سياسة دولية

مجموعة السبع تتعهد بالتخلي عن النفط الروسي "تدريجيا"

القرار سيوجه ضربة قاسية إلى الشريان الرئيسي الذي يغذي اقتصاد فلاديمير بوتين - جيتي
القرار سيوجه ضربة قاسية إلى الشريان الرئيسي الذي يغذي اقتصاد فلاديمير بوتين - جيتي

تعهد أعضاء مجموعة السبع، بإنهاء الاعتماد على الطاقة الروسية، من خلال التخلص التدريجي أو حظر استيراد النفط الروسي.

وقال البيت الأبيض، في بيان، إن هذا القرار "سيوجه ضربة قاسية إلى الشريان الرئيسي الذي يغذي اقتصاد فلاديمير بوتين، ويحرمه عائدات يحتاج إليها لتمويل حربه".

ولم يوضح البيان ماهية التزامات كل من أعضاء المجموعة، التي تضم ألمانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة.

وعقدت المجموعة اجتماعها الثالث لهذا العام عبر الفيديو، الأحد، بمشاركة الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، حيث كشف القادة المشاركون عن حزمة من العقوبات الجديدة التي يعتزمون فرضها على روسيا؛ بسبب حربها التي تشنها على أوكرانيا.

وجدد قادة الدول السبع التزامهم بمواصلة دعم أوكرانيا على الطاولة وعلى أرض الواقع، مؤكدين أن العقوبات التي فرضت على روسيا حتى اليوم، قضت على مكتسباتها خلال الأعوام الـ15 الأخيرة.

من جانبها، حظرت الولايات المتحدة استيراد المحروقات الروسية، لكنها لم تكن من كبار مشتري الطاقة من موسكو، في حين تواصل دول الاتحاد الأوروبي المفاوضات "مطلع الأسبوع"، لإزالة العوائق أمام الحظر الأوروبي المقترح على النفط الروسي، والذي تعطله المجر.

 

اقرأ أيضا: الغارديان: بذكرى النصر.. بوتين يواجه خيارات خطرة في أوكرانيا

إجلاء ماريوبول

قال الضابط في جهاز الاستخبارات الأوكرانية، إيليا سامويلينكو، في مؤتمر صحافي عبر الفيديو، إن المقاتلين الأوكرانيين المتحصنين في "مصنع آزوفستال" رفضوا الاستسلام، مؤكدا أن "الاستسلام ليس خيارا؛ لأن حياتنا لا تهم روسيا".

من جانبها، أعلنت القوات الانفصالية في "دونيتسك"، عن إجلاء مجموعة جديدة من المدنيين، الأحد، عن مدينة ماريوبول في منطقة دونباس.

وأكد مقر الدفاع الإقليمي في جمهورية دونيتسك، في بيان عبر "تيليغرام"، إجلاء 145 شخصا منهم 24 طفلا، عن ماريوبول إلى مركز للنازحين في قرية بيزيمينويه قرب مدينة نوفوازوفسك.

بدورها، أفادت هيئة الأركان العامة الأوكرانية، الأحد، بأن روسيا لم توقف العمليات الهجومية في منطقة العمليات الشرقية من أجل بسط سيطرته الكاملة على أراضي مناطق دونيتسك ولوغانسك وخيرسون، والحفاظ على الممر البري بين هذه الأراضي وشبه جزيرة القرم.

في المقابل، أعلنت وزارة الدفاع في إحاطتها، الأحد، تدمير "مركز قيادة لواء ميكانيكي" في منطقة خاركوف، وكذلك "مركز اتصالات مطار تشيرفونوغلينسكوي العسكري القريب من قرية أرتسيز".

عودة الشر إلى أوروبا


قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الأحد، إن "الشر عاد" إلى أوروبا، مقارنا غزو روسيا لأوكرانيا بعدوان ألمانيا النازية على الدول الأوروبية، وذلك في خطاب ألقاه بذكرى انتصار الحلفاء في الحرب العالمية الثانية.

النقاش (0)