سياسة عربية

تظاهرات في ليبيا احتجاجا على انقطاع الكهرباء.. والدبيبة يوضح

 وخرجت مسيرات في بلدتي بني وليد ومصراتة غرب البلاد- جيتي
وخرجت مسيرات في بلدتي بني وليد ومصراتة غرب البلاد- جيتي

تجمع متظاهرون مجددًا في العاصمة طرابلس فجر الاثنين، للاحتجاج على تدهور الظروف المعيشية في ليبيا ولا سيما انقطاع التيار الكهربائي المزمن والذي يستمر ساعات طويلة يوميًا.


وأحرق شبان معظمهم ملثمون إطارات السيارات وأغلقوا عدة طرق، منها الطريق الدائري بالعاصمة والطريق الساحلي الذي يربط طرابلس بضواحيها الغربية.


وخرجت كذلك مسيرات في بلدتي بني وليد ومصراتة غرب البلاد، بحسب صور بثتها وسائل إعلام محلية.


ويحتج المتظاهرون على انقطاع التيار الكهربائي الذي يستمر لساعات طويلة يومياً وسط موجة من الحر الشديد، وعلى إهمال النخب السياسية التي طالبوا برحيلها.

 

 


من جهته، قال رئيس الحكومة في طرابلس، عبد الحميد الدبيبة، إن حكومته أخطأت في تقديريها لأزمة الكهرباء "واتضح لنا أن المشكلة تحتاج إلى وقت أكثر مما كنا نعتقد".


وأضاف في تصريحات الاثنين: "كان لدينا 3 تحديات في الكهرباء وهي صيانة المحطات القديمة وبناء محطات جديدة ومشاكل الشركة نفسها إلى جانب ظروف البلد"، مشددا على أن "إعادة مجلس إدارة شركة الكهرباء الموقوف مؤقتا إلى العمل جاء نتيجة لأسباب فنية بحتة ومنتصف الشهر الحالي سنشكل مجلس إدارة جديدا".

وفي ظل مأزق سياسي عميق، يواجه القادة السياسيون في المعسكرين الليبيين المتنافسين منذ ثلاثة أيام ضغوط الشارع المتزايدة.

 

اقرأ أيضا: "الأجسام السياسية" الليبية بمرمى نيران الشعب.. تعرف إليها

ففي طبرق بأقصى شرق البلاد، اقتحم المتظاهرون الجمعة مدخل البرلمان بمساعدة جرافة قبل إشعال النار فيه.


ويدعم معسكر خليفة حفتر حكومة منافسة تشكلت في الشرق في آذار/ مارس الماضي، ويواصل أنصاره إغلاق منشآت نفطية رئيسية منذ منتصف نيسان/ أبريل كوسيلة ضغط لدفع حكومة طرابلس إلى التنحي.


وتسبب الإغلاق في خسائر أكثر من 3 مليارات دولار، وانخفاض الإنتاج إلى أقل من 500 ألف برميل بعدما كان يتجاوز قبل الإغلاق 1.2 مليون برميل يومياً.


وفشلت المحادثات التي توسطت فيها الأمم المتحدة الأسبوع الماضي في حل الخلافات بين المؤسسات الليبية المتناحرة.


ويتفاقم الانقسام في ليبيا مع وجود حكومتين متنافستين، الأولى في طرابلس وجاءت وفق اتفاق سياسي قبل عام ونصف العام برئاسة عبد الحميد الدبيبة الرافض تسليم السلطة إلا إلى حكومة منتخبة، والثانية برئاسة فتحي باشاغا عينها البرلمان في شباط/ فبراير الماضي ومنحها الثقة في آذار/ مارس، وتتخذ من سرت في وسط البلاد مقراً مؤقتاً لها، بعد منعها من دخول طرابلس رغم محاولتها ذلك.

النقاش (0)