سياسة دولية

هيئة بريطانية ترفض شكوى ضد "الحوار" بسبب لفظ "شهيد"

الشهيد أبو شخيدم قتل عنصرا للاحتلال وأصاب 4 آخرين في تشرين ثاني 2021- فيسبوك
الشهيد أبو شخيدم قتل عنصرا للاحتلال وأصاب 4 آخرين في تشرين ثاني 2021- فيسبوك

رفضت هيئة الرقابة الإذاعية البريطانية "أوفكوم"، شكوى ضد قناة الحوار ومقرها لندن، بعد وصفها منفذ إحدى العمليات في القدس المحتلة بـ"الشهيد".

وتقدمت عائلة الجندي إيلي كاي، الذي قتل برصاص الشهيد فادي أبو شخيدم، وأصاب 4 جنود آخرين بسلاح رشاش، بشكوى إلى هيئة الرقابة البريطانية، بسبب وصفه على قناة الحوار بأنه شهيد.

ولفتت الهيئة في ردها على الشكوى، بأنه "من المقبول عرض الأحداث من منظور فلسطيني"، وهو الأمر الذي أثار غضب عائلة الجندي.

وقال متحدث باسم "أوفكوم"، إن البرنامج المشار إليه، تناول مجموعة من المواضيع المتعلقة بالتوترات في الضفة الضفة الغربية، ونرى أن التصريحات الواردة فيه، لا تشجع على الإرهاب، وأخذنا في الاعتبار أن مشاهدي القناة يتوقعون تقديم البرامج من منظور فلسطيني".

 

اقرأ أيضا: قتيل وجرحى بعملية القدس.. واستشهاد المنفذ (فيديو)

 

ولفتت الهيئة إلى أنها تتفهم أن كلمة "شهيد"، غالبا ما "تطلق على ضحايا حالات القتل العنيف، وليس فقط الوفيات في الحرب والصراع، وأن المشاهدين سيفسرون المصطلح على أنه وضع واقعي وليس محاولة لتمجيد قاتل" وفق وصفها.

وكان الشهيد أبو شخيدم، نفذ عملية في شهر تشرين ثاني/ نوفمبر 2021، بعد أن أطلق النار من سلاح رشاش، على عدد من جنود الاحتلال، في البلدة القديمة في القدس المحتلة.

وقتل أحد عناصر الاحتلال، فيما أصيب أربعة آخرون، قبل أن يستشهد أبو شخيدم، الذي يعمل مدرسا للتربية الإسلامية في إحدى مدارس القدس.

وقام الاحتلال بحملة اعتقالات واسعة، بحق أقارب الشهيد، ومارس العنف بحقهم، عقب اقتحام مخيم شعفاط، ولاحقا قام بهدم منزله، على غرار ما يفعله من إجراءات انتقامية بحق منفذي العمليات وعائلاتهم.

 

النقاش (0)