سياسة عربية

خارجية لبنان: مسيّرات حزب الله على حقل "كاريش" غير مقبولة

بوحبيب أشار إلى أنه يخشى أن حوادث مماثلة قد تؤثر على المفاوضات بوساطة أمريكية- جيتي
بوحبيب أشار إلى أنه يخشى أن حوادث مماثلة قد تؤثر على المفاوضات بوساطة أمريكية- جيتي

علقت الحكومة اللبنانية، الاثنين، على إطلاق حزب الله مسيرات على الحقل البحري المتنازع عليه مع الاحتلال الإسرائيلي "كاريش"، بأن هذا الفعل أمر غير مقبول.

 

وقال وزير الخارجية اللبناني، عبد الله بو حبيب، بعد لقائه رئيس الحكومة اللبنانية، نجيب ميقاتي: "بحثنا الوضع في الجنوب وموضوع المسيرات الثلاث التي أطلقت في محيط المنطقة البحرية المتنازع عليها، وما أثارته من ردود فعل عن جدوى هذه العملية التي جرت خارج إطار مسؤولية الدولة والسياق الديبلوماسي".

 

وأشار إلى أن إطلاق المسيرات من حزب الله أتى في وقت تجري فيه مفاوضات مع الاحتلال الإسرائيلي بمساع من الوسيط الأمريكي، أموس هوكشتاين، و"قد بلغت مراحل متقدمة"، وفق تعبيره.

 

اقرأ أيضا: الاحتلال فشل في إسقاط مسيرتين لحزب الله أطلقت نحو "كاريش"

وقال بو حبيب: "في هذا الإطار، يجدد لبنان دعمه مساعي الوسيط الأمريكي للتوصل إلى حل يحفظ الحقوق اللبنانية كاملة بوضوح تام، والمطالبة بالإسراع في وتيرة المفاوضات، كما أن لبنان يعول على استمرار المساعي الأمريكية لدعمه وحفظ حقوقه في ثروته المائية ولاستعادة عافيته الاقتصادية والاجتماعية".

وأضاف: "لبنان يعدّ أن أي عمل خارج إطار مسؤولية الدولة والسياق الدبلوماسي الذي تجري المفاوضات في إطاره، غير مقبول، ويعرضه لمخاطر هو في غنى عنها".

 

اقرأ أيضا: فيديو يظهر لحظة اعتراض الاحتلال "مسيّرات" حزب الله (شاهد)
 

وقال: "نهيب بجميع الأطراف التحلي بروح المسؤولية الوطنية العالية، والتزام ما سبق، وأعلن بأن الجميع من دون استثناء هم وراء الدولة في عملية التفاوض.. كما أن لبنان يجدد المطالبة بوقف الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة لسيادته بحرا وبرا وجوا".

ومساء السبت الماضي، أصدر "حزب الله" اللبناني بيانا حول إطلاق 3 طائرات مسيرة باتجاه منطقة حقل كاريش جنوبي لبنان، في حين قال الاحتلال الإسرائيلي إنه أسقطها، وأقر لاحقا بأنه فشل في اعتراض اثنتين منها.

النقاش (4)
عابر سبيل
الثلاثاء، 05-07-2022 01:00 م
هذا ليس قَرارًا سيّاديًّا لِحكومة نجيب ميقاتي، وإنما هو إملاء أمريكي ـ راعي المصالح الصهيونية ـ في العالم لِخُدّاميهم في لبنان. أسأل الله المجيب القادر أن يوحد الشام تحت راية الإسلام [ فلسطين، الأردن، سوريا، ولبنان ] آمين
عمر طرابلسي
الثلاثاء، 05-07-2022 08:55 ص
هل ننسى تقاعس الجيش عن حمايتنا وحماية لبنان وجعلها رهينة لعشرات الإعتداءآت الإسرائيلية وأجرمها عام 1982 و 2006 والمذابح؟ لما بتعملوا جيش يحمي لبنان من إسرائيل بإمكانكم تتكلموا. يبدوا واضحاً أن الحكومة تريد أن يبقى لبنان تحت الإرهاب الإسرائيلي ولا تريد اللبنانيين أن يحموا أنفسهم ووطنهم.
محمد
الإثنين، 04-07-2022 08:12 م
قمة الانبطاح والخنوع وانعدام العمود الفقري في هذا الكائن في حين امريكا باعثة مواطن صهيوني و مجند اسرائيلي سابق ليكون المفاوض النزيه اللي سيضمن تسوية عادلة وضامنة لحقوق لبنان. اذا ما عندك موقف وطني شجاع انطم وزيح فهناك رجال في لبنان
ناقد لا حاقد
الإثنين، 04-07-2022 04:54 م
نعم حزب الشيطان يعمل ضد مصالح لبنان اي لمصالح ايران