سياسة دولية

إيران تهاجم "الطاقة الذرية" بعد كشف مواقع نووية غير معلنة

التقرير لا يعكس تعاون إيران واسع النطاق مع الوكالة - جيتي
التقرير لا يعكس تعاون إيران واسع النطاق مع الوكالة - جيتي

اعتبرت إيران أن تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن وجود مواد نووية غير معلن عنها في ثلاثة مواقع، بأنه "غير منصف"، ولا يعكس واقع المفاوضات بين إيران والوكالة.

وقال الناطق باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده للصحافيين إن التقرير الصادر عن الهيئة الأممية "غير منصف وغير متوازن"، مضيفا: "نتوقع أن يتم تصحيح هذا المسار".

وأعرب عن خشيته من أن يكون الضغط الذي مارسه النظام الصهيوني وجهات أخرى أدى إلى تحوّل المسار الطبيعي لتقارير الوكالة من تقني إلى سياسي.

بدوره، قال ممثل إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد رضا غائبي إن التقرير "لا يعكس تعاون إيران واسع النطاق مع الوكالة".

ولفت إلى أن بلاده تعتبر هذا النهج غير بنّاء ومدمّرا للعلاقات الحالية الوثيقة والتعاون بينها وبين الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأضاف: "على الوكالة أن تدرك العواقب المدمّرة لنشر تقارير من هذا النوع أحادية الجانب".

 

اقرأ أيضا: المبعوث الأمريكي لإيران: فرص إحياء الاتفاق النووي ضعيفة

من جانبها، أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في التقرير أن لديها أسئلة لم تحصل على "توضيحات" بشأنها تتعلق بالعثور على مواد نووية غير معلن عنها في ثلاثة مواقع هي مريوان وورامين وتورقوزآباد.

وأشارت إلى أن مساعيها للحصول على تفسير من المسؤولين الإيرانيين لوجود مواد نووية في تلك المواقع لم تثمر أي نتائج.

وقدّرت الوكالة أن مخزون اليورانيوم المخصب لدى إيران تجاوز الحد المسموح به بموجب الاتفاق النووي بأكثر من 18 مرة.

وأفادت أنه وفقًا لتقديرات منتصف أيار/مايو، زادت طهران مخزونها الإجمالي إلى 3809,3 كيلوغرامات.

ويحدد اتفاق 2015 سقفا يبلغ 202,8 كيلوغرام (أو 300 كيلوغرام من سداسي فلوريد اليورانيوم UF6).

وجاء التقريران في وقت ما زالت فيه المحادثات الرامية لإحياء "خطة العمل الشاملة المشتركة"، وهو الاسم الرسمي لاتفاق 2015، أمام طريق مسدود.

في المقابل، اتهم نفتالي بينيت رئيس وزراء الاحتلال، إيران بسرقة وثائق سرية من الوكالة الدولية للطاقة الذرية واستخدامها للتهرب من التفتيش على أنشطتها النووية.

وقال في تغريدة عبر حسابه في تويتر، "سرقت إيران وثائق سرية من وكالة الأمم المتحدة للطاقة الذرية واستخدمت تلك المعلومات للتهرب بشكل منهجي من التحقيقات النووية".

وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، نشرت الأسبوع الماضي، تقريرا، يتحدث عن وصول إيران إلى وثائق سرية للوكالة الأممية، استخدمها المفاوضون الإيرانيون في بناء قصص وهمية، لتلافي عقوبات المجتمع الدولي المتعلقة ببرنامجها النووي "بناء على محتوى المستندات التي تم الحصول عليها بطريقة غير قانونية".

النقاش (1)
أحمد
الأربعاء، 01-06-2022 03:18 ص
(( وقدّرت الوكالة أن مخزون اليورانيوم المخصب لدى إيران تجاوز الحد المسموح به بموجب الاتفاق النووي بأكثر من 18 مرة. )) مع العراق بسبب كذبه احتلوا البلد و دمروة و سلموه بعدها لايران لكن مع ايران تجاوز الحد 18 مره و توصلوا لاتفاق معها !! بل ايران تقصف مصفى سعودي و لا تلاقي حتى ادانه و تمول و تدير شبكه ارهابيه في بلدان المنطقه عبر عصاباتها و الكل ساكت .. لو لم يكن هناك رضى غربي عن تصرفات ايران لما تركت