صحافة إسرائيلية

تقدير إسرائيلي: بايدن يحيي صفقة القرن لاعتبارات إقليمية

تعتبر المحافل الإسرائيلية أن حالة الاستقرار بالمنطقة تشكل مصلحة لضمان قدرة الولايات المتحدة على الحد من الارتباط بالمنطقة- جيتي
تعتبر المحافل الإسرائيلية أن حالة الاستقرار بالمنطقة تشكل مصلحة لضمان قدرة الولايات المتحدة على الحد من الارتباط بالمنطقة- جيتي
رغم تراجع الحديث الأمريكي الإسرائيلي بشكل رسمي عن "صفقة القرن"، لكن الإسرائيليين يزعمون أن ما تشهده المنطقة من حراكات سياسية وتحالفات دفاعية إنما هو تحقيق للأهداف الاستراتيجية التي من أجلها انطلقت صفقة القرن، حتى لو تم ذلك بدون اسمها حرفياً.

مع العلم أن الحراك البطيء الذي تشهده صفقة القرن يتزامن مع حالة الفوضى السياسية في دولة الاحتلال، والانتخابات الخامسة التي تلوح في الأفق، في حين أن زيارة الرئيس الأمريكي المرتقبة للمنطقة تكتسب أهميتها، لأنها تحمل في طياتها بشكل أساسي مؤشرات على استمرار العمل بروح صفقة القرن.

دورون ماتسا الخبير الاستراتيجي ذكر في مقاله بصحيفة "مكور ريشون"، ترجمته "عربي21" أن "الاستدعاء الإسرائيلي الأمريكي لصفقة القرن من خلال التحركات العسكرية والأمنية والاستخبارية الجارية يتم لأن الظروف التي نشأت فيها الصفقة، ما زالت كما هي، بل ربما زادت وتضاعفت، لأن إيران تواصل تهديدها النووي، وهو ما ينطبق على حزب الله في لبنان، وكذلك حماس التي تتحضر لليوم التالي لغياب أبو مازن، وجميعهم يقفون في صف المعادي للمعسكر الإقليمي الذي تقوده الولايات المتحدة، مما يعني أن هذا المعسكر الذي انخرط مبكرا في صفقة القرن يعيد رسم السياسة الإقليمية".

وأضاف أن "استدعاء بايدن لصفقة القرن يتم وسط رفض الديمقراطيين لها، لأن أسلافهم الجمهوريين هم من طرحوها، لكن الحاجة الأمريكية لمعالجة حالة عدم الاستقرار المتأصلة في المنطقة، ومواجهة الاختبارات المتوقعة من الاضطرابات القادمة، جعلتها تلجأ إليها، بهدف تخفيف حدة صراعات المنطقة المعقدة، بما فيها الصراعات طويلة الأمد، وعلى رأسها الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، مما دفع بايدن لطرح استراتيجية إقليمية تتضمن فهمًا أعمق بكثير للعمليات التي قد تشهدها منطقة الشرق الأوسط".

تعتبر المحافل الإسرائيلية أن حالة الاستقرار في الشرق الأوسط تشكل مصلحة في ضمان قدرة الولايات المتحدة على الحد من الارتباط بالمنطقة، وتقليل مشاركتها فيها، من أجل التركيز على ما هو مهم لأمريكا نفسها، ويتمثل ذلك في تحقيق رؤية الشرق الأوسط الجديدة، ولكن دون اقتراح تغييرات في القضية الفلسطينية، الأمر الكفيل بإحباط كل هذه الجهود.

في الوقت ذاته، تعتبر دولة الاحتلال أن التوجه الأمريكي الجديد نحو السعودية، ليس فقط لتحقيق الاستقرار الإقليمي، ولكن أيضًا لتحقيق الأهداف الاستراتيجية التي تتجاوز أبعاد الشرق الأوسط، أخبارا جيدة، لا سيما لمواجهة التهديدات النووية من طهران، وفي هذه الحالة من الممكن بناء "جدار حديدي" سياسي عسكري اقتصادي يواجه هذه التهديدات، ويحول دون جر المنطقة إلى حالة من الفوضى وعدم الاستقرار والحروب.

النقاش (0)