مقالات مختارة

فلسطين وهل من مولود ‏جديد؟

نبيل عمرو
عربي21

أكبر تحدٍ يواجهه ‏الفلسطينيون الآن، هو سقوط ‏مرحلة دون القدرة على ‏الذهاب إلى بديلها.‏


المرحلة التي سقطت هي تلك ‏الممتدة زمنيا من أول ‏مصافحة فلسطينية إسرائيلية ‏أواخر القرن الماضي، حتى ‏شهر القتل المتبادل في ‏رمضان هذا العام، والذي ‏بلغ ذروته التراجيدية هي ‏بإحياء الذكرى المتبادلة بين ‏أهم يومين في حياة ‏الخصمين.. يوم "الاستقلال ‏الإسرائيلي" ويوم النكبة ‏الفلسطينية.‏


نهضت مرحلة أوسلو من ‏بين ركام ومخلفات صراع ‏امتد عقوداً واستحال على ‏العديد من محاولات حسمه ‏سلما او حربا، ومنذ الأيام ‏الأولى لولادة "الحدث ‏السعيد" انقسم الفلسطينيون ‏في التعامل معه بين أغلبية ‏اعتنقت وعده بالحرية ‏والاستقلال، وأقلية اكتفت ‏بالتحذير من الشطط في ‏التفاؤل وبناء الآمال ‏الكبيرة.


أما الإسرائيليون فكان ‏انقسامهم مناصفة بين من ‏صنعوه ومن رفضوه، بتفوق ‏صوت واحد. وفره العرب ‏دون انتباه كافٍ لحقيقة ان ‏الانقسام الإسرائيلي عليه، ‏يحمل بذور فنائه المحقق.‏


عاشت "الأيام السعيدة ‏لأوسلو" بفعل التبني الدولي ‏الذي ألقى بكل ثقله وبإجماع ‏نادر لم يسبق أن توصل ‏العالم إلى مثله، فتجمدت كل ‏الصراعات بين أقطابه وولد ‏ولأول مرة في تاريخ ‏الاستعصاء على الحلول ‏إطار لخص العالم كله في ‏رباعية اتحدت على رعاية ‏المشروع التاريخي وتأمين ‏إمكانيات نجاحه، ولم يبدو ‏مستحيلا.. قيام دولة ‏فلسطينية كانت "سلطة ‏أوسلو" مشروع مقدمة حتمية ‏بل واجرائية لها!‏.

ماذا يتعين على الفلسطينيين ‏فعله والحالة هذه؟ ... لا ‏جواب حتى الآن، فما بقي ‏في قياداتهم مجرد أجندات ‏متباينة إن لم نقل متناقضة، ‏لعل ذلك وبفعل بقاء قضية ‏الشعب بلا حل ينتج مولودا ‏جديدا.‏

‏"الأيام السعيدة" بالنسبة ‏لسيئي الحظ لا تدوم طويلا، ‏إذ حدث ذلك الانقلاب ‏الجذري على طرفي ‏المشروع، حين انتهت أغلبية ‏الصوت الواحد على الجانب ‏الإسرائيلي، وغاب عن ‏المشهد عراباه رابين ‏بالاعدام الجسدي، وبيريز ‏بالاعدام السياسي، أما على ‏الجانب الفلسطيني المقابل، ‏فقد نمت قوى المعارضة ‏الكامنة لتتحول إلى صريحة، ‏وبدأ ذلك السباق بين ‏المعسكرات على كلا ‏الجانبين، وفرض الصراع ‏الدامي كلمته على كل ‏أطرافه، وتحولت آمال ‏‏"الأيام السعيدة" إلى أعنف ‏حرب دموية وأطولها زمنا، ‏وتخضبت نوبل للسلام بالدم، ‏أما الرعاة الدوليون ومنذ ‏أول طلقة اخترقت أوراق ‏السلام واستقرت في قلب ‏رابين، فقد انتابهم اليأس من ‏إنقاذ المشروع واختاروا ‏إدارة انهياره للتخفيف قدر ‏الإمكان من مضاعفات ‏إعلان وفاته.‏


لا تواريخ معلنة أو محددة ‏لمراحل الانهيار، فمنذ ‏المحاولة الأخيرة لإنقاذ ‏‏"المشروع التاريخي" التي ‏قادها الرئيس الأسبق بيل ‏كلينتون بفعالية كامب دافيد ‏الشهيرة، وإلى يومنا هذا لم ‏تتوقف الانهيارات، وكأنها ‏تهوي بالمشروع الى بئر لا ‏قاع له!‏


الضحايا الأكثر تضررا من ‏انتقال أمال البدايات إلى ‏كوارث النهايات هم ‏الفلسطينيون، وأساس ‏الضرر هو حسن ظنهم ‏بالنجاح المضمون الذي ‏أوحى لهم به العالم، حتى ‏ساد عند الطبقة السياسية ‏الفلسطينية مصطلح اخترع ‏لجعل الأمل المبتعد قابلا ‏للعودة إلى الحياة.. يقول لن ‏يسمح العالم لمشروعه بأن ‏ينهار.. دون الانتباه مرة ‏أخرى إلى أن العالم يملك أن ‏يسمح لمشروعه بالتحول الى ‏اتجاه آخر غير الاتجاه الذي ‏رأى فيه الفلسطينيون دولتهم ‏وهي في طريق التحقق!!! ‏فماذا بوسع العالم أن يفعل ‏بعد أن تراجعت قوى السلام ‏والاتفاق في إسرائيل الى ما ‏فوق الصفر بقليل، وبعد أن ‏تراجعت نظيرتها الفلسطينية ‏وفقدت قدرتها التقليدية على ‏الاستحواذ بالقرار أينما كان ‏يفرد الراحل عرفات كوفيته ‏عليه، وبعد أن تحول ‏الاختلاف إلى انقسام وتحول ‏الانقسام الى انفصال.‏


انهيارات مشروع أوسلو ‏توالت على نحو لم تجد ‏الطبقة السياسية الفلسطينية ‏قدرة حتى على إحصاء ‏الخسائر، فلقد جاءت أوسلو ‏بنظام سياسي جديد تعاون ‏فيه سدنة النظام القديم، ‏فانهار الجديد وتجمد او شُل ‏القديم، كما جاءت أوسلو ‏بارتباط طوعي شمل كل ‏نواحي الحياة الفلسطينية ‏بإسرائيل، وفق مبرر كان ‏متداولا في البدايات كتعهدها ‏الغامض بالموافقة على قيام ‏دولة فلسطينية خلال خمس ‏سنوات، وهدف كهذا هانت ‏أمامه كل المحاذير!، كما ‏جاءت أوسلو وتزامنت ‏مفاعيلها مع تحولات إقليمية ‏ودولية جذرية أنتجت مائة ‏قضية وقضية على مساحة ‏الكون، ما أدى إلى أن تكون ‏القضية المركزية الأهم ‏مجرد واحدة من عديد هذه ‏القضايا.‏


‏أما في مجال الأولويات ‏فالأسخن ثم الأقل سخونة، ‏والأكثر تأثيرا على العالم ثم ‏الأقل، وفق هذا الجدول فأين ‏تجد الاهتمام، في زمن ‏روسيا - أوكرانيا، ووقوف ‏العالم على مقربة من رعب ‏نووي يجري التهديد به.‏


ماذا يتعين على الفلسطينيين ‏فعله والحالة هذه؟ ... لا ‏جواب حتى الآن، فما بقي ‏في قياداتهم مجرد أجندات ‏متباينة إن لم نقل متناقضة، ‏لعل ذلك وبفعل بقاء قضية ‏الشعب بلا حل ينتج مولودا ‏جديدا.‏

2
النقاش (2)
مقال غريب
الخميس، 12-05-2022 05:00 م
ما زلت تتساءل : ماذا يتعين على الفلسطينيين فعله والحالة هذه .. لا عجب في ذلك ، فأنت كنت من رموز السلطة في يوم من الأيام .. وهذا يكفي
محمد عبد الله
الخميس، 12-05-2022 04:54 م
" مرحلة أوسلو ... انقسم الفلسطينيون ‏في التعامل معه بين أغلبية ‏اعتنقت وعده بالحرية ‏والاستقلال، وأقلية اكتفت ‏بالتحذير من الشطط في ‏التفاؤل وبناء الآمال ‏الكبيرة." .. هذا تزوير للتاريخ وتوصيف مشوه