سياسة دولية

ممثل أمريكي يقود حملة لتقييد تجارة الأسلحة ببلاده

ماكونهي يعرض صورة واحدة من ضحايا القتل بالمدرسة الابتدائية بتكساس- يوتيوب
ماكونهي يعرض صورة واحدة من ضحايا القتل بالمدرسة الابتدائية بتكساس- يوتيوب

يقود الممثل الأمريكي ماثيو ماكونهي، الحائز على جائزة أوسكار، حملة في الولايات المتحدة، من أجل الضغط على المشرعين لإقرار قوانين لمراقبة عمليات شراء الأسلحة وامتلاكها، تكريما للطلبة الذين قتلوا في هجوم مسلح في مدرسة ابتدائية بتكساس.

وتمكن ماكونهي من الحصول على لقاء مع الرئيس جو بايدن، وقدم له على انفراد شرح حول المطالبات بشأن تقييد تجارة البنادق والأسلحة، وضرورة سن قوانين جديدة لمراقبة المشترين.

وعقب لقائه ببايدن، خرج ماكونهي بمؤتمر صحفي، مع المتحدثة باسم البيت الأبيض، واستعرض صورا ومقتنيات لعدد من الأطفال الذين قتلوا في تكساس وهو يحاول منع نفسه من البكاء حزنا على الأطفال.

 


وحث ماكونهي الكونغرس على تمرير إصلاحات الأسلحة التي يمكن أن تنقذ الأرواح، ورفع الحد الأدنى لسن شراء بندقية من طراز  AR-15 إلى 21 من 18.

قال ماكونهي: "نريد مدارس آمنة ومأمونة، ونريد قوانين خاصة بالسلاح لن تجعل من السهل جدًا على الأشرار الحصول على البنادق اللعينة".

 

اقرأ أيضا: مدرب في الـ"NBA" الأمريكي ينفعل بسبب مجزرة تكساس (فيديو)

النقاش (0)