قضايا وآراء

الحياد والانحياز العربي في القضية الفلسطينية

عبد الله الأشعل
عربي21
كان العرب -وبعضهم خوفا من التيارات القومية- منحازين للقضية الفلسطينية في خمسينيات وستينيات القرن الماضي، ولكن العرب المرغمين على هذا الانحياز وجدوا اتجاه مصر السادات للتقارب مع إسرائيل فرصتهم الذهبية لكي يجاهروا بالحياد بين الفلسطينيين وإسرائيل، إلا أن ضغط واشنطن عليهم حولهم إلى التقارب مع إسرائيل على خطى أنور السادات. وكانت مصر نفسها تدعي الحياد يومها، ثم أصبحت تفخر ولكن بحذر وسرية بانحيازها لإسرائيل بفعل العامل الأمريكي.

وهكذا ارتبط موقف العرب من إسرائيل بقوة وضعف التيارات القومية، والإعلام الناصري الجريء الذي كان يشن حملات ضد من يتوانى عن الانضمام إلى الركب العربي.

ولا شك أن انحراف البوصله العربية عند مصر هو الذي تسبب في طغيان المشروع الصهيوني على العروبة، وهو الذي تسبب في انحياز نصف العرب على الأقل إلى إسرائيل، ذلك أن العربي أمامه ثلاثة احتمالات؛ إما الانحياز إلى إسرائيل أو الانحياز إلى الفلسطينيين أو الحياد بين الطرفين. فما هي العوامل التي تدفع العربي إلى اتخاذ موقف من هذه المواقف الثلاثة؟
انحراف البوصله العربية عند مصر هي التي سببت طغيان المشروع الصهيونى على العروبة، وهي التي تسببت في انحياز نصف العرب على الأقل إلى إسرائيل، ذلك أن العربي أمامه ثلاثة احتمالات؛ إما الانحياز إلى إسرائيل أو الانحياز إلى الفلسطينيين أو الحياد بين الطرفين

أولا: موقف الانحياز للفلسطينيين

يقوم على أساس أن إسرائيل رأس الحربة في المؤامرة الاستعمارية، وأن الصهيونية هي عدو العروبة، ولا يمكن أن يكون التوجه عربيا وصهيونيا في نفس الوقت. ثم إن إسرائيل جاءت إلى المنطقة بأكاذيب وأباطيل دينية وتاريخية لا تنطلي على أحد، وأنها مُنحت سبعين عاما في المنطقة، وكانت النتيجة تدمير المنطقة وشقاء أهلها، واغتصاب فلسطين والتنكيل بالفلسطينيين، وتمكين واشنطن لكل هذه الممارسات والجرائم، وتمزيق العالم العربي في سوريا ولبنان والعراق واليمن وغيرها من الأقطار العربية جمعاء.

وإذا كان الانحياز للفلسطينيين يجد سنده في الدفاع عن العروبة، وأن فلسطين جزء من الأمة العربية، فلا بد أن يكون المنحاز عروبيا، وإن كان الانحياز للفلسطينيين من منطق العدل للمظلوم كان المنحاز ينتمي إلى الشرعية والإنسانية، مثل غير العرب وعلى رأسهم إيران، وإن كان المنحاز يستند إلى كراهية الهيمنة الأمريكية واستمرار هيمنة الاستعمار الغربي فإنه ينتمى إلى قطاع الليبرالية.

أما إن كان الانحياز يستند إلى أن فلسطين جزء من العالم الإسلامي وأن الأقصى والدفاع عنه واجب شرعى إسلامي، فإن هذا المنحاز ينتمي إلى التيارات الإسلامية. ولكن المشكلة في التيارات الإسلامية أنه تم اختراق شبابها وتم توظيفهم في المؤامرة الصهيونية على الإسلام والمسلمين استغلالا لعواطفهم الدينية، وأحيانا انتقاما من الحكام الذين فازوا في صراع السلطة داخل أوطانهم، مثل الإخوان المسلمين وغيرهم. ثم إن بعض هؤلاء الشباب ليس لهم بصيرة، ويسهل تجنيدهم لأي سبب في الجماعات المسلحة التي تعصف بالأوطان العربية والإسلامية.
المنحاز لإسرائيل يستجيب لمرض نفسي ذاتي، وهو أن الأقوى مفضل على الضعيف، خاصة وأن معظم الذين استسلموا للمشروع الصهيوني وأولهم أنور السادات كان يصرح دائما بأن أمريكا لديها كل أوراق اللعبة، وأن إسرائيل لا يمكن هزيمته

ثانياُ: موقف الانحياز لإسرائيل

تنحاز لإسرائيل بعض الأطراف العربية، وإن كانوا حكاما كان الانحياز خدمة لعروشهم وطلبا للحماية الأمريكية، وإن كانوا من المقربين من الحكام وخاصة من المثقفين والإعلاميين فإنهم طبقة انتهازية لا أخلاق لها، وإنما تحرفهم مصالحهم الشخصية. ثم إن الذي ينحاز لإسرائيل ربما يكره الضحية الفلسطيني ويشعر بأنه يستحق الإهانة والإبادة، انطلاقا من تهويمات راجت في حملة الكراهية للفلسطينيين تمهيدا لتبرير الانحياز لإسرائيل.

والمنحاز لإسرائيل يستجيب لمرض نفسي ذاتي، وهو أن الأقوى مفضل على الضعيف، خاصة وأن معظم الذين استسلموا للمشروع الصهيوني وأولهم أنور السادات كان يصرح دائما بأن أمريكا لديها كل أوراق اللعبة، وأن إسرائيل لا يمكن هزيمتها رغم أن الجيش المصري ألحق أعظم الهزائم النفسية على الأقل بإسرائيل، خاصة وأن المواطن الإسرائيلي يعيش في إسرائيل تحت حماية الوهم العسكري، وهو الجيش الذي لا يقهر.

وهذا هو تبرير اتجاه معظم الحكام العرب الذين ينحازون لإسرائيل؛ وقد تخففوا من ضغوط العروبة وقوة التيار القومي وإعلامه، وركنوا إلى الدعم الأمريكي والتفوق الأمريكي، ولذلك هؤلاء يؤيدون الغرب ضد روسيا والصراع السياسي الأبدي بين الروس والغرب الذي استمر لأكثر من قرنين من الزمان.

ورجال الأعمال العرب هم طبقة ينحازون لمصالحهم الشخصية، وهناك انفصال كامل بين الموقف السياسي العربي من الصين والثقل الاستثماري.
نحن لا نستطيع أن نضرب أمثلة لهذه المواقف الثلاثة في العالم العربي تجنبا للإحراج، ولكن نترك لذكاء القارئ أن يطبق هذه المواقف على المنطقة العربية حتى يخلص إلى أن المحايدين والمنحازين لإسرائيل لا يجرؤون على المجاهرة بذلك إلا عتاة السفهاء منهم، وقد رأيناهم في أجهزة الإعلام الإسرائيلية

ثالثاً: موقف الحياد

هذا الموقف يستند إلى خليط من دوافع الموقفين السابقين، وهو في الواقع ينحاز إلى إسرائيل ولكنه في الظاهر يفتقد موقف المحايد، علما بأنه لا حياد بين الحق والباطل، فالباطل هو إسرائيل ولكن زُيّن لبعض العرب أنها هي الحق.. والحق هو الشعب الفلسطيني الذي يجب أن يسترد أرض فلسطين بالكامل.

ونحن لا نستطيع أن نضرب أمثلة لهذه المواقف الثلاثة في العالم العربي تجنبا للإحراج، ولكن نترك لذكاء القارئ أن يطبق هذه المواقف على المنطقة العربية حتى يخلص إلى أن المحايدين والمنحازين لإسرائيل لا يجرؤون على المجاهرة بذلك إلا عتاة السفهاء منهم، وقد رأيناهم في أجهزة الإعلام الإسرائيلية.

وللأسف الشديد فإن شخصية معارضة مصرية غلبت الشهرة الأدبية على المواقف المبدئية الوطنية والقومية ولقيت نقدا عنيفا من المراقبين العرب بمجرد أن روايته ترجمت للمره الثالثة للغة العبرية، وكان يستنكر في المرتين السابقتين، ولكنه تحدث إلى الاذاعة الإسرائيلية. وهذا يجرنا إلى معالجة الموضوع في مقال لاحق، وهو ظهور الإسرائيليين ببعض أجهزة الإعلام العربية.
النقاش (0)