سياسة دولية

دمار تام في ماريوبول.. وخطة روسية للبقاء جنوبي أوكرانيا

اتهمت كتيبة آزوف المتحصنة في آزوفستال القوات الروسية باستهداف إحدى سياراتها المشاركة في عملية إجلاء المدنيين- جيتي
اتهمت كتيبة آزوف المتحصنة في آزوفستال القوات الروسية باستهداف إحدى سياراتها المشاركة في عملية إجلاء المدنيين- جيتي

قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الجمعة إن مدينة ماريوبول "دمرت بالكامل"، وأنه لم يبق أمام روسيا سوى مجمع صناعة الصلب لإحكام سيطرتها عليها.

 

سئل زيلينسكي خلال مداخلة عبر الفيديو نظمتها مؤسسة شاتام هاوس للأبحاث في لندن حول ما يعنيه سقوط المدينة الاستراتيجية في الطرف الجنوبي من منطقة دونباس، حيث لم يبق تحت سيطرة كييف سوى مجمع الصلب، ليجيب: "عليكم أن تفهموا أن ماريوبول لن تسقط أبدا... لقد دمرت بالفعل، ولم يعد هناك أي بناء، فقد دُمّر كل شيء بالكامل".

 

وأضاف الرئيس الأوكراني أنه لا يزال هناك "هذا المبنى الصغير، مجمع مصنع الصلب في آزوفستال، أو ما تبقى منه".

 

ستتيح السيطرة على هذا المجمع لموسكو إعلان اكتمال سيطرتها على ماريوبول التي كان عدد سكانها يناهز 500 ألف نسمة قبل الحرب، ودمرها شهران من الحصار والقصف.

 

واتهمت كتيبة آزوف المتحصنة في آزوفستال القوات الروسية الجمعة باستهداف إحدى سياراتها المشاركة في عملية إجلاء المدنيين، ما أسفر عن مصرع مقاتل.

 

وتابع فولوديمير زيلينسكي: "يتم إجلاء الناس قدر ما نستطيع... إذا قتلوا (الروس) أشخاصا يمكن مبادلتهم كأسرى حرب أو إطلاق سراحهم كمدنيين، أو مساعدتهم كجرحى مدنيين أو عسكريين، فلا أعتقد أنه يمكننا إجراء محادثات دبلوماسية بعد ذلك".

 

كما دعا الرئيس الأوكراني المستشار الألماني أولاف شولتس إلى كييف لحضور احتفالات إحياء ذكرى هزيمة ألمانيا النازية في 9 أيار/مايو، معتبرا أن هذه الزيارة ستكون "قوية جدا من الناحية السياسية" رغم التوترات المستمرة بين البلدين.

 

البقاء في جنوب أوكرانيا

كشف المسؤول البرلماني الروسي أندري تورتشاك الجمعة أن روسيا ستبقى في جنوب أوكرانيا "إلى الأبد"، وذلك خلال زيارته مدينة خيرسون الأوكرانية التي أعلنت موسكو السيطرة التامة عليها منذ آذار/مارس.

 

وقال تورتشاك النائب الأول لرئيس المجلس الاتحادي الروسي كما نقلت عنه وكالات الأنباء الروسية: "إذ أتوجه إلى سكان منطقة خيرسون، أود أن أقول مجددا إن روسيا موجودة هنا إلى الأبد. يجب عدم التشكيك في ذلك".

وفي سياق متصل، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، الجمعة، إسقاط طائرة أوكرانية من طراز "Su-27" واعتراض صاروخي "Smerch" قرب مدينة إيزيوم بمقاطعة خاركوف شرقي أوكرانيا.


وقال متحدث وزارة الدفاع الروسية اللواء إيغور كوناشينكوف، في مؤتمر صحفي، إن "أنظمة الدفاع الجوي الروسية أسقطت طائرة من طراز Su-27 تابعة للقوات الجوية الأوكرانية قرب قرية بلاتونوفكا في جمهورية لوغانسك الشعبية"، بحسب موقع "روسيا اليوم".


وأضاف كوناشينكوف: "دمرت قواتنا أيضا 7 طائرات بدون طيار أوكرانية فوق عدة بلدات، منها ليبتسي بمنطقة خاركوف، وسلادكو ودوغوت في جمهورية دونيتسك الشعبية، وتريتياكوفكا وفارفاروفكا بجمهورية لوغانسك الشعبية، قرب جزيرة زميني".

 

اقرأ أيضا: لماذا تحتاج روسيا إلى خط أنابيب غاز في أفريقيا؟

ركود في المحادثات

 

قال نائب مدير إدارة الإعلام والصحافة بوزارة الخارجية الروسية، أليكسي زايتسيف، الجمعة، إن محادثات السلام بين روسيا وأوكرانيا "بحالة ركود".


وأفاد زايتسيف، في مؤتمر صحفي بموسكو، أن "المحادثات الروسية الأوكرانية في حالة ركود"، وفقا لوكالة "تاس" الروسية.


وأوضح أنه بينما تدعو دول حلف شمال الأطلسي (ناتو) إلى الوقف الفوري للأعمال العدائية، لكنها في الوقت ذاته "تبذل قصارى جهدها لمنع ذلك".


وقال إن "توريد الأسلحة إلى أوكرانيا، والتي تقدر قيمتها بمليارات الدولارات، آخذ في الازدياد"، مشيراً إلى أن واشنطن وحدها أرسلت منتجات عسكرية بقيمة 3.8 مليارات دولار، حسب تعبيره.


وأضاف أن "بريطانيا العظمى وفرنسا وكندا وبولندا ودول البلطيق تشارك بنشاط في توريد الأسلحة"، مؤكداً أن هذا يؤدي إلى "تمديد القتال، والمزيد من الدمار للبنية التحتية المدنية وسقوط ضحايا مدنيين".


وقال إن تصريحات السياسيين الأوكرانيين بشأن عدم رغبتهم في التفاوض مع موسكو "تؤكد فقط أهمية تنفيذ مهمتي نزع السلاح ونزع النازية في أوكرانيا".


وفي وقت سابق، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن بلاده تؤيد الحل التفاوضي في أوكرانيا، مدعيا أن كييف "لا تبدي أي اهتمام" بالمفاوضات.


وأوضح لافروف أنه إذا واصل الوفد الأوكراني المسار الحالي لتجاهل المحادثات حول المقترحات الروسية، "فلن تنجح محادثات السلام"، حسب تعبيره.


توتر متزايد مع بولندا

قال رئيس الوزراء البولندي ماتيوس مورافيسكي، الجمعة، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "مجرم حرب" يرتكب "إبادة جماعية" في أوكرانيا.


وشدد مورافيسكي في مقابلة مع موقع "يورونيوز" الأوروبي، على ضرورة عدم استئناف الاتحاد الأوروبي "العمل كالمعتاد" مع روسيا طالما "بقي بوتين في السلطة".


وأشار إلى أن "روسيا تطمح إلى إعادة تأسيس الإمبراطورية الروسية ودولة ما بعد الاتحاد السوفياتي"، وقال إنها "ترتكب إبادة جماعية في أوكرانيا".


واعتبر رئيس الوزراء البولندي أن "بوتين مجرم حرب، وهو المسؤول عما يجري في أوكرانيا".


من جهته، قال متحدث الرئاسة الروسية "الكرملين" ديمتري بيسكوف، الجمعة، إن خطاب السياسيين البولنديين ضد بلاده أصبح "معاديا بشكل علني".


وفي وقت سابق، زعمت المخابرات الروسية أن بولندا قد ترسل قواتها إلى الجزء الغربي من أوكرانيا بحجة المساعدة ضد التدخل العسكري الروسي.

 

 مجلس الأمن يدعم غوتيريش

 

أصدر مجلس الأمن الدولي الجمعة بيانا بإجماع أعضائه أكد فيه "دعمه القوي" للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش "في سعيه إلى حل سلمي" للحرب التي تشنها روسيا في أوكرانيا، وفق ما أفادت مصادر دبلوماسية.

 

والبيان الذي أعدته النرويج والمكسيك يمضي إلى حد دعم وساطة لغوتيريش كما نصت صيغة أولى للنص الذي تم التفاوض في شأنه منذ الخميس.

 

ويعكس البيان الذي تمت الموافقة عليه موقفا موحدا للمرة الأولى لمجلس الأمن منذ غزو 24 شباط/فبراير.

 



 

النقاش (0)