صحافة دولية

NYT: هدم البيوت العائمة على النيل يلغي جانبا من تاريخ القاهرة

بيوت عائمة في القاهرة- جيتي
بيوت عائمة في القاهرة- جيتي

أفردت صحيفة نيويورك تايمز، مساحة كبيرة، لشكاوى الكثير من المصريين، القاطنين في بيوت عائمة على النهر، بعد قرار الحكومة إزالتها بالقوة وتغريم أصحابها مبالغ كبيرة.

وقالت في تقرير ترجمته "عربي21"، قد يكون هذا الأسبوع هو الأخير للبيوت العائمة، وهي مسافة ضيقة في وسط القاهرة وجدت، منذ القرن التاسع عشر، تصطف على جانبيها المراكب الخشبية السكنية، وهي منازل وتشكل في نفس الوقت ثقافة حية، هذا الشهر، أمرت الحكومة فجأة بهدم منزل السيدة حلمي و31 آخرين، قائلة إن البيوت غير آمنة وغير مرخصة.

وتم بالفعل تدمير أكثر من نصف البيوت البالغ عددها 32، والمرتبطة بالبر الرئيسي للقاهرة بحدائق ضفة النهر المورقة، أو سحبها بعيدا إلى ساحات الخردة، واختفى 14 منها على الأقل يوم الثلاثاء وحده. ومن المقرر أن يذهب الباقون.

وقالت الصحيفة إنه سوف تتلاشى بقايا تاريخ متلألئ سريع الاختفاء. فعلى متنها استضافت المغنيات صالونات الفسوق. كتب نجيب محفوظ الحائز على جائزة نوبل رواية على إحداها وتدور أحداث أفلام شهيرة على متن أخرى. على ضفة النهر، وكانت الحياة هادئة وجيدة التهوية وخصوصية، لا تشبه أبدا حياة العاصمة المحمومة والمغبرة التي استحوذت منازلها العائمة على خيالها لفترة طويلة.

على الرغم من أن الحكومة قدمت القليل من المعلومات حول خططها لضفة النهر، يقول السكان إن السلطات دفعت بشكل متزايد في السنوات الأخيرة لاستبدال القوارب السكنية بمقاه ومطاعم عائمة. يتماشى ذلك مع خطط الحكومة لتحديث - وتحقيق الدخل – جزء كبير من القاهرة من خلال تسليمها إلى مطورين من القطاع الخاص أو الجيش، وهدم العديد من الأحياء التاريخية لبناء مبانٍ شاهقة وطرق وجسور جديدة.

ولكن حتى في بلد غالبا ما تقع فيه اليد الثقيلة للدولة على المواطنين العاديين دون سابق إنذار، فقد اختفت المراكب بسرعة مقلقة.

على مدى عقود، حاول الحكام المصريون المتعاقبون إزالة المراكب، لكن المالكين تمكنوا من التفاوض مع السلطات. قال السكان إنه على مدى السنوات الخمس الماضية، رفعت الحكومة الرسوم أو غيرت اللوائح عدة مرات، وتوقفت أخيرا عن تجديد أو إصدار تراخيص المراكب منذ عامين.

وأشار خطاب أرسل إلى السكان العام الماضي إلى أن الحكومة ستصدر تراخيص جديدة للقوارب التجارية فقط. ومع ذلك، فإن التجربة السابقة جعلت السكان يأملون في إرجاء التنفيذ.

الآن، يستغل المسؤولون عدم وجود تراخيص لتبرير عمليات الهدم، رغم أن السكان يقولون إن الحكومة رفضت تجديد تلك التراخيص.

وقال أيمن أنور، رئيس الإدارة المركزية لحماية النيل، في اتصال هاتفي تلفزيوني يوم الاثنين، "إنهم يجلسون هناك دون أي نظام أمان"، محذرا من أن القوارب قد تغرق وتصطدم بشيء ما وتقتل السكان. "ليس لديهم تراخيص من أي سلطة حكومية".

كما أشار إلى أن أحد السكان كان منتميا إلى حركة معارضة سياسية، فيما وصفه السكان بأنها محاولة للتنفيس عن التعاطف العام. ولم يرد أنور على مكالمة هاتفية للحصول على تعليق.

وقالت أهداف سويف، الروائية من عائلة بارزة من المثقفين والمعارضين المصريين الذين تلقوا الأسبوع الماضي فاتورة تبلغ ما يقرب من 50000 دولار كرسوم ترخيص متأخرة إلى جانب أمر هدم: "أعني، لقد سارت الأمور في اتجاه واحد لمدة 40 عاما، والآن يستديرون ويقولون إن هذا غير قانوني".

اشترت سويف مركبها ذا اللون الكريمي وأصلحته قبل عقد من الزمن، معتقدة أنه سيكون منزلها الأخير.

قالت: "إنه حلم رومانسي نوعا ما.. إنها تشكل جزءا كبيرا من تراث القاهرة، كان من الغريب أن يقال إنه يمكنك شراء واحد منها فقط".

الإرث الذي تتمثله ليس بالضرورة من النوع الذي تريد الحكومة الإعلان عنه، وهو ما قد يفسر لماذا ألمحت السلطات مؤخرا، في تبريرها لعمليات الهدم، إلى استخدام البيوت العائمة لأغراض "غير أخلاقية".

لبعدها عن ضجيج القاهرة، كانت تلك المساحات الخاصة تطفو في مشهد محير، وتوفر لبعض سكان القاهرة ملاذا يمكنهم فيه الشرب وتعاطي المخدرات والاختلاط بحرية في قلب مدينة شديدة المحافظة.

وحصل الغرباء على لمحة من خلال روايات محفوظ، الذي كان يمتلك منزلا عائما بالقرب من شقته.

وبحسب الروايات الشعبية، كانت اجتماعات مجلس الوزراء تعقد على منزل عائم تملكه منيرة المهدية، مغنية مشهورة في عشرينيات القرن الماضي. وقيل إن منزل المغنية الأخرى، بديعة المصبني، يحظى بشعبية كبيرة بين النخبة في القاهرة، حيث انتشرت شائعة في ذلك الوقت أن الحكومات تشكلت على متنه.

في ذلك الوقت، كان هناك ما لا يقل عن 200 منزل عائم أعلى وأسفل نهر النيل. لكن وائل وكيل (58 عاما) الذي ولد ونشأ في المنزل العائم الذي لا يزال يعيش فيه، قال إنه في عهد الرئيس جمال عبد الناصر، تم نقل العديد من المباني لتنظيف النهر من أجل ممارسة الرياضات المائية.

وترك ذلك حوالي 40 قاربا راسيا حيث تقع الآن، بجوار كيت كات، وهو حي سمي على اسم ملهى ليلي محلي من حقبة الحرب العالمية الثانية يحظى بشعبية بين جنود الحلفاء.

وخلال الحرب، استولى الضباط البريطانيون على العديد من المراكب. وقيل إن مستكشف الصحراء المجري كونت لازلو ألماسي، الذي اشتهر في فيلم "المريض الإنجليزي"، قام بوضع اثنين من الجواسيس الألمان في بيت عائم في المنطقة - بمساعدة راقصة شرقية حسب بعض الروايات.

وعلى مر السنين، تم تحويل المزيد والمزيد من المراكب العائمة إلى أعمال تجارية، وأصبحت ضفاف النيل، التي كانت مفتوحة إلى حد كبير للجمهور، مزدحمة بالنوادي والمقاهي الخاصة.

وأوضحت السلطات أنها تريد المزيد من هذه الفئة: يقول أصحاب البيوت العائمة إنه قيل لهم إن بإمكانهم دفع أكثر من 6500 دولار للرسو مؤقتا في مكان آخر أثناء التقدم بطلب للحصول على تراخيص تجارية لفتح مقاه أو مطاعم في منازلهم السابقة. لكنهم يجادلون بأن هذا ليس خيارا عادلا أو جذابا.

 


النقاش (0)