اقتصاد دولي

روسيا تتخلف عن سداد ديون سيادية لأول مرة منذ 104 أعوام

انتهت أمس الأحد فترة السماح لموسكو بتسديد مدفوعات الفائدة البالغة حوالي 100 مليون دولار- جيتي
انتهت أمس الأحد فترة السماح لموسكو بتسديد مدفوعات الفائدة البالغة حوالي 100 مليون دولار- جيتي

قالت وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية، الاثنين، إن روسيا تخلفت عن سداد ديونها السيادية بالعملة الأجنبية للمرة الأولى منذ عام 1918.

 

وبحسب الوكالة، فقد انتهت أمس الأحد فترة السماح لمدفوعات الفائدة البالغة حوالي 100 مليون دولار المستحقة في 27 أيار/ مايو، والذي كان يمثل الموعد النهائي لسداد الديون.

 

واعتبرت "بلومبيرغ" في تقرير ترجمته "عربي21"، أن تخلف روسيا عن سداد ديونها للمرة الأولى منذ 104 أعوام يمثل ذروة العقوبات الغربية الأكثر صرامة التي أغلقت سبل الدفع أمام الدائنين في الخارج.


وأوضحت الوكالة أن موسكو استطاعت على مدار عدة أشهر إيجاد مسارات للالتفاف حول العقوبات التي فُرضت بعد غزوها لأوكرانيا. لكن فترة السماح انتهت الأحد ولم يحصل المستثمرون على أرباحهم بالدولار، وهو ما يعني التخلف رسميا عن سداد التزامات الديون، ودليلا على التحول السريع في روسيا إلى دولة معزولة اقتصاديا وماليا وسياسيا.

وأشارت الوكالة إلى أن تخلف روسيا عن السداد رمزي في الوقت الحالي، ولا يهم كثيرا الروس الذين يواجهون تضخما من رقمين وأسوأ انكماش اقتصادي منذ سنوات.

 

وترفض روسيا تصنيفها على أنها دولة غير قادرة على السداد، وتؤكد أن لديها الإرادة والأموال اللازمة للسداد لكنها غير قادرة على القيام بذلك بسبب القيود التي فرضها الغرب على موسكو بعد غزو أوكرانيا.

 

والأسبوع الماضي، أعلنت موسكو أنها ستتحول إلى خدمة ديونها السيادية المستحقة البالغة 40 مليار دولار بالروبل، منتقدة حالة "القوة القهرية" التي قالت إنها من تدبير الغرب بشكل مصطنع.

ونقلت "بلومبيرغ" عن كبير محللي الديون السيادية في "لوميس سايلز آند كومباني"، حسن مالك، قوله إنه "أمر نادر للغاية عندما تكون لدى حكومة الوسائل للسداد، ويتم إجبارها من قبل حكومة خارجية على التخلف عن السداد. ستكون واحدة من أكبر حالات التخلف عن السداد في التاريخ".

 

اقرأ أيضا: ما سر صعود الروبل الروسي لأعلى مستوى منذ 7 سنوات؟

وكانت آخر مرة تخلفت فيها روسيا عن سداد ديونها السيادية عام 1918، عندما تنكر البلاشفة في عهد فلاديمير لينين لعبء الديون المذهل في حقبة القيصر.

 

والخميس الماضي، قالت وزارة المالية الروسية في بيان إن موسكو أوفت بالتزاماتها بموجب سندات اليورو بوند المستحقة في 2027 و2047 بمبلغ إجمالي قدره 12.51 مليار روبل، وتم سداد المدفوعات بالروبل.


وقالت الوزارة ان السداد جاء وفقا لمرسوم رئيس الاتحاد الروسي بتاريخ 22 حزيران/ يونيو 2022 رقم 394 بشأن الإجراء المؤقت لتنفيذ التزامات ديون الدولة للاتحاد الروسي للمقيمين والدائنين الأجانب، المقومة بالأوراق المالية.

وأضافت الوزارة أن السندات الخارجية للاتحاد الروسي التي تستحق في عامي 2027 و2047 تم سداد مستحقاتها بمبلغ إجمالي قدره 12.51 مليار روبل (ما يعادله) بلغت قيمتها 234.85 مليون دولار أمريكي) من قبل وكيل الدفع لسندات اليورو (NCO JSC "National Settlement Depository").

 

وأوضحت أن الوزارة أنه لتجنب افتراض التخلف عن سداد التزامات الديون على سندات اليورو، ستحول وزارة المالية الروسية ما يعادل الروبل من مبلغ الدفعة المقابلة إلى NSD، لافتة إلى أن مالكي سندات اليورو بوند الروسية لديهم الحق في تحويل مدفوعات الروبل الخاصة بالاتحاد الروسي إلى أي عملة وسحبها إلى الخارج.

 

النقاش (0)