سياسة دولية

دعم أمريكي إضافي لأوكرانيا.. وفنلندا تطلب دخول "الناتو"

مدافع وآليات مدرعة روسية سيطرت عليها القوات الأوكرانية- تويتر
مدافع وآليات مدرعة روسية سيطرت عليها القوات الأوكرانية- تويتر

قال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا الأحد، إنه اجتمع مع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في برلين وإن "المزيد من الأسلحة والمساعدات الأخرى في طريقها إلى أوكرانيا".

وكتب كوليبا على "تويتر": "اتفقنا على العمل معا عن كثب لضمان وصول صادرات أوكرانيا من المواد الغذائية إلى المستهلكين في أفريقيا وآسيا. أشعر بالامتنان للوزير بلينكن وللولايات المتحدة على ريادتها ودعمها الذي لا يتزعزع".

من جانبها قالت المخابرات العسكرية البريطانية إن روسيا فقدت على الأرجح نحو ثلث القوات البرية التي نشرتها في أوكرانيا وإن هجومها على منطقة دونباس "فقد الزخم وتخلف كثيرا عن جدوله الزمني".

وقالت وزارة الدفاع البريطانية على "تويتر": "على الرغم من التقدم على نطاق محدود في بادئ الأمر، فقد فشلت روسيا في تحقيق مكاسب كبيرة على الأرض في الشهر الأخير في حين تتعرض لمستوى عال ومستمر من الاستنزاف".

وأضافت أن "من المرجح أن تكون روسيا قد فقدت الآن ثلث قواتها المقاتلة على الأرض التي نشرتها في شباط/ فبراير".

 

 

اقرأ أيضا: 3 تأثيرات محتملة بسوريا لصالح تركيا في ظل الحرب الأوكرانية


وتابعت بأنه من المستبعد أن تسرع روسيا بدرجة كبيرة من وتيرة تقدمها في الأيام الثلاثين المقبلة.

ضربات صاروخية

وعلى صعيد المعارك، قال مكسيم كوزيتسكي حاكم منطقة لفيف، إن أربع ضربات صاروخية أصابت البنية التحتية العسكرية في منطقة يافوريف بغرب أوكرانيا، بالقرب من الحدود البولندية، في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأحد.

وذكر كوزيتسكي في منشور على تطبيق تيليغرام: "تدمر الجسم تماما".

وفي وقت سابق، قالت قيادة جوية إقليمية في أوكرانيا إن عدة صواريخ أطلقت على منطقة لفيف من البحر الأسود في الساعات الأولى من صباح الأحد.

فنلندا والناتو

من جانب آخر قررت فنلندا التقدّم بطلب للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي "الناتو"، وفق ما أعلن رئيسها ورئيسة الوزراء الأحد، في خطوة تعد نتيجة مباشرة للغزو الروسي لأوكرانيا.

وقال الرئيس ساولي نينيستو: "اليوم وافق رئيس الجمهورية ولجنة السياسة الخارجية الحكومية بشكل مشترك على أن تتقدّم فنلندا بطلب للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي، بعد التشاور مع البرلمان. إنه يوم تاريخي وبداية حقبة جديدة".

النقاش (0)