اقتصاد دولي

السعودية تدرس تمديد "وديعة مليارية" في بنك باكستان المركزي

باكستان رحبت أيضا بقرار السعودية تمديد اتفاقية لتمويل صادرات منتجات النفط الخام ومشتقاته- واس
باكستان رحبت أيضا بقرار السعودية تمديد اتفاقية لتمويل صادرات منتجات النفط الخام ومشتقاته- واس

تدرس السعودية تمديد أجل وديعة بقيمة ثلاثة مليارات دولار في البنك المركزي الباكستاني، بعد زيارة رئيس الوزراء الباكستاني الجديد شهباز شريف للمملكة.

 

وقال بيان مشترك نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية اليوم الأحد، إن السعودية وباكستان ستناقشان إمكانية دعم وديعة المملكة البالغة ثلاثة مليارات دولار في البنك المركزي الباكستاني من خلال تمديد أجلها "أو من خلال خيارات أخرى".

وأودعت السعودية في العام الماضي ثلاثة مليارات دولار في بنك باكستان المركزي للمساعدة في دعم احتياطياتها من النقد الأجنبي. وتحتاج باكستان بشدة إلى تمويل خارجي مع العجز الضخم في الحساب الجاري وانخفاض الاحتياطيات الأجنبية إلى ما يصل إلى 10.8 مليار دولار.

وقالت الوكالة إن باكستان رحبت أيضا بقرار السعودية تمديد اتفاقية لتمويل صادرات منتجات النفط الخام ومشتقاته.

وصدر هذا البيان بعد زيارة رئيس الوزراء الباكستاني شهباز شريف للسعودية حيث التقى بولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

 

 

 

 

والخميس، وصل شهباز شريف، إلى المملكة العربية السعودية، في أول زيارة خارجية له بعد نحو أسبوعين من توليه منصبه، غادر بعدها إلى الإمارات.

 

وقال مكتب رئيس الحكومة الباكستانية، في تغريدة على "تويتر" إن شهباز شريف، وصل إلى الإمارات السبت، وسيلتقي نائب قائد القوات المسلحة الإماراتية ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد.

وأضاف أن المسؤولين سيبحثان القضايا ذات الاهتمام المشترك، بما في ذلك القضايا الثنائية.

وقال شبهاز شريف، عبر حسابه على "تويتر"، إنه بدأ زيارة للسعودية "لتجديد وتأكيد أواصر الأخوة والصداقة بيننا (..) المملكة لها مكانة خاصة في قلوبنا كلنا".

وفي 11 نيسان/ أبريل الجاري، أعلن البرلمان الباكستاني عن انتخاب شهباز شريف رئيسا جديدا للوزراء خلفا لعمران خان الذي استقال من منصبه، بعد حملة ضغط قوية أدت إلى إجراء جلسة تصويت وسحب الثقة منه.

النقاش (0)