سياسة دولية

"الكنيست" يحدد موعدا للانتخابات المقبلة.. بينيت لن يترشح

تحرك بينيت الأسبوع الماضي لحل البرلمان بعد صراع داخلي جعل ائتلافه الحاكم عاجزا عن الحكم- جيتي
تحرك بينيت الأسبوع الماضي لحل البرلمان بعد صراع داخلي جعل ائتلافه الحاكم عاجزا عن الحكم- جيتي

صوّت أعضاء "الكنيست" الإسرائيلي بالأغلبية الخميس، على موعد للانتخابات المبكرة القادمة، بعد حل المجلس.

 

وقال الكنيست في بيان صباح الخميس، إن موعد الانتخابات المقبلة سيكون في الأول من تشرين ثاني/ نوفمبر المقبل.

 

وستكون الانتخابات المقبلة هي الخامسة في أقل من أربع سنوات، ما يزيد من حالة الغموض السياسي.

 

بدوره، أعلن رئيس وزراء الاحتلال نفتالي بينيت، أنه لن يخوض الانتخابات المقبلة لكنه سيحتفظ بمنصبه كرئيس وزراء بالتبادل بعد أن يتولى شريكه في الائتلاف الحاكم يائير لابيد رئاسة الحكومة المؤقتة.

 

وقال للصحافيين الأربعاء: "أترك ورائي دولة مزدهرة وقوية وآمنة". وأضاف: "لقد أثبتنا هذا العام أن أصحاب الآراء المختلفة جدا يمكنهم العمل معا"، في إشارة إلى ائتلافه المتنوع أيديولوجيا.

 

وتحرك بينيت الأسبوع الماضي لحل البرلمان بعد صراع داخلي جعل ائتلافه الحاكم عاجزا عن الحكم.

 

وفي 20 حزيران/ يونيو الجاري، أعلن رئيس الوزراء نفتالي بينيت عن قراره بالموافقة على حل الكنيست والذهاب إلى انتخابات مبكرة.


ووقتها، قال بينيت إنه اضطر لاتخاذ قرار حل الكنيست تحسباً لدخول البلاد في فوضى قانونية بسبب انتهاء صلاحية "قانون المستوطنين".

 

وبمجرد حل الكنيست، سيتولى رئيس الوزراء البديل وزير الخارجية يائير لابيد رئاسة الوزراء حتى موعد إجراء الانتخابات المبكرة.

 

وتسود خلافات داخل حزب "يمينا" حول طبيعة الحكومة القادمة، إذ يعارض بينيت وعضو الكنيست المقرب منه، متان مهانا، تشكيل حكومة ضيقة من أحزاب اليمين والحريديين بعد الانتخابات، ويدعوان إلى تشكيل ما يصفانها بـ"حكومة وحدة واسعة". وفي المقابل، تطالب شاكيد، بتشكيل "حكومة يمينية متجانسة".

النقاش (0)