سياسة عربية

مسؤول أممي: الاعتقال بسوريا كالاختفاء.. وهذا مصير المعتقلين

لا توجد إحصائيات رسمية عن عدد المعتقلين في سجون النظام السوري - جيتي
لا توجد إحصائيات رسمية عن عدد المعتقلين في سجون النظام السوري - جيتي

شبّه رئيس لجنة التحقيق المعنية بسوريا لدى الأمم المتحدة باولو بينيرو، الاعتقال في سوريا بالاختفاء، مؤكدا أن مصير عشرات آلاف المدنيين المعتقلين منذ 10 سنوات مجهول

جاء ذلك خلال مؤتمر عقد في العاصمة البلجيكية بروكسل، الجمعة، حول مصير المعتقلين في سجون نظام بشار الأسد.


وقال المسؤل الأممي؛ إن "التعرض للاعتقال في سوريا اليوم هو بمنزلة الاختفاء"، مشيرا إلى ضرورة إنشاء آلية مستقلة ذات سلطة دولية للتحقيق في أوضاع المدنيين المختفين.


وأكد بينيرو أن مصير عشرات آلاف المدنيين السوريين مجهول، ومعظمهم يقبعون في معتقلات النظام منذ 10 سنوات.


وأوضح أن التوقعات تشير إلى أن معظم المعتقلين أعدموا ودفنوا في مقابر جماعية، وتعرض آخرون للتعذيب وسوء معاملة في ظروف غير إنسانية.


وتابع: "التعرض للاعتقال في سوريا اليوم هو بمنزلة الاختفاء"، وأشار إلى ضرورة إنشاء آلية مستقلة ذات سلطة دولية للتحقيق في أوضاع المدنيين المختفين.


وشدّد المسؤول الأممي على أن التأخر في إنشاء هذه الآلية سيزيد من صعوبة الكشف عن مصير هؤلاء الناس.


وتشير تقارير حقوقية إلى أن النظام السوري اعتقل مئات آلاف المدنيين منذ اندلاع الثورة عام 2011، فيما لا يُعرف مصيرهم إلى حد اللحظة.


وبدأ النظام السوري الأحد الماضي بالإفراج عن المعتقلين بخروج عشرات المعتقلين من سجن صيدنايا العسكرية، حيث يتم إطلاق سراحهم ليلا.

 

اقرأ أيضا: هل يطلق الأسد المعتقلين تنفيذا لمقاربة "خطوة مقابل خطوة"؟

وفي غياب الإحصائيات الرسمية عن أعداد وأسماء المُفرَج عنهم، ذكر ناشطون سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي؛ أن ما يزيد على 200 شخص أُطلق سراحهم، حيث تكفّل ناشطون وحقوقيون بتوثيق أسمائهم وصورهم على الصفحات المحلية.

النقاش (0)