قضايا وآراء

تأهيل العمالة الآسيوية للحفاظ على اللغة العربية في الخليج

هاني بشر
عربي21
اللغة حاملة ثقافة بطبيعتها وناقلة للمشاعر بشكل أكبر، وهي من قضايا الأمن القومي الموسمية التي تثار على استحياء بين الفينة والأخرى في الدول العربية. لكن ناقوس الخطر يدق بشكل متكرر في دول الخليج، تحديدا بسبب العمالة الأجنبية وخاصة الآسيوية منها، والتي فرض وجودها التعامل إما باللغة الإنجليزية أو بلغة عربية ركيكة تمزج بين عدة لهجات.

وعبر إقامتي السابقة في الخليج لامست مدى أهمية هذا الأمر، أيضا محاولات كثير من دول الخليج علاج هذه القضية. وهي محاولات لم تصب الهدف المرجو منها كما ينبغي لعوامل كثير اجتماعية وثقافية واقتصادية لا يتسع المجال لذكرها. لهذا سينصب هذا المقال على زاوية جديدة تتعلق بلغة العمالة الآسيوية تحديدا.

بنظرة سريعة على طبيعة هذه العمالة في دول الخليج نجد أنها قسمان، قسم خارج المنازل وآخر داخل المنازل، وكلا القسمين على احتكاك يومي بكل المواطنين والمقيمين وحتى الزائرين والسائحين في هذه الدول. وهي بيت القصيد في أي خطة للحفاظ على اللغة العربية لأنها هي المنبع الرئيسي للتعامل اليومي، لهذا فإن تأهيلها لغويا بتعليمها اللغة العربية يكون قد ضرب عدة عصافير بحجر واحد. فبداية لن تمانع هذه الفئات الاجتماعية من أي برنامج تعليمي وتأهيلي لتعلم اللغة العربية إذا وضعت له خطة محكمة، والخطة هنا يمكن أن تكون أهلية أو حكومية. وعندنا تجارب كثيرة في هذا المجال يمكن البناء عليها ولن تكلف مبالغ تذكر؛ منها تجارب دعوة العمالة الآسيوية للإسلام والتي تنشط فيها كثير من الجمعيات في دول خليجية مختلفة، وتنظم دورات ومطبوعات ووسائط تعليمية دينية.
أي نوع من البرامج التأهيلية والتعليمية للعمالة الآسيوية يضمن لها فضاء اجتماعيا وثقافيا محرومة منه بسبب طبيعة وظائف العاملين وغياب معظمهم عن أهلهم وذويهم. كما أن كثيرا إن لم يكن معظم هؤلاء هم مسلمون تمثل لهم اللغة العربية في الدول الآسيوية (مثل باكستان وبنغلاديش والهند) قيمة دينية كبرى ربما بشكل أكبر من مسلمي الدول العربية

بالإضافة لذلك فإن أي نوع من البرامج التأهيلية والتعليمية للعمالة الآسيوية يضمن لها فضاء اجتماعيا وثقافيا محرومة منه بسبب طبيعة وظائف العاملين وغياب معظمهم عن أهلهم وذويهم. كما أن كثيرا إن لم يكن معظم هؤلاء هم مسلمون تمثل لهم اللغة العربية في الدول الآسيوية (مثل باكستان وبنغلاديش والهند) قيمة دينية كبرى ربما بشكل أكبر من مسلمي الدول العربية. لهذا فأتوقع إقبالا منقطع النظير على مثل هذه البرامج حال توفرها لهم.

إن سياسة البدء من أسفل أو البدء من الجذور الشعبية هي سياسة ثقافية معتبرة تستهدف التوجه المباشر للفاعلين الثقافيين المؤثرين بحكم التجربة والواقع وليس بحكم الافتراضات.

فأحد المآخذ على المحاولات الدؤوبة لتحسين وتقوية اللغة العربية في المدارس الخليجية أن الفرصة لا تسنح للتلميذ بممارسة هذه اللغة على النحو المطلوب خارج المدرسة أو حتى في حرم المدرسة؛ لأن معظم تعاملاته اليومية مع غير المتحدثين بها كباعة المحلات والسائقين والعمالة المنزلية، وبالتالي من الظلم للأطفال والأهالي تكثيف جهود تحسين والحفاظ على اللغة العربية بين شرائحهم وفقط.
يربط هذا النوع من التعليم اللغوي والتأهيل بين هذه العمالة والدول التي تعمل فيها عن طريقة رابطة العلم، والتي توفر درجة من درجات الولاء للمكان الذي تعمل فيه وتشجعها على العمل بشكل أفضل. وهي رابطة لا يلتفت إليها كثيرون وأقوى من الروابط المادية والمالية وتحل إشكالية عدم الولاء التي يشتكي منها كثيرون

وأخيرا يربط هذا النوع من التعليم اللغوي والتأهيل بين هذه العمالة والدول التي تعمل فيها عن طريقة رابطة العلم، والتي توفر درجة من درجات الولاء للمكان الذي تعمل فيه وتشجعها على العمل بشكل أفضل. وهي رابطة لا يلتفت إليها كثيرون وأقوى من الروابط المادية والمالية وتحل إشكالية عدم الولاء التي يشتكي منها كثيرون، فضلا عن أن هذا الأمر يحافظ على النسيج الثقافي في المجتمع ويضمن تحصينه ضد مشاكل وجرائم كثيرة.

إن دولا مثل ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وحتى تركيا لا تقدم دروسا مجانية في لغتها القومية لكل المقيمين فيها كنوع من الأعمال الخيرية، فهي تدرك عن تجارب ودراسات أهمية التجانس والتفاهم اللغوي بين المقيمين على أرضها وضرورة ذلك للأمن القومي. وقد آن الأوان لدول الخليج أن تلتفت لهذا الأمر.

twitter.com/hanybeshr
النقاش (0)