سياسة دولية

واشنطن تندد بـ"الاستفزاز" الصيني العسكري لتايوان

قال أوستن إن سياسة واشنطن بشأن تايوان تتمثل في معارضة أي تغييرات أحادية الجانب- أوستين بتويتر
قال أوستن إن سياسة واشنطن بشأن تايوان تتمثل في معارضة أي تغييرات أحادية الجانب- أوستين بتويتر

ندد البنتاغون، السبت، بالنشاط "الاستفزازي والمزعزع للاستقرار" الصيني قرب تايوان، عقب تحذيرات بكين بأنها "لن تتردد في بدء الحرب" إذا أعلنت الجزيرة استقلالها.


وقال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن في قمة "حوار شانغري-لا" الأمنية في سنغافورة: "إننا نشهد إكراهاً متزايداً من جانب بكين. شهدنا زيادة مطردة في النشاط العسكري الاستفزازي والمزعزع للاستقرار قرب تايوان".

 

والجمعة، حذر وزير الدفاع الصيني، وي فنغي، من أن بلاده "لن تتردد" في بدء الحرب ضد تايوان، في حالة أقدمت الأخيرة على الاستقلال عن الصين.


وقال متحدث وزارة الدفاع الصينية وو تشيان، إن "الوزير وي فنغي حذر أوستن خلال اجتماعهما من أن الجيش الصيني لن يتردد في بدء الحرب ضد تايوان مهما كان ثمن تلك الخطوة، إذا تجرأ أي شخص على فصل تايوان عن الصين"، حسبما نقل موقع "إم إس إن" الأمريكي.

ووصف الوزير الصيني أي محاولة لاستقلال تايوان، الجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي، بأنها "مؤامرة".


وأردف مخاطبا أوستن: "جزيرة تايوان هي جزيرة صينية، ومبدأ الصين الواحدة هو الأساس السياسي للعلاقات الصينية الأمريكية".

 

 

 

 

احتواء الصين

 

وأوضح أوستن، السبت أن الولايات المتحدة ستقوم بدورها في احتواء التوترات مع الصين ومنع نشوب صراع على الرغم من أن بكين أصبحت أكثر عدوانية في المنطقة الآسيوية بما في ذلك بالقرب من تايوان.


وأضاف أن "هذا مهم بشكل خاص لأن جمهورية الصين الشعبية تتبنى نهجاً أكثر تعسفاً وعدوانية بشأن مطالبها الإقليمية".

 

وقال أوستن إن هناك زيادة "مقلقة" في عدد المواجهات غير الآمنة بين الطائرات والسفن الصينية وطائرات وسفن دول أخرى.

 

 

 

 

اقرأ أيضا:  طائرات صينية تقترب من تايوان والأخيرة تدفع بمقاتلات للجو

 

تايوان لن تخضع


وشكرت وزارة الخارجية التايوانية الولايات المتحدة يوم الجمعة لدعمها ونددت بمطالب الصين "السخيفة" بالسيادة.


وقالت المتحدثة باسم الوزارة إن "تايوان لم تخضع قط لسلطة الحكومة الصينية ولن يخضع شعب تايوان لتهديدات القوة من الحكومة الصينية".


وقال أوستن إن سياسة الولايات المتحدة بشأن تايوان تتمثل في الاستمرار في معارضة أي تغييرات أحادية الجانب للوضع الراهن.


وتابع أن "سياستنا لم تتغير، لكن للأسف لا يبدو أن هذا هو الحال بالنسبة لجمهورية الصين الشعبية"، مضيفا: "سنقوم بدورنا في احتواء هذه التوترات بشكل مسؤول ومنع الصراع والسعي لتحقيق السلام والازدهار".

 

توتر متصاعد

 

وتصاعد التوتر بين الصين والولايات المتحدة بشأن تايوان التي تتمتع بحكم ذاتي وتعيش تحت تهديد دائم من إمكان تعرّضها لغزو صيني. وتعتبر بكين الجزيرة جزءا من أراضيها وتعهّدت بضمّها بالقوة إذا لزم الأمر.

 

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية إن أوستن شدد على "أهمية السلام والاستقرار عبر مضيق (تايوان) ومعارضة أي تغييرات أحادية للوضع القائم ودعا (الصين) إلى الامتناع عن القيام بأي خطوات إضافية حيال تايوان تزعزع الاستقرار".


وارتفع مستوى التوتر بشأن تايوان، خصوصاً بسبب توغلات الطائرات الصينية المتكررة في "منطقة تمييز الهوية لأغراض الدفاع الجوي" (أديز) التايوانية.

 

ومنذ وصول إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى السلطة في يناير/ كانون الثاني 2021، تحدث أوستن ووي مرة واحدة فقط، في اتصال هاتفي استغرق 45 دقيقة في أبريل/ نيسان الماضي، وصفته وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون بأنه "جيد".

وتعد تايوان قضية محورية لبكين التي ترفض أي محاولات لأنصار الاستقلال، لفصل الجزيرة عن الصين، وتؤكد أنها لن تتوانى عن حماية أمنها الإقليمي وسيادتها.

النقاش (0)