صحافة دولية

مسؤول أمريكي يهودي يروي تفاصيل زيارته للمسجد النبوي

المسؤول قال إنه زار المدينة كيهودي وكسر السعوديون كل المحرمات في الحديث عن العلاقة مع إسرائيل- CC0
المسؤول قال إنه زار المدينة كيهودي وكسر السعوديون كل المحرمات في الحديث عن العلاقة مع إسرائيل- CC0
قال مسؤول أمريكي يهودي سابق، إن الرئيس الأمريكي، جو بايدن، قد يرغب من أجل بناء جسور مع السعودية في زيارة المدينة المنورة، المكان الذي دفن فيه النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، والذي سمح فيه لغير المسلمين بالزيارة بعد 1400 عام. جزء من تحول أكبر في المجتمع السعودي.

وقال المسؤول السابق في وزارتي الخزانة والدفاع الأمريكيتين، آفي جوريستش، في مقال بصحيفة "جيروزاليم بوست"، ترجمته "عربي21": "ذهبت إلى المدينة كيهودي.. وعلى بايدن الذهاب أيضا"، إنه كان ضمن وفد من رجال الأعمال اليهود والمرتبطين بإسرائيل، زاروا المسجد النبوي في المدينة المنورة، ضمن جولة لتعزيز "التفاهم والاحترام والتسامح المتبادل".

ولفت إلى أن الوفد ضم أعضاء من 13 دولة أخرى، وبعضهم كان متوترا، حتى أن إحدى العضوات شعرت بالقلق من أن لا ترى أطفالها الثمانية؛ بسبب تحذيرات من الذهاب إلى السعودية.

وقال المسؤول الأمريكي السابق، إن السعوديين بدوا كأنهم يكسرون المحرمات، التي تعود إلى قرون، بما في ذلك التحدث بصراحة عن إسرائيل واليهود، ووجدنا أعضاء الوفد السعودي يتبادلون الخبرات العائلية والشخصية والتجارية العميقة، وبدأوا في استكشاف التعاون التجاري، "وشعرت كأن الأصدقاء القدامى والعائلة يجتمعون".

وقال إن مرشد الزيارة "أخذنا إلى الفناء المكشوف المليء بالمظلات الضخمة خارج المسجد، ورأينا أشخاصا من كل ركن في العالم يتحدثون عشرات اللغات، وعندما جلست على مرأى من القبة الخضراء للمسجد، وضريح النبي واثنين من الخلفاء الراشدين الأربعة، مررت بعملية تأمل يومية خاصة بي، وفكرت في الخط الطويل للتاريخ".

ونقل المسؤول الأمريكي السابق، عن أحد السعوديين المرافقين قولهم: "المجيء علانية بروح السعي إلى الفهم يعني الكثير، وزيارتك ستجبرنا أيضا على رؤية اليهود والإسرائيليين بشكل مختلف".
النقاش (0)