سياسة تركية

وزير خارجية تركيا يزور الأقصى دون مرافقة إسرائيلية (شاهد)

تجوّل الوزير التركي في المسجد الأقصى- صفحة الوزير
تجوّل الوزير التركي في المسجد الأقصى- صفحة الوزير

زار وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، الأربعاء، المسجد الأقصى، بمدينة القدس المحتلة، دون أي مرافقة من شرطة الاحتلال.

وتمت الزيارة، بضيافة دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، بدون أي مرافقة من أجهزة الأمن الإسرائيلية، بحسب وكالة الأناضول.

واجتمع تشاووش أوغلو، مع مسؤولي دائرة الأوقاف في باب المجلس، أحد أبواب المسجد الأقصى، حيث استمع إلى شرح تفصيلي عن الأوضاع بالمسجد.

 

 

 

 

 

 


وبحسب معلومات، حصلت عليها وكالة الأناضول من مصادر دبلوماسية في وزارة الخارجية التركية، قال تشاووش أوغلو خلال الزيارة إنه "أعرب بوضوح للجانب الإسرائيلي عن هواجس تركيا تجاه القدس والمسجد الأقصى".

وأضاف: "المسجد الأقصى حاضر في أدعية الشعب التركي".

 

اقرأ أيضا: موقع إسرائيلي: تشاووش أوغلو ينوي زيارة الأقصى دون حماية

وأكد أن تركيا "تبذل قصارى جهدها كي لا تهمل منظمة التعاون الإسلامي، وكافة البلدان الإسلامية القدس والمسجد الأقصى".

وتجوّل الوزير التركي في المسجد الأقصى، واستمع إلى شرح عن تاريخه والتطورات فيه.

وأدى تشاووش أوغلو الصلاة في "قبة الصخرة"، والمصلى القبلي المسقوف.

 

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية، ذكرت أن تشاووش أوغلو يريد زيارة المسجد الأقصى بدون مسؤولين أو رجال أمن إسرائيليين.

النقاش (1)
محمد غازى
الأربعاء، 25-05-2022 09:57 م
لو كان لزعماء ألأمتين العربية وألإسلامية، إنتماء للأقصى وإحتراما له، ألذى كان القبلة ألأولى، وأم فيه الرسول محمد كافة ألأنبياء والمرسلين، لقاموا جميعا بزيارة ألأقصى وإعلانها من هناك صرخة عالية مجلجلة، أن ألأقصى هو مسجد خاص بالمسلمين فقط، ولا يحق لغيرهم، دخوله إلا إذا كانوا سواحا. ويوجهوا تهديدامباشرا لإسرائيل بالتوقف عن إقتحاماتهم للمسجد، وإلا فإن ألأمتينالعربية والإسلامية،ستزودانعنحرمة ألأقصى مهما بلغت ألتضحيات. وقد أعذر من أنذر!!! كل العرب والمسلمون يعرفون أن سلطة عباس، باعت نفسها للشيطان، وحتى رئيسها لا يستطيع أو يجرؤ على القيام بالصلاة يوما فى ألأقصى، خوفا من غضب العدو عليه والقيام بطرده هو وسلطته من رام ألله، وبهذا يحرموه من أموال السلطة ألتى جعلت منه مليارديرا.