سياسة دولية

اجتماع بمجلس الأمن حول كوريا الشمالية.. وسيول تدعو للحوار

جاء الاجتماع بناء على طلب أمريكا التي تخشى من أن تستأنف كوريا الشمالية تجاربها النووية في الأسابيع المقبلة - جيتي
جاء الاجتماع بناء على طلب أمريكا التي تخشى من أن تستأنف كوريا الشمالية تجاربها النووية في الأسابيع المقبلة - جيتي

قرر مجلس الأمن الدولي عقد اجتماع طارئ الأربعاء، بخصوص كوريا الشمالية، بعدما أطلقت الأخيرة صواريخ بالستية مؤخرًا، بناء على طلب أمريكي.


ويأتي هذا الاجتماع في وقت تخشى الولايات المتحدة من أن تستأنف كوريا الشمالية تجاربها النووية في الأسابيع المقبلة، فيما أطلقت بيونغيانغ صاروخا باتجاه بحر اليابان، الأحد.


وقالت مصادر دبلوماسية لوكالة الأنباء الفرنسية إن واشنطن، التي تتولى رئاسة مجلس الأمن في الشهر الحالي، كانت تفكر منذ نهاية الأسبوع الماضي بعقد اجتماع للمجلس بشأن آخر عمليات إطلاق صواريخ أجرتها بيونغيانغ.

ورغم العقوبات الدولية القاسية، تضاعف كوريا الشمالية جهودها في الأشهر الأخيرة لتحديث جيشها، وأجرت 15 تجربة على أسلحة منذ مطلع العام، آخرها كان السبت، مع إطلاق صاروخ بالستي بحر-أرض.


وكانت واشنطن حذّرت، الجمعة، من أن بيونغيانغ "تجهز موقع بونغيي-ري، وقد تكون جاهزة  لإجراء اختبار هناك هذا الشهر، وهو ما سيكون تجربتها النووية السابعة".


لم تفضِ المفاوضات الهادفة إلى إقناع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون بالتخلي عن الأسلحة النووية ووقف برنامجه للأسلحة البالستية إلى أي نتيجة. ولم تتمكن حزمات العقوبات الاقتصادية الدولية التي فرضتها الأمم المتحدة عام 2017 على بيونغيانغ من ردع النظام الكوري الشمالي.


في نيسان/ أبريل، قدّمت الولايات المتحدة إلى شركائها الـ14 في مجلس الأمن مشروع قرار يشدّد العقوبات على بيونغيانغ.


وهذا النص، الذي اطّلعت عليه وكالة فرانس برس، يسعى لخفض كمية النفط الخام التي سيسمح لكوريا الشمالية باستيرادها سنويا لاستخدامات مدنية، من أربعة ملايين إلى مليوني برميل، وفرض قيود جديدة على الصادرات الكورية الشمالية.


وبحسب دبلوماسيين، رفضت الصين وروسيا، اللتان تتمتعان بحق النقض في مجلس الأمن، وتطرحان على عكس ذلك تخفيف العقوبات عن كوريا الشمالية، مناقشة محتوى الاقتراح حتى الآن.


ولم يتمّ التصويت بعد على مشروع القرار. ووعدت واشنطن بـ"المضي قدمًا" في هذه المسألة هذا الشهر، لكن أحد الدبلوماسيين قال إن موعد التصويت لم يحدّد بعد.

 

"استئناف الحوار"


إلى ذلك، دعا الرئيس الكوري الجنوبي المنتهية ولايته مون جيه إن، الاثنين، إلى استئناف الحوار بين الكوريتين، وسط تصاعد التوترات على خلفية تجارب الأسلحة التي تجريها الجارة الشمالية.

 

اقرأ أيضا: كوريا الشمالية تهدد بـ"هجمات استباقية" باستخدام السلاح النووي

جاء ذلك في خطاب الوداع، الذي استمر 10 دقائق، في آخر يوم للرئيس مون في منصبه، حيث قال "مون" إن "السلام شرط لبقائنا، وللازدهار"، بحسب وكالة "يونهاب" المحلية.


وأضاف: "آمل بصدق أن تستمر جهود نزع السلاح النووي والتمهيد للسلام مع استئناف الحوار بين الكوريتين".


والتقى "مون" ثلاث مرات مع الزعيم الكوري الشمالي "كيم جونغ-أون" في عام 2018، حيث وضع على رأس أولوياته التعامل مع كوريا الشمالية، وتوسط في عقد اجتماعات قمة بين "كيم" والرئيس الأمريكي آنذاك "دونالد ترامب".

النقاش (0)