كتاب عربي 21

شعب أبي طالب.. عندما يشتغل السيسي لصالح الإخوان!

فراس أبو هلال
السوشيال ميديا - article-fras-final-Recovered
السوشيال ميديا - article-fras-final-Recovered

ليست المرة الأولى التي يلجأ فيها رئيس الانقلاب في مصر للتعبيرات الدينية وإسقاطها بصورة فجة على الواقع، بل إن حديثه عن حصار المسلمين الأوائل من صحابة الرسول عليه الصلاة والسلام في شعب أبي طالب هو مجرد حلقة جديدة في سلسلة خطابات دينية.

وعند تحليل خطابات الرجل، فإن من عدم المنطق استحضار المنطق في التحليل، إذ أن سياساته منذ الانقلاب حتى اليوم لا تنسجم مع أي عقلانية بما في ذلك ما يتطلبه استمرار حكمه وإمساكه بالسلطة، حيث أنه لا يقوم بأدنى معايير السياسة التي تساعد أي حاكم مستبد على الاستمرار بالحكم لأطول فترة ممكنة. ومع ذلك، دعونا نتحدث بالعقل وننسى للحظة أننا نعيش في "سرايا المجانين"!

يتحدث السيسي في كل مناسبة بلغة تقول بشكل غير مباشر ومباشر أحيانا إنه مكلف من الله للقيام بمهمته، ولعل سعد الدين الهلالي أول من مهد لهذه المقاربة عندما شبه -بوضوح- السيسي بموسى عليه السلام ووزير الداخلية مرتكب جريمة رابعة بالنبي هارون. فما الذي يريده السيسي من هذا الخطاب؟

 

عند تحليل خطابات الرجل، فإن من عدم المنطق استحضار المنطق في التحليل، إذ أن سياساته منذ الانقلاب حتى اليوم لا تنسجم مع أي عقلانية بما في ذلك ما يتطلبه استمرار حكمه وإمساكه بالسلطة، حيث أنه لا يقوم بأدنى معايير السياسة التي تساعد أي حاكم مستبد على الاستمرار بالحكم لأطول فترة ممكنة

يبدو من عدة خطابات للسيسي أنه معجب بنموذج الرئيس المصري الأسبق أنور السادات، وهو الرئيس الذي بنى بعض شرعيته على ادعاء تمثيله للإسلام، حينما أطلق على نفسه عبر وسائل الإعلام التابعة للسلطة آنذاك وصف الرئيس المؤمن. ولعل السيسي يعتقد أنه قد يتمثل حالة وكاريزما السادات بالظهور بصفة الرئيس المؤمن الذي لا يتحرك إلا وفق مهمة نذره الله لها، لدرجة تشبيه نفسه ضمنيا بالأنبياء وآخرهم محمد صلى الله عليه وسلم في حديثه الأخير عن حصار شعب أبي طالب.


ينسى السيسي في محاولته البائسة للتشبه بالسادات، أن الأخير -رغم كل خطاياه السياسية وأهمها معاهدة كامب ديفيد- بنى شرعيته على عدة عوامل، وليس فقط على "أسطورة" الرئيس المؤمن، فهو من الضباط الأحرار وملقي بيان ثورة 1952، وصانع انتصار أكتوبر 1973. أما السيسي فلا يمتلك لا شرعية تاريخية، ولا انتصارات حربية -سوى انتصاره على شعبه في مجزرة رابعة والنهضة!- ولا حتى إمكانيات شخصية قيادية تؤهله للتشبه بالسادات.


في جانب آخر، يبدو أن السيسي يراهن على تدين الشعب المصري الفطري، مسلمين ومسيحيين، لتحويل النقاش العام من السياسي والاقتصادي للديني. فشلت سياساته خلال تسع سنوات بتحقيق أي إنجازات اقتصادية ومعيشية، اللهم باستثناء "المشاريع الكبرى" التي يستفيد منها الكبار وشركات الجيش، فيما ترتفع مؤشرات التضخم والبطالة والفقر كل عام. هذا الفشل جعله يبحث عن "شرعية" مفقودة، إذ أن القمع والقتل والاعتقال لا يمكن أن تشكل لوحدها شرعية مستدامة مهما كانت قوة النظام، وهو يعتقد أن الشرعية الدينية ربما تملأ هذا الفراغ، فزاد من خطابه الديني للجمهور في طلعاته الكثيرة بمناسبة ودون مناسبة.

 

ترتفع مؤشرات التضخم والبطالة والفقر كل عام. هذا الفشل جعله يبحث عن "شرعية" مفقودة، إذ أن القمع والقتل والاعتقال لا يمكن أن تشكل لوحدها شرعية مستدامة مهما كانت قوة النظام، وهو يعتقد أن الشرعية الدينية ربما تملأ هذا الفراغ، فزاد من خطابه الديني للجمهور في طلعاته الكثيرة بمناسبة ودون مناسبة

وعلى الهامش، لا بد من الإشارة إلى أن كثرة طلعاته الإعلامية هي دلالة واضحة على تورطه، وشعوره بالحاجة لإقناع الناس بمساره السياسي. فالسلطة المتمكنة والمستندة على إنجازاتها لا تحتاج لمخاطبة الجمهور لأن إنجازاتها هي من تتحدث، ولكن السيسي لفرط فشله السياسي والاقتصادي لم يكتف بالخطابات والمهرجانات والمؤتمرات، بل لجأ لتأليف وإخراج مسلسل أقل ما يقال عنه إنه "كوميدي" فاشل للتأثير على وعي الشعب المصري!

يتحرك السيسي في كل خطواته وخطاباته من "عقدة الإخوان"، وعلى الرغم من ضعف الجماعة وتشتت قياداتها بين السجون والمقابر والمنافي إلا أنه لا يزال يراها الخطر الأكبر على حكمه، والمنافس الوحيد المحتمل، ولهذا فإن كل استراتيجياته الداخلية والخارجية تنطلق من هذه العقدة، ما يجعله يرتكب أخطاء لا تصب حتى في صالح استمرار حكمه.

 

عقدة الإخوان هذه تجعل السيسي حريصا على منافستهم على الفضاء الديني، لأنه يدرك أن التدين الطبيعي في النهاية قد يتحول لتأثير سياسي في شعوب المنطقة جميعها وليس مصر فقط، ولذلك فإنه يريد أن يكون نتاج هذه الطاقة الدينية لصالحه وليس لصالح خصومه/ الإخوان.


يرتكب السيسي خطأ فادحا بهذه السياسة، لسببين: الأول أن الإخوان أقدر منه على الخطاب الديني لأنهم ينطلقون من قناعة حقيقية به، حتى لو اختلطت هذه القناعة بمصلحة سياسية، بينما يتحرك هو انطلاقا من المصلحة البحتة، دون أن نشكك هنا بقناعاته الدينية -فليس هذا هو موضوعنا- بل المقصود أنه انقلب في بداية الأمر على الرئيس المنتخب شرعيا بذريعة تخليص البلاد من جماعة دينية، فإذا به يتحول هو نفسه لجماعة دينية!

 

أثبت السيسي في تضخيمه للخطاب الديني أنه لم يفشل فقط بالسياسة والاقتصاد، بل إنه فشل أيضا في سحق "رواية" خصمه الرئيسي، إذ أن الناس إذا خُيِّروا بين خطاب ديني من سلطة فاشلة ومثله من معارضة مستضعفة، فإنهم سينحازون للمعارضة بلا شك

وفي نفس الإطار، فإن الإخوان بنوا منهجهم السياسي والاجتماعي منذ قرن على خطاب ديني متماسك، سواء اتفق معه الناس أو اختلفوا. وهو ما يعطي صدقية أكثر لخطابهم، فيما سيتشكك الناس في تحول السيسي فجأة من سياسي عسكري إلى مصلح ديني!

 

أما السبب الثاني، فهو أن الناس لا يحبون "الدين الذي يرتبط بالسلطة"، فكيف إذا أصبحت السلطة نفسها هي الدين؟! يقبل الناس على الحركات الإسلامية لأنها تمثل ضميرهم في المعارضة، وتعبر عن المأمول لا الممكن، وعن الأحلام لا الواقع. أما عندما تصبح هذه الحركات هي السلطة فإن الناس يبحثون عن الإجابات التي تغير واقعهم، لا عن خطابات تعبر عن ضميرهم. دور السلطة هو أن تحكم وأن تحل مشكلات الناس، أما الخطاب الديني/ السياسي فدوره هو التعبير عن المثال الذي سيظل البشر يحلمون به حتى يرث الله الأرض وما عليها.


أثبت السيسي في تضخيمه للخطاب الديني أنه لم يفشل فقط بالسياسة والاقتصاد، بل إنه فشل أيضا في سحق "رواية" خصمه الرئيسي، إذ أن الناس إذا خُيِّروا بين خطاب ديني من سلطة فاشلة ومثله من معارضة مستضعفة، فإنهم سينحازون للمعارضة بلا شك.. ومن مأمنه يؤتى الحذر!

 

twitter.com/FerasAbuHelal

النقاش (2)
همام المصري
الثلاثاء، 24-05-2022 10:40 م
بلحه السادي عشر ..عنوان السخافه ..ورمز اللكاعه ..و أيقونه المسخره ...
حمدى مرجان
الإثنين، 23-05-2022 04:58 م
يقول ما لا يفعل ويتخذ جهله بالدين وسيلة ، ويوافقه شيطانه ، و كذا شيوخ السلطان يؤيدونه و يشجعونه بتأويلهم الفاسد ، ولكن لماذا لا ينظر الي الايات التي تفيض سياسة ظاهريا ، فهي بين الحاكم ومؤسسات الحكم ، ولا نتقول علي الله مثله ، فلا يعلم تأويله الا هو سبحانه وتعالي ، فقد قال سحرة فرغون " لن نؤثرك علي ما جاءنا من البينات والذى فطرنا " المعارضة الحقة في اسمي صورها ، وكلمة حق لسلطان جائر ، وقال الملأ " ما نحن بتأويل الاحلام بعالمين " مجلس الشيوخ يحدد مهامه ، وليس تنفيذ احلام الحاكم وقال الملأ " اتذر موسي وقومه ليفسدوا في الارض " مجلس النواب يشرع القوانين ، فقد كان سيدنا موسي يفسد في الارض علي زعمهم ، ويهدد مكانتهم وينازع فرعون سلطته والوهيته ، وقال رجل مؤمن من ال فرعون " اتقتلون رجلا يقول ربي الله " المستشار الصادق الصالح ، ايها الملأ افتوني في امرى " ما كنت قاطعة امر حتي تشهدون " ،مجلس الامن القومي ، ولما بلغ اشده اتيناه حكما وعلما فقال " اجعلني علي خزائن الارض فاني حفيظ عليم " الرجل المناسب في المكان المناسب ، قالوا اني يكون له الملك علينا ونحن احق بالملك منه ولم يؤتي سعة من " المال " ، " ان الله اصطفاه عليكم وزاده بسطة في العلم والجسم والله يؤتي ملكه من يشاء " ، تداول السلطة و اختيار الحاكم من بين المرشحين ، ارجع اليهم " فلنأتينهم بجنود لا قبل لهم بها " بعد ان رفض الهدية والمساومة علي دين الله ، فكان التهديد بالقوة لاعداء الله ، يا داوود انا جعلناك خليفة في الارض " فاحكم بين الناس بالحق ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله ، اخلاق الحاكم وما يجب ان يكونه ، ولكن شهوة السلطان لا تخضع لسلطان