حقوق وحريات

إسبانيا تفتح تحقيقا في مقتل مهاجرين على الحدود مع المغرب

اتهمت الأمم المتحدة إسبانيا والمغرب باستخدام القوة المفرطة - جيتي
اتهمت الأمم المتحدة إسبانيا والمغرب باستخدام القوة المفرطة - جيتي

أعلنت النيابة العامة الإسبانية، الثلاثاء، فتح تحقيق في مقتل 23 شخصًا على الأقلّ خلال محاولة مهاجرين دخول جيب مليلية الإسباني الجمعة انطلاقا من الأراضي المغربية، وسط اتهامات أممية باستخدام القوة المفرطة من البلدين.


وقال مكتب المدّعي العام الإسباني في بيان، إنّه "طلب فتح تحقيق، لتسليط الضوء على ما حدث"، بعد ساعات من مطالبة الأمم المتحدة بإجراء تحقيق مستقل في هذه المأساة، الأكثر دموية على الإطلاق عند الحدود بين المغرب والجيبين الإسبانيين سبتة ومليلية، اللذين يشكلان حدود الاتحاد الأوروبي الوحيدة مع القارة الأفريقية. 


وقضى ما لا يقل عن 23 مهاجرا وأصيب 140 شرطيا بجروح، وفقا للسلطات المغربية، عندما حاول نحو ألفي مهاجر فجر الجمعة عبور السياج الفاصل بين مليلية والمغرب.


وعزت النيابة العامة هذا القرار إلى "خطورة الأحداث التي قد تكون مست الحقوق الإنسانية الأساسية للأشخاص".

وكانت السلطات المغربية أوضحت عقب الفاجعة أن الضحايا قضوا في حوادث "تدافع وفي سقوطهم من السياج الحديد"، مشيرة أيضا إلى "استخدام وسائل عنيفة جداً من المهاجرين".


والاثنين، وجّهت النيابة العامة بمدينة الناظور المغربية تهما جنائية لـ65 مهاجرا اعتقلوا بعد هذه المحاولة، من بينها "الدخول بطريقة غير شرعية للتراب المغربي" و"العنف ضدّ موظفين عموميين" و"التجمهر المسلّح".


واتهمت الأمم المتحدة، الثلاثاء، السلطات المغربية والإسبانية باستخدام "القوة المفرطة" في التعامل مع نحو ألفي مهاجر غير نظامي حاولوا اقتحام السياج الحدودي.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، خلال مؤتمر صحفي: "صدمتنا بقوة صور العنف الذي رأيناه على الحدود بين المغرب وإسبانيا، ما أدى إلى مقتل العشرات من البشر أو طالبي اللجوء أو المهاجرين".


وأضاف: "رأينا أيضا استخدام القوة المفرطة من قبل السلطات، الأمر الذي يحتاج إلى التحقيق لأن ما حدث لا يمكن قبوله".


وتابع: "هناك التزامات تقع على الدول بموجب القانون الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان وقانون اللاجئين".


واستطرد: "يجب احترام حقوق الأشخاص الذين يتنقلون.. وسنستمر في تشجيع الدول الأعضاء (في منظمة الأمم المتحدة) على دعم ما اتفق عليه الكثير منهم فيما يتعلق بالاتفاق العالمي بشأن الهجرة".


وردا على أسئلة صحفيين بشأن المقصود بالسلطات التي استخدمت "القوة المفرطة" إزاء المهاجرين في مليلية، أجاب دوجاريك: "رأينا ذلك على جانبي الحدود".

النقاش (0)