنّ، وهم مجموعة من الرجال، أو ما يعرف بـ"البلطجية/الفتوّات" الذي يُسمع كلمتهُم وتنفذ أوامرهم من بقية الباعة في السوق أو المنطقة، وبدورهم يحموهم من أفراد الشرطة أو من باعة آخرين. هذه الإتاوات، لا يأخذها الحماة فقط، بل توزّع على رجال السُلطة الآخرين، سواء المُخبرين أو أمناء الشرطة أو حتى الضباط المُشرفين على السوق أو المنطقة.

وهذا العُنف الرمزي الذي يُمَارس في الفضاءات الشعبية، لا يقتصر على البيع والشراء داخل الأسواق كما بيّنت الباحثة في دراستها، بل يمتد إلى مساحاتٍ وإشكالياتٍ أُخرى تقع في هذه المناطق والأسواق، تداخلات وعلاقات متداخلة بين كُل من المواطن الذي يسكن هذه المنطقة أو البائع أو "فتوّة المنطقة" أو رجال من السُلطة باختلاف تراتبيّة سُلطتهم. يمثّل الجسد القوي في هذه الفضاءات أيضا، سُلطة رمزيّة، بتعبير الفيلسوف الفرنسي بيير بورديو، تؤهل صاحبه وتُعطيه مكانة وقوة في تشابكات تلك العلاقات التي تُدار منذ سنواتٍ وعقودٍ طويلة. 

3
النقاش (3)
نسيت إسمي
الثلاثاء، 10-05-2022 11:14 م
[3] '' سينما شعب '' فيلم “مشعل النار” المقتبس من رواية أشهر مؤلفين الرعب والغموض ستيفن كينج وقد اقتبس سكوت تيمز كتاب ستيفن كينغ ، الذى صدر عام 1980 ، والذي يتتبع قصة فتاة صغيرة تتمتع بقدرات حركية تم اختطافها من قبل وكالة حكومية سرية تريد تسخير موهبتها القوية كسلاح. القصة زوجان شاركا في تجربة طبية قوية واكتساب قدرة توارد خواطر ومن ثم إنجاب طفل يكون حركيًا. أندرو وفيكي ماكجي التقى في حين جني المال كخنازير غينيا لتجربة في الكلية. التجربة كان يكتنفها في الشك والغموض ، ويبدو أنهما مرتبطان بقدرات نفسية. الاثنان كانا متزوجين ولديهما ابنة ، تشارلي ، من لديه القدرة لبدء الحرائق عن طريق مجرد التفكير حول ذلك المعروف أيضًا باسم بيروكينيسيس. بطبيعة الحال ، الحكومة تأخذ اهتمامًا كبيرًا في تشارلي ، العملاء من السر دائرة المعروفة باسم المحل تريد حجر ودراسة لها. وهي هدف لوكالة حكومية مشبوهة تريد تسخير سلطاتها. توقع الكثير من أحد عشر حيث أن المراجعين الذين لم يولدوا في الثمانينيات يشيرون إلى أنه تمزيق شخصية ضحك بصوت عالى أشياء غريبة. الفيلم الثاني: مشعل ( مضاءة? 'الشعله) هو 1984 بوليوود فيلم الحركة استند الفيلم إلى الماراثى المشهور مسرحية الكاتب الماراثى الشهير فاسانت كانيتكار. صحيفة تدعى "مشعل". يفضح فينود العلل في المجتمع بمساعدة جريدته. ترى زوجة فينود ، سودها ( وحيدة رحمن ) ، متشردا يدعى رجا ( أنيل كابور ) وتحاول غرس بعض القيم والثقافة فيه. يتشكك فينود في هذا ، لكنه يقبل عندما يخبرهم رجا عن طفولته المأساوية ويعتبر سودها شخصية أم. أخيرًا ، قرر فينود مساعدة رجا بإرساله إلى بنغالور لإكمال تعليمه ويصبح صحفيًا. خلال لقاأت متكررة مع فينود وسودا ، تصادق رجا جيتا ( راتي أجنيهوتري ) ، وهي صحفية طموحة ومساعدة في جريدة فينود ، ويقعان في الحب. خلال تحقيقاته ، وجد فينود أن صخ فاردهان ( أمريش بوري ) ، رجل ثري ومحترم في المجتمع ، وراء العديد من الممارسات الخاطئة. يبدأ فينود في الكشف عن الأعمال غير المشروعة التي تقوم بها صخ في تجارة المخدرات وبيعها. في البداية ، حاول س ك شراء صمت فينود عن طريق رشوته ، ولكن عندما قرر فينود الوقوف في مواجهة س ك ، تسبب الأخير في تعاسة فينود من خلال طرده من منزله المستأجر عن طريق المالك. في تلك الليلة بالذات ، تم إحراق مكتب صحيفة فينود من قبل رجال س ك . عاجز ، وفي الشوارع ، تضرب المأساة فينود وسودا أكثر عندما يموت سودها ، وهو مريض ، على الطريق ، تاركًا فينود في ذهول وحزن. درك فينود المحبط أن س ك سوف يتفوق عليه دائمًا ، لأن الناس يدعمونه أيضًا. بدلاً من محاولة فضح س ك ، قرر فينود الآن اتباع خطى س ك من أجل تدميره. بدأ فينود ، بالاشتراك مع كيشوريلال ( سعيد جافري ) ، في إنتاج هراء غير قانوني والانخراط في أعمال غير قانونية أخرى لكسب المال ـ وهو الشيء الذي يشعر به فينود بأثر رجعي أنه يفتقر إليه ونقصه أدى إلى المآسي في حياته. سرعان ما يصبح فينود ثريًا. في هذه الأثناء ، رجا ، الموجود في بنغالور لدراسته ، غير مدرك لهذه التطورات. الشخص الآخر الوحيد الذي تعرض لهذه الحقيقة هو جيتا ، الذي نما استياءه من فينود وبدأ العمل في صحيفة أخرى. مثل أعمال فينود الآن تهديدًا لإمبراطورية فاردان. بعد فترة وجيزة ، يعود الرجاء بعد إكمال تعليمه ويلتقي بفينود ويتفاجأ برؤية تغيير أسلوب حياة هذا الأخير ، لكنه لا يعرف الحقيقة. رجا يلتقي مونا ( جولشان جروفر ) ، وهو صديق قديم ، يتعلم منه أن زعيم جريمة جديد قد دخل المعركة واكتسب موطئ قدم في عالم الخنازير والمخدرات. راجا يقرر فضح هذا المجرم ، الذي ، دون علمه ، هو فينود نفسه. ينزعج فينود عندما علم أن رجا يحاول تفكيك إمبراطوريته ، لكنه لا يمنعه. بدأت رجا العمل مع دينيش ( ألوك ناث ) ، وهو صحفي آخر تعمل معه جيتا أيضًا. تؤدي مناقشة صدفة بين رجا ودينيش وجيتا إلى الكشف عن أن فينود هو بالفعل مدير المخدرات الجديد. يشعر رجا بالحيرة عند علمه بذلك ، ويذهب لمقابلة فينود لمواجهته بشأن هذا الأمر. يقبل فينود الحقيقة ويخبره بما حدث. بعد اضطراب عاطفي وتفكير عميق ، قرر رجا أنه سيستمر في الطريق الصالح الذي علمه فينود ، حتى لو كان هذا يعني فضح الشخص نفسه ، الذي عامله على أنه ابنه ، كمجرم. يشعر فينود بالتواضع عندما أخبره رجا أنه لا يزال ينظر إلى فينود باعتباره معلمه ، والذي يمنحه فينود بركاته لمواصلة عمله المختار. في هذه الأثناء ، تصل عداوة فينود وإس. ك. إلى ذروتها عندما يبدأ رجا في الكتابة عن كليهما. أخيرًا ، يخطف س ك يخطف رجا ويهدده. يدخل فينود ويحفظ الرجاء ، قبل أن يقاتل مع أس.كي. فينود يقتل إس كيه بإلقائه في عجلات المطبعة. يحاول كيشاف ، أحد أتباع فريق س ك ، إطلاق النار على الرجاء ، لكن فينود يأتي في الوسط ويصاب برصاصة قاتلة. تم القبض على كيشاف ، بينما يموت فينود بين ذراعي الرجاء ، سعيدًا وأخيراً راضٍ.
نسيت إسمي
الثلاثاء، 03-05-2022 07:12 م
'' كلُّ عيد و العائلة هي العيد '' 1 ـ (وجود العائلة حولنا عيد) .. أمضيت فترة طويلة من طفولتي لا أفهم كيف ينام الكبار ليلة العيد بسهولة ؟ كيف ينامون من الأساس ؟ كنتُ أجهز ملابسي و أفردها أمامي و لا أعرف للنوم سبيلاً من عظمة سعادتي حتى أستيقظ قبل الجميع كي أستمتع بكل لحظة في العيد .. كبرت الآن و فهمت كيف ينام الكبار ليلة العيد بسهولة ، ولكني مازلت أتذكر كيف كُنت و كيف عشتُ الأعياد . تمر الذكرى على خاطري و أبتسم ، وأرى الأطفال سعداء فأفرح لهم ، ليتني عندما كبرت لم أكبر على العيد .. '' خواطر جميلة '' ياصاحبي، ليس كل من واساكَ خالياً من الحُزن، لعلَّه عرف معنى أن يحزن المرءُ ولا يجد أحداً يواسيه! ولا كل من أعطاكَ ثريٌّ، لعلَّه عرفَ جيداً معنى أن يحتاجَ المرءُ ولا يجد! ولا كُل من ربتَ على كتفكَ ليس له هَمٌّ، لعله أراد أن يدعو بطريقةٍ أخرى، فيقول صامتاً وهو يُطبطبُ عليكَ: ها أنا أربتُ على أكتاف الناس فاربِتْ على كتفي يا الله '' العيد العيد '' يا ليالى العيد كلمات الأغنيه: العيد العيد .. الله ع العيد .. وليالي العيد .. كل عام ورا عام تتحق الاحلام .. لأمه الإسلام .. في اسعد الاوقات بنشرب الشربات .. في محبه الاخوات .. العيد العيد .. والله ع العيد .. وليالي العيد .. الأيد في الأيد .. كل العرب كل العرب .. 2 ـ (حليم) عبد الحليم يغني في أفلام لم يمثل بها .. الأفلام التي غنى بها عبد الحليم دون أن يمثل بها، كان أغلبها في مراحله الأولى بحثاً عن الإنتشار والشهرة، وهي كالتالي: 4 أغنيات في "علاء الدين والمصباح السحري" الفيلم أنتج في الولايات المتحدة تحت إسم "ألف ليلة وليلة" عام 1945، من إخراج ألفريد جرين، اللسان في الخد أمريكي مغامرة فيلم خيالي تعيين في بغداد من ألف ليلة وليلة وبطولة إيفلين كيز، فيل سيلفرز، إلا أنه عُرض في مصر مدبلجاً إلى العربية بسينما أوبرا القاهرة في 13 أبريل 1953، بحسب موسوعة عمرو فتحي، إلا أن هناك مصادر أخرى تقول إنه كان عام 1951. وغنّى حليم في النسخة المدبلجة: "يلا قوام"، "ياريت هنانا يدوم"، "اوعى تآمن للستات"، و"ليه تخبي هواك". فيلم "بعد الوداع" وأغنية "ليه تحسب الأيام" و فيلم "بائعة الخبز" وأغنية "أنا أهواك" و فيلم فجر وأغنية "لو كنت يوم على قلبي تهون" كانت الأغنية هي الهم الأول والأخير لحليم، سواء في بداياته أو حتى وهو في قمة نجوميته، فهو مطرب أولاً وأخيراً، والتمثيل بالنسبة له يأتي في مرحلة لاحقة، بل كان وسيلة لخدمة أغانيه كل ما سبق من أفلام كانت في بدايات عبد الحليم التي كان خلالها يبحث عن الانتشار، ولكن الملاحظ أنه اشترك في فيلم "أدهم الشرقاوي" الذي عرض في 13 أبريل 1964، بصوته فقط رغم أنه كان نجماً وقتها، حيث قدم مجموعة من الأغنيات أعدت خصيصاً للفيلم .. 3 ـ (سينما شعب) "سيرة بطل شعبي" الشركة العربية للسينما أدهم الشرقاوي 1964 غناء عبد الحليم حافظ يروي سيرة البطل الشعبي الأسطورى أدهم الشرقاوي الشهير بروبن هود العرب، والذي ناضل لسنوات طويلة ضد الاحتلال البريطاني، ويحاول دفع المظالم عن أهالي قريته. إخراج: حسام الدين مصطفى تأليف: زكريا الحجاوي (الرواية). بعد عرض الفيلم خرج الناس من دور العرض ، و إسم النجم الجديد "عبد الله غيث" على ألسنتهم ، و نسوا كل النجوم الذين شاركو معه و قد كان عبد الله غيث لا يحب صخب الحياة الفنية ، فقد كان محافظاً على حياته الأسرية بعيداً عن علاقات الوسط الفني إلا في أضيق الحدود وعلق على أدائه في دور حمزة في النسخة العربي للرسالة 1976 الفنان العالمي "أنتوني كوين" لو كان عبد الله غيث في أمريكا حالياً ، لكان له شأن آخر الآن. فنان مصر الأول و العالم العربي الأستاذ عبد الله غيث الذي لقب بلقب أنتوني كوين العرب تحية و تقدير و قرأة الفاتحة على روحه الطاهرة حبيب الملايين .. الفيلم الثاني: يرصد الفيلم ظاهرة إلهام السينما الهندية منذ الخمسينيات من القرن الماضي وجدان و خيال من المغاربة. كيف كانت بدايات تلك العلاقة الغرامية بهذا الفن الذي كان يبدو حينها منسياً و عالماً غرائبياً ؟ و ما الذي جعل المغاربة يتقربون من هذا العالم السحري و هذه الثقافة المختلفة ؟ يذكرني بالفيلم الرائع: "مسافر" يوجد مئات الألوف من البيوت في العالم يعيش فيها الناس و سترى تعاستهم و سعادتهم .. كل إنسان هو مسافر في هذا العالم يعيش و ينشأ هنا يتزوج و يموت هنا "مسافر" هو قصة ثلاثة عاشوا في هذا البيت واحد بعد الآخر مكث فترة ثم رحل .. يدور الفيلم حول منزل وحياة ثلاث عائلات تعيش فيه ، لذا فهو في جوهره ثلاث طوابق مرتبطة بالمنزل. الجزء الأول من بطولة سوشيترا سين في دور قيادي. الجزء الثاني النجوم كيشور كومار ، نيروبا روي ، نذير حسين في الأدوار الرئيسية. الجزء الثالث من بطولة ديليب كومار ، أوشا كيران في الأدوار الرئيسية. كان الفيلم مشروعًا مربحًا لهريشيكيش موخيرجي 1957.
نسيت إسمي
السبت، 30-04-2022 06:26 م
'' العتبة الخضراء للبيع '' وسط البلد في السينما.. يصل شاب ساذج من الصعيد، يلتقي في القاهرة بشاب وسيم فيصادقه، وهو في الحقيقة محتال يوهمه بأن في إمكانه أن يبيع له ميدان العتبة الخضراء. يصدق الشاب الصعيدي ويضع كل أمواله في مسألة شراء ميدان العتبة الخضراء، وعلى الجانب الأخر هناك مطربة شابة تحلم بالشهرة والمجد الفني، وتقع هي أيضا في حبائل المحتال قصه الفيلم حقيقيه فعلاً حيث قام أحد النصابين سنه 1946 ببيع ترام العتبه الى احد الصعايده السذج بمبلغ مائتى جنيه وتم القبض عليه. في مارس 1948، نُشر حوار بجريدة “أخبار اليوم” أجري مع نصاب اسمه رمضان العبد، اعتبرته الجريدة نصابًا ظريفًا، حكى بابتسامة هادئة عقب خروجه من السجن قصة أظرف عملية نصب وقعت حينها حسب تعبير الجريدة، كانت قصة ملهمة كفاية ليلتقطها الكاتب الصحفي جليل البنداري ويحولها لقصة سينمائية قام فيها بدور النصاب أحمد مظهر، والضحية كان إسماعيل ياسين الذي اشترى ميدان العتبة كاملًا بدلًا عن الترماي الذي باعه رمضان للقروي حفظ الله سليمان. عرض الفيلم لأول مرة عام 1959 مع مشاهد لوسط القاهرة في مطلع النصف الثاني من القرن العشرين؛ شارع سليمان باشا، وعدلي باشا، ميدان العتبة الخضراء وجروبي، أماكن غيّرها الزمن إلا أنها محفوظة على أشرطة السينما. العتبة الخضراء هو فيلم مصري عرض عام 1959، بطولة صباح وأحمد مظهر وإسماعيل ياسين، تأليف جليل البنداري وإخراج فطين عبد الوهاب .. ملامح وسط البلد المسجلة على أشرطة السينما المصرية وكيف تغيرت عبر عشرات السنوات. في ظهيرة أحد أيام مارس عام 1946، كان حفظ الله سليمان يحمل 83 جنيهًا، هي كل ما استطاع أن يحمل من أموال، وكان يمكن لهذا المبلغ أن يشتري أكثر من عشر جنيهات ذهبية، إلا أن حفظ الله قرر شراء الترام رقم 30. كان حفظ الله قادمًا من بلدته جنوب القاهرة، متجهًا لوسط البلد، ركب تروماي رقم 30 وكان يمر بشارع القصر العيني وحينئذ رآه أفندي شاب يرتدي البدلة والطربوش اسمه رمضان أبو زيد العبد، بسيجارة أعطاها له فتح معه حوار وخلاله عرف العبد أن حفظ الله جاء للقاهرة بهدف استثمار أمواله لأنه لا يجد عملًا يليق به في قريته. التقط العبد إعجاب حفظ الله بالترام وانبهاره بركابه فأقنعه أن هذا هو المشروع الملائم للاستثمار، وأقنعه بإمكانية بيعه الترماي رقم 30 مقابل 200 جنيهًا فقط، وأنه والله يستأهل 1000 جنيهًا، إلا أنه سيكرمه في السعر لأنهم بلديّات. حصل العبد على 80 جنيهًا، وترك لحفظ الله 3 جنيهات وأخذ منه كمبيالة موقّعة قيمتها 120 جنيهًا، بعدما كتبا تعاقدًا ببيع عربة الترام عند صديق العبد الذي يعمل وكيلًا لمحام كبير. في ميدان العتبة، وقف حفظ الله، ينتظر بلهفة الترام رقم 30؛ كي يقوم باستلامه وتشغيله، واتجه ساعتها النصاب إلى مُحصل التذاكر، وأعطاه قرش صاغ كامل. كانت التذكرة حينها بمبلغ 8 مليم فقط، وطلب من الكمساري أن يحتفظ بالباقي نظير الاهتمام ببلدياته؛ الذي سينزل أخر الخط في إشارة إلى حفظ الله، لأنه غريب ولا يعرف شيئًا، في نهاية الرحلة سيكتشف حفظ الله أنه نُصب عليه وأن رمضان أبو زيد العبد نصاب ستطلق عليه الصحافة لقب “النصاب الظريف” بعد خروجه من السجن. "?العتبة الخضراء" الفيلم أحد علامات السينما المصريه وأحد أهم الأفلام الكوميديه فى تاريخ السينما تاليفاً وإخراجاً وتمثيلًا ... مجموعة من كبار الفنانين على رأسهم الكوميديان الاشهر إسماعيل ياسين مبدع وعبقري هذا هو الفن الأصيل أضف إلى ذلك الصوت الجميل صباح في الزمن الجميل في هذا الفيلم أصرت صباح ان يكون إسمها الأول و أصر أحمد مظهر أن يكون إسمه قبل إسماعيل ياسين مع أن البطل هو إسماعيل ولم يهتم إسماعيل ولمن انعرض الفيلم الناس كانت بتروحله عشان فيلم إسماعيل ياسين حتى أن أحمد مظهر قال للإسماعيل إنت إستغفلتنا وأكلت الجو علينا ومن بعدها لم يعد يهتم أحمد مظهر بترتيب إسمه.