سياسة عربية

قرداحي معلقا على تمديد هدنة اليمن: كنت أقول الحق

وافقت أطراف النزاع في اليمن على تمديد الهدنة شهرين- الأناضول
وافقت أطراف النزاع في اليمن على تمديد الهدنة شهرين- الأناضول

علق وزير الإعلام اللبناني السابق، جورج قرداحي، على قرار تمديد الهدنة في اليمن، قائلا: "كنت على حق".

 

وكان قرداحي أثار غضبا واسعا في دول مجلس التعاون الخليجي، بعد وصفه لما يقوم به التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن بـ"العدوان"، معتبرا أن الحوثيين "يدافعون عن أنفسهم".

 

وعقب تصريحات قرداحي، سحبت كل من السعودية ودولة الإمارات والبحرين والكويت سفراءها من لبنان، وطرد بعض تلك الدول سفراء لبنان لديها، قبل تقديم استقالته من الحكومة.


وكتب قرداحي في حسابه على "تويتر": "تحياتي لأهل اليمن ورجالها البواسل، تحياتي للمفاوضين الشجعان، من الطرفين، الذين اتفقوا اليوم على تمديد الهدنة شهرين إضافيين. خبر يبشر بالخير، وينبئ بأن الهدنة التي صمدت شهرين سوف تتحول بإذن الله إلى سلام دائم بين الإخوة".

 

 


وتابع قرداحي: "أنا سعيد جدا بهذا التطور الإيجابي، لأنه يريح الشعب اليمني أولا، ويطمئن الدول المجاورة ثانياً، ولأنه يعطيني الحق في الموقف الذي اتخذته بالقول "إنها حرب عبثية، ويجب أن تتوقف".. كنت أقول الحق، حتى لو لم يعجب كلامي البعض آنذاك. كل الحروب عبثية، خاصة عندما تكون بين الإخوة والجيران".

 

 


وفي وقت سابق الخميس، أعلن هانز غروندبرغ، المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، موافقة أطراف النزاع في البلاد على تمديد الهدنة شهرين.

 

اقرأ أيضا: قرداحي: لبنان بلد يهابه الأعداء ولكن يستضعفه الأشقاء

ومطلع نيسان/ أبريل الماضي، أعلن غروندبرغ موافقة أطراف الصراع على هدنة لمدة شهرين قابلة للتمديد، بدأت في اليوم التالي، مع ترحيب من التحالف العربي الذي تقوده السعودية، والقوات الحكومية والحوثيين الموالين لإيران.


ومنذ أكثر من 7 سنوات، يشهد اليمن حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة الشرعية، مدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على محافظات، بينها صنعاء منذ أيلول/ سبتمبر 2014.

النقاش (1)
محمد علي
الجمعة، 03-06-2022 01:41 م
القرد احي ،،، اسم على مسمى