سياسة دولية

هل أدّت الـ"سي أي أيه" دورا في غرق الطراد الروسي "موسكفا"؟

وأكدت الشبكة الأمريكية أن واشنطن رفضت تزويد أوكرانيا بمعلومات حول أهداف محتملة داخل روسيا
وأكدت الشبكة الأمريكية أن واشنطن رفضت تزويد أوكرانيا بمعلومات حول أهداف محتملة داخل روسيا

أكدت تقارير إعلامية أمريكية أن وكالة المخابرات المركزية، أدّت دورا في عملية إغراق الطراد الروسي موسكفا من قبل القوات الأوكرانية.


وأشار مسؤولون أمريكيون إلى أن الولايات المتحدة ساعدت في تأكيد بيانات الاستهداف الأوكرانية للسفينة، وفقا لشبكة "سي إن إن" وصحيفة "نيويورك تايمز".

 

وأفادت شبكة "سي إن إن" نقلا عن مصادر أن الولايات المتحدة زودت أوكرانيا ببعض المعلومات، التي يُزعم أنها سمحت لكييف بضرب الطراد الروسي موسكفا.

 

ووفقا لمصادر الشبكة الأمريكية، تلقى الجيش الأوكراني بيانات استخباراتية من الأمريكيين حول موقع طراد البحرية الروسية موسكفا.

 

ومن غير المعروف ما إذا كانت الولايات المتحدة تعلم أن أوكرانيا ستضرب السفينة، لكن المصادر أكدت أن واشنطن لم تشارك في هذا القرار.

 

اقرأ أيضا:  كيف غرق الطراد الروسي "موسكفا"؟.. خبراء يفسرون

 

وأكدت الشبكة الأمريكية أن واشنطن رفضت تزويد أوكرانيا بمعلومات حول أهداف محتملة داخل روسيا نفسها، حتى الآن.

 

إضافة إلى ذلك، ترفض الولايات المتحدة المعلومات التي تفيد بأنها زودت أوكرانيا بمعلومات استخبارية حول مواقع قادة عسكريين روس محددين.

 

والخميس، قال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي للصحفيين: "نحن لا نقدم معلومات استخبارية عن أماكن وجود قادة عسكريين رفيعي المستوى في ساحة المعركة، ولا نشارك في اتخاذ قرارات بشأن اختيار أهداف للضربات العسكرية الأوكرانية".

 

 

في وقت سابق، نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن مسؤولين كبار بالإدارة الأمريكية قولهم؛ إن الولايات المتحدة قدمت معلومات استخبارية إلى القوات المسلحة الأوكرانية، التي استخدموها لقتل عدد من كبار الضباط في القوات المسلحة الروسية.

 

 

النقاش (0)