صحافة دولية

MEE: سوريون شاركوا بمجازر ارتكبتها "فاغنر" ببلد أفريقي

صورة لمرتزقة شركة فاغنر في سوريا عثر عليها بهاتف أحد القتلى- تويتر
صورة لمرتزقة شركة فاغنر في سوريا عثر عليها بهاتف أحد القتلى- تويتر
قال موقع "ميدل إيست آي" إن مقاتلين سوريين شاركوا في مجزرة ارتكبتها مجموعة فاغنر الروسية بجمهورية أفريقيا الوسطى.

ونقل الموقع في تقرير ترجمته "عربي21"، عن شهود عيان قولهم: إن مرتزقة سوريين ومقاتلين عربا كانوا من بين القوات التابعة لفاغنر، والذين قاموا باحتجاز وقتل زملائهم.

وأشار شاهدا عيان إلى سلسلة من الهجمات التي بدأت في منجم للتنقيب عن الذهب في جمهورية أفريقيا الوسطى بمنطقة أنداها، بنهاية شهر آذار/ مارس، إلى أن وصلا قرية بلوبل، جنوب دار فور، بعد رحلة على الأقدام استمرت أسبوعا دون طعام أو ماء، وعبرا الحدود إلى تشاد ومنها إلى السودان، ومات عدد من الذين فروا من الهجمات وهم يبحثون عن مكان آمن.

وبدأ الهجوم في أنداها، وهي منطقة معروفة بالمناجم، في 23 آذار/ مارس، واستمر بشكل متقطع، مخلفا حوالي 100 قتيل من العاملين في المنجم من السودان وتشاد والنيجر وجمهورية أفريقيا الوسطى.

وبعد نجاتهما من الهجوم، احتجز مرتزقة فاغنر العاملين السودانيين لعدة أيام. وتعرضا للتعذيب على يد المقاتلين، بعضهم بملامح سورية، ويتحدثون اللغة العربية باللهجة السورية. وقال أحد المعتقلين: "كانوا مقاتلين من عدة جنسيات مع شركة الأمن الروسية، ورأينا مقاتلين من روسيا وسوريا وآخرين من دول أفريقية بمن فيهم من جمهورية أفريقيا الوسطى ودول أخرى".

وأضاف: "عندما اختطفني مقاتلو فاغنر، رأيت بعض المقاتلين السوريين، وحقق أحدهم معنا، وترجم للضباط الروس. وتحدثوا بلهجة عربية مشرقية، والتي أعرفها جيدا، ولهذا اعتقدت أنهم مرتزقة سوريون".

وقال الشاهدان إن قوات فاغنر المتحالفة مع قوات حكومة أفريقيا الوسطى في محاربة المتمردين، بمن فيهم جماعة سيليكا، هاجموا المدنيين، مع أنه لم تكن هناك مواجهات بين الحكومة والمتمردين في أنداها.

وتسيطر شركة فاغنر على مناجم الذهب في جمهورية أفريقيا الوسطى والسودان. ويرى المسؤولون الغربيون أن شركة فاغنر هي وسيلة يستخدمها الرئيس فلاديمير بوتين لنشر التأثير حول العالم، والحصول على تنازلات مهمة في التنقيب عن الذهب، بشكل يساعد موسكو على تجاوز العقوبات، وبناء علاقات ودية مع أنظمة أفريقية وفي دول الشرق الأوسط.

وأدى الغزو الروسي لأوكرانيا إلى زيادة حاجة موسكو للموارد المالية. وأدت إلى زيادة الجهود للحصول على الذهب الذي يتم غسله عبر الإمارات.

ويقال إن يفغيني بريغوجين، المقرب من الرئيس بوتين، ويعرف بطاهي بوتين، هو الذي يترأس مجموعة فاغنر، وينفي بريغوجين هذه المزاعم. وبعد تدخل روسيا إلى جانب رئيس النظام السوري بشار الأسد في الحرب ببلاده عام 2015 ولاحقا في ليبيا، زاد حضور شركة فاغنر في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ويعمل الآن مقاتلون من سوريا وليبيا مع فاغنر خارج بلادهم.

وقالت بولين باكس، مديرة برنامج أفريقيا، بمجموعة الأزمات الدولية، إن "هناك أدلة عديدة عن نشر فاغنر مقاتلين سوريين وشيشان وليبيين في جمهورية أفريقيا الوسطى".

وقالت باكس إن قوات فاغنر جندت الشباب ومن المقاتلين السابقين من أقاليم جمهورية أفريقيا الوسطى للعمل كمليشيا محلية. ويقوم المقاتلون الذين يطلق عليهم "الروس السود" بحماية المدن الصغيرة من الهجمات  و"اعطوا يدا حرة لجمع ما يريدون من الضرائب حتى لا تدفع لهم فاغنر".

وقال أحد ضحايا هجوم فاغنر إن المجموعة تدير مناجم في أنداها بما فيها نديلي وسينكيلو وكورديل وتريغولو. وتهتم شركة المرتزقة بمنجم مدينة انديلي الذي يعتبر منجم الماس الرئيسي ويقع ما بين انداها والعاصمة بانغي.

وقال الشاهد السوداني "كانت تحركات مقاتلي فاغنر الأخيرة واضحة. وكانوا يريدون تشديد السيطرة على المدينة الإستراتيجية انديلي من أجل الهيمنة على منطقة المناجم". وقالت باكس "تتناسب هذه التطورات مع أشكال أخرى لفاغنر في جمهورية أفريقيا الوسطى".

و"في بانغي، تقوم قوات فاغنر بحماية الحكومة وبالتحديد الرئيس. بينما يشير أسلوب عملهم في المقاطعات أنهم مهتمون بتأمين مناجم الذهب والألماس"، و"هم يسيطرون على مناطق مناجم مهمة، ويخوضون بشكل مستمر قتالا في مناطق التنقيب الواقعة تحت سيطرة المتمردين".

ومنحت حكومة بانغي شركة فاغنر الحق لمنطقة مناجم الذهب الوحيدة في البلد. وقالت باكس: "تقدم فاغنر الحماية الأمنية لهذا المنجم، ولا يوجد هناك مسؤولون تابعون لحكومة جمهورية أفريقيا الوسطى"، و"في مناطق أخرى، تقوم قوات فاغنر بالسيطرة على محاور التنقيب، لكنهم لا يطردون العمال منها إلا في حالة الاشتباه بعملهم لجماعات المتمردين".

وقال شاهد العيان، الذي قضى عاما يعمل في قطاع المناجم بجمهورية أفريقيا الوسطى، إن وجود تحالف المتمردين ضد الحكومة -بمن فيهم سيليكا- لا يظهر عادة في منطقة أنداها. وقال الشاهدان إن الهجوم في شهر آذار/ مارس وما تبعه بأنداها لم يكن له علاقة بالحرب بين الحكومة والمتمردين، ولكن السيطرة على مناجم الذهب والألماس.

وقال أدم زكريا ابابكر الذي فر من جمهورية أفريقيا الوسطى: "لم ألاحظ حضورا واضحا للمتمردين في أنداها"، و"هاجموا العاملين بالمنجم، وهم مدنيون، وأرادت فاغنر السيطرة على مناجم الذهب والألماس".

وقالت باكس إن العاملين الحرفيين في المناجم هم ضحايا جانبيون في المعركة بين فاغنر والمتمردين. وليس لدى الحكومة المال لتدفع إلى فاغنر، ولهذا تقوم هذه بتمويل نفسها عبر موارد التنجيم"، و"يحاول الروس توسيع مجال التأثير في أفريقيا من خلال تقديم نفسها كمزود للخدمات الأمنية. وأهم نقطة تسويق إلى جانب تقديم الأسلحة هي أن فاغنر عربة جيدة، لأنها ليست كيانا قانونيا ولا يتبع القواعد".
 
النقاش (2)
ناقد لا حاقد
السبت، 11-06-2022 02:22 ص
مجرمون تماما مثل الروس ، لعنة الله عليهم جميعا
أبو العبد الحلبي
الجمعة، 10-06-2022 06:11 ص
واجبي أمام الله هذا التعليق : هؤلاء الذين انضموا إلى العمل مع مرتزقة فاغنر الروسية لممارسة الإجرام (حتى في بلد ثلثيه من المسيحيين مثل إفريقيا الوسطى) حكمهم في شرع الله أنهم قد صاروا من الروس بحسب القرآن الكريم (و من يتولَهم منكم فإنه منهم) سواءً كان المنضمون من سوريا أو ليبيا أو الشيشان أو السودان أو تشاد . إذا هلك منضمَ و على فرض إعادته إلى بلده ، فيحرم تغسيله و إقامة صلاة جنازة عليه و حضور بيت عزاءه . شرع الله هو فصل "أي جدَ " و ليس بالهزل ، و لا توجد فيه محاباة أو مجاملة لأحد حتى و لو كان الهالك من الأقارب أو الجيران أو الأصدقاء . و الله تعالى أعلى و أعلم .